محكمة أمن الدولة تنظر في 29 قضية أمنية

الأردن
نشر: 2015-04-20 19:40 آخر تحديث: 2016-08-07 14:40
محكمة أمن الدولة تنظر في 29 قضية أمنية
محكمة أمن الدولة تنظر في 29 قضية أمنية

رؤيا - ليندا المعايعة - خصصت محكمة امن الدولة هيئتين عسكريتين للنظر بـ29 قضية امنية ارتبط متهمين فيها بتنظيمي داعش وجبهة النصرة الارهابيين وقضايا متفرقة اخرى من بينها اتفاق جنائي وتقويض نظام الحكم.


وواصلت الهيئتين الاستماع الى عدد من شهود النيابة والدفاع في قضايا داعش وجبهة النصرة وقضايا اخرى رفعتها المحكمة للقرار الى جلسات حددتها بيوم الاثنين والاربعاء المقبلين من الاسبوع القادم.


ومن بين تلك القضايا، اعتراف المتهم لؤي احمد العبد 25 عاما بتهمة محاولة الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظميات ارهابية مطالبا من المحكمة اخذه بالشفقة والرحمة.


وكان المتهم العبد وعلى اثر الاحداث الدائرة على الساحة السورية ومن خلال اطلاعه على وسائل الاعلام والانترنت وتولدت لديه قناعه بضرورة الخروج الى سوريا من اجل مقاتلة النظام السوري وبتاريخ 24-2-2015 توجه الى مطار الملكة علياء الدولي بقصد التوجه الى تركيا للدخول من هناك الى الاراضي السورية والانضمام الى المقاتلين في جبهة النصرة الا ان رجال الامن العام منعوا خروجه والقي القبض عليه.


المحكمة بدورها اخذت باعتراف المتهم ومطابقة لاقواله لدى المحقق والمدعي العام والذي ضبطت بطوعه واختياره وقررت رفع الجلسة الى القرار.

كما باشرت المحكمة محاكمة طالب من جامعة مؤتة المتهم سند الاذينات 22 سنة بتهمتي استخدام الشبكة المعلوماتية للترويج لافكار جماعة ارهابية وتقديم اموال بقصد استخدامها لتمويل الارهابيين نافيا التهم المسندة له مؤكدا بانه غير مذنب.


وتتلخص الوقائع كما وردت في لائحة الاتهام التي حصلت رؤيا على نسخة عنها على اثر الاحداث الدائرة في سوريا والعراق وبروز التنظيمات الارهابية المقاتلة هناك ولقناعة المتهم بتلك التنظيمات وما يصدر عنها من افعال ولرغبته بتقديم الدعم والمؤازرة لتلك التنظيمات فقد اخذ باستخدام شبكة الانترنت للاطلاع على اصدارات تلك التنظيمات وبعدها يقوم بتداولها ومشاركة تلك الاصدارات بين طلاب الجامعة كونه احد طلاب جامعة مؤتة لكسب اكبر قدر ممكن من التأييد لذلك التنظيم بين صفوف الشباب كما انه لم يقف به الحد عند ذلك بل قام بتقديم مبلغ 1000 دينار لاحد الاشخاص ويدعى عمر المعايطة لم يكشف التحقيق عن هويته من اجل استخدام تلك الاموال في سفره الى سوريا للانضمام الى تنظيم داعش الا انه لم يتمكن والقي القبض عليه في 16-2-2015.

كما باشرت المحكمة بمحاكمة عادل الزغول 29 سنة بتهمة تقويض نظام الحكم نافيا التهمة ومؤكدا بانه غير مذنب.


وحسب لائحة الاتهام فان المتهم من ذوي الاسبقيات بقضايا اطالة اللسان وبتاريخ 8-10-2014 وخلال قضائه مدة محكوميته لدى مركز الاصلاح والتاهيل وتعبيرا عن سخطه على النظام فقد قام بتدوين عبارات على الدفتر العائد له والمضبوط بحوزته وبالتحقيق معه اعترف بكتابته لهذه العبارات وانه غير راضي عن نظام الحكم.

كما باشرت محاكمة المتهم تقي الدين النوايسه 29 سنة تهمة الترويج لافكار جماعة ارهابية  وذلك خلال جلسة المحاكمة العلنية.


وكشفت لائحة الاتهام بان المتهم من مؤيدي تنظيم  داعش وعلى ضوء اتساع المساحة التي يسيطر عليها التنظيم في سوريا والعراق وازدياد العمليات القتالية هناك فقد كان المتهم من المتابعين للتنظيم ولعملياتهم القتالية من خلال الاصدارات التي تصدر عن التنظيم وبعد ذلك يقوم المتهم بالتباحث بتلك الاصدارات بها مع اصدقائه ويقوم بالترويج للتنظيم لما يقومون به من اعمال قتل وتدمير ويبدي دعمه وتاييده لهم.

كما بدات المحكمة بمحاكمة يوسف النوايسة 27 سنة المتهم بالترويج لافكار ارهابية خلال جلسة علنية عقدتها المحكمة.

وفي لائحة الاتهام التي حصلت رؤيا على نسخة عنها ان المتهم من مؤيدي تنظيم داعش وكان من المتابعين للاصدارات الصادرة عن التنظيم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وكان يتباحث مع اصدقائه حول الاصدارات والعمليات العسكرية التي يقوم بها التنظيم داعش في سوريا والعراق ويقوم بتأييد هام والدفاع عنهم ويعتبرهم مجاهدين ومن الواجب تاييدهم.


بعدها تولدت لديه الرغبة بالانضمام الى ذلك التنظيم وقد حاول الاستعانة باحد المهربين في مدينة الرمثا الا ان الاوضاع الامنية في المنطقة ولصعوبة الخروج من الحدود الاردنية لم يتمكن من الالتحاق بصفوف التنظيم في سوريا.

أخبار ذات صلة

newsletter