يبيع ميدالية المونديال الذهبية لشراء المخدرات

هنا وهناك
نشر: 2015-04-20 10:52 آخر تحديث: 2020-07-16 10:14
يبيع ميدالية المونديال الذهبية لشراء المخدرات
يبيع ميدالية المونديال الذهبية لشراء المخدرات

رؤيا - وكالات - باع اللاعب البرازيلي باولو سيزار، ميداليته الذهبية، التي حصل عليها عندما فاز مع منتخب بلاده لكرة القدم في مونديال عام 1970، من أجل شراء المخدرات.

 

وأوضح سيزار (65 عاما)، أن إدمانه للمخدرات والكحول على مدار 17 عاما، دفعه لبيع 3 منازل كان يملكها في ريو دي جانيرو.

 

وعن واقعة بيع الميدالية، عبر سيزار عن ندمه قائلا: "لم يكن علي التفاوض على بيع تلك الميدالية الثمينة، إنها خسارة كبيرة، لم أخبر أحدا بذلك من قبل، لكني الآن على استعداد للاعتراف بالأمر".

 

وأوضح سيزار في حديثه أنه بدأ إدمانه عندما كان يلعب في صفوف مارسيليا الفرنسي في عام 1974، قبل أن يعلن اعتزاله عام 1983.

 

وأضاف لاعب أولمبيك مارسيليا الفرنسي لموسم واحد في 1974-1975، وأياكس أمستردام الهولندي سابقا: "لم أستطع السيطرة على نفسي كنت أحتاج المخدرات، أحيانا تفقد القدرة على التفكير والتوازن، وهذه خسارة ضخمة".

 

وتابع اللاعب، الذي مثّل عددا من أندية البرازيل من بينها بوتافوغو وفلامينغو وفلومينينزي وجريميو: "لم أخبر أحدا، لكن الآن أنا سأترك الناس يعرفون، كأن الكوكايين الأكثر أهمية بالنسبة لي وليست الميدالية التي حصلت عليها".

 

ويخضع "كاجو" لعملية إعادة تأهيل، بعدما نجح في الإقلاع عنه منذ "15 عاما"، بحسب وسائل إعلام برازيلية، وأنه لم يعد يشرب الكحول أو يتعاطى المخدرات، ونصح كل من لم يجرب هذه المواد بعدم المغامرة "لأنها قاتلة".

 

ولعب كاجو 57 مباراة مع منتخب بلاده، سجل خلالها 10 أهداف في 10 سنوات مع المنتخب الوطني البرازيلي.

أخبار ذات صلة

newsletter