الذنيبات: جميع ممتلكات "الإخوان" بيد الجماعـة المرخصـة قريبـاً جـداً

محليات
نشر: 2015-04-08 22:08 آخر تحديث: 2016-07-11 08:00
الذنيبات: جميع ممتلكات "الإخوان" بيد الجماعـة المرخصـة قريبـاً جـداً
الذنيبات: جميع ممتلكات "الإخوان" بيد الجماعـة المرخصـة قريبـاً جـداً

رؤيا - الدستور - أكد المراقب العام لجمعية جماعة الاخوان المسلمين في الاردن الدكتور عبد المجيد الذنيبات ان جميع ممتلكات الاخوان بما فيها المقرات والاراضي ستكون قريبا جدا بيد الجماعة المرخصة وفقا للقانون، مبينا أنه لا جماعة في الأردن للإخوان سوى المرخصة والتي تعمل بإطار قانوني وتحت الضوء .
واضاف الذنيبات في ندوة حوارية ألقاها في مركز البيرق الاردني للدراسات والمعلومات وادارها رئيس المركز بلال حسن التل حول التطورات الاخيرة التي مرت بها الجماعة ،ان الجماعة المرخصة هي القناة الشرعية الوحيدة في الاردن التي تمثل الاخوان المسلمين وان الهدف من الترخيص هو حماية الاخوان وقوننة عملهم في اطار قانوني مشرع يعمل بالعلن ولا يسعى لخدمة مصالح غير الاخوان والأردنيين على حد سواء.
ولفت الى أن الخلاف مع الاخوان المعارضين للترخيص جاء بالدرجة الاولى على التبعية، مؤكدا ان الجماعة تتبع بالهوية والتنظيم للاردن وليس لأي دولة اخرى ولكنها تحترم وتتعاطف مع الاخوان المسلمين في الدول الاخرى كما ان القانون الاردني هو اطار العمل والسيادة الاردنية الركيزة الاولى في سياسة عمل الجماعة.

وأضاف أن الجماعة المرخصة سعت مرارا وتكرارا لردم الخلافات في صفوف الاخوان واقناعهم بالترخيص الا ان التنظيمات السرية كانت تعرقل الوئام والمصالحة بين جميع الاطراف لخدمة اهداف خارجية او ما يسمى التنظيم الام،اضافة الى قيام قيادات اخوانية في الجماعة غير المرخصة باستبعاد رموز اخوانية عريقة وصاحبة خبرة طويلة بالعمل الاخواني السياسي والتطوعي الانساني دون معرفة الاسباب.
واكد الذنيبات انه قدم النصح اكثر من مرة لقيادات اخوانية بأهمية الترخيص لقوننة الجماعة استنادا لقانون الجمعيات والقوانين الاردنية النافذة بهدف حمايتها واعطائها الشرعية في العمل على كافة الصعد وخاصة السياسية منها حيث تم اضافة بند العمل السياسي في النظام الداخلي للجماعة عند ترخيصها مؤخرا، مشددا على ان الجماعة المرخصة تسير على نفس نهج الاخوان المسلمين التي تربت عليها دون تغيير او تبديل في المواقف والهدف الأمر الذي لاقى القبول الشعبي والحكومي بعد اعلان الترخيص.
وكشف الذنيبات ان الجماعة ستعمل على انشاء دائرتين للمنتسبين والأعضاء، الاولى دائرة المبايعين والتي تعنى بالاعضاء العاملين والمنتظمين، والدائرة الثانية دائرة المناصرين والتي تعنى بعامة الناس ولا تقتصر على الاخوان حيث تم الاتفاق عليها بعد التأكد من التأييد الكبير لجماعة الاخوان المسلمين المرخصة واهدافها السامية التي انشئت اصلا من اجلها.
من جهته قال عضو المكتب التنفيذي لجماعة الاخوان المسلمين في الاردن الدكتور جميل الدهيسات ان تقديم طلب الترخيص للجماعة جاء بعد اكتشاف ان الجماعة ليست مرخصة ولا تمتلك اي سند قانوني للعمل في الاردن.
ورد الدهيسات على كل من يقول ان الجماعة اكبر من الترخيص بان الاخوان المسلمين في الاردن هم جزء اصيل من الدولة الاردنية ويحترمون القانون والسيادة الاردنية، مؤكدا ان الجميع تحت القانون ولا يمكن تجاوزه مشددا على انه لا وجود لجماعة الاخوان المسلمين سوى في الجمعية التي تسير وفقا لاهداف الاخوان المسلمين.
واضاف ان التبعية لغير الاردن لم تعود بالنفع على الإخوان سوى المسؤولية السياسية التي ارهقت الاخوان واتهمت بالارهاب في بعض الدول، مؤكدا ان عمل الجمعية يأتي ضمن الهوية الاردنية وان الخلاف مع بعض القيادات الاخوانية السابقة كان بسبب انهم يأتمرون من الخارج ولا يغلبون مصلحة الوطن والاخوان في الاردن في اعمالهم.
ورفض قيام بعض الاشخاص بمحاولة زج العشيرة او الرموز بالدولة الاردنية او حتى اتهام الحكومة بأنها تدخلت في ترخيص الجماعة لعمل شق في صفوف الاخوان، مؤكدا ان الرموز التي ساندت بعد الرافضين للترخيص عملت عنادا بالحكومة وليس حبا بالاخوان المسلمين.
وانتقد الدهيسات عدم مشاركة الاخوان المسلمين في السابق بالانتخابات النيابية السابقة، مؤكدا ان الجماعة المرخصة ستعمل على الاندماج بالشكل الصحيح بالمجتمع الاردني وستشارك بالانتخابات المقبلة وفقا لأهدافها ومشاريعها الوطنية.
وحول جمعية المركز الاسلامي، قال ان الجمعية ملك لكل الاردنيين وليست لجماعة الاخوان المسلمين، مبينا ان الجمعية بصدد تجهيز التقرير المالي والاداري للعام 2014 وذلك وفقا لطلب وزارة التنمية الاجتماعية .
واكد ان مبادرة «زمزم» مشروع وطني اردني شامل وسيخرج عنها بالقريب العاجل ما يثبت وطنيتها وحرصها على الداخل الاردني، مؤكدا ان قيادتها جزء من جمعية الاخوان المسلمين في الاردن المرخصة.
ورفض الدهيسات جميع التهم  بالارهاب او الشغب الموجهة للاخوان ،مؤكدا ان الترخيص جاء ليؤكد ان الاخوان يعملون تحت القانون ولا يمكن ان يلجأوا للارهاب في اي عمل من اعمالهم.
من جهته قال رئيس مركز البيرق للدراسات والمعلومات بلال حسن التل ان المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين في الاردن عبد المجيد الذنيبات يواصل جهده الدؤوب لمنع اختطاف جماعة الاخوان ويسعى لإعادتها الى سيرتها الاولى كجماعة وطنية تعمل وفق احكام القانون النافذ والنظام العام، مؤكدا ان شخصية بحجمه لن تقبل الا بما يرضي الله تعالى وهو من ابرز الاسباب في دفعه لمهمة تصويب اوضاع الجماعه قانونيا .
واضاف ان جماعة الاخوان المرخصة وبقيادة الذنيبات اصرت على الترخيص والعمل بالطريقة المعلنة وهو الاصل في عمل الدعاة ضمن اطار اهداف واخلاق الجماعة التي اسست قبل خمسين عاما وتربت على اخلاق شيوخ افاضل أرادوا الصلاح العام والدعوة الاسلامية.

أخبار ذات صلة

newsletter