مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

النيابة العامة بإسطنبول: الإرهابيان قتلا المدعي العام بالرصاص بعد احتجازه

النيابة العامة بإسطنبول: الإرهابيان قتلا المدعي العام بالرصاص بعد احتجازه

نشر :  
منذ 9 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 9 سنوات|

رؤيا - الاناضول - أفادت النيابة العامة بإسطنبول، أن المدعي العام "محمد سليم كيراز"، قُتل بسلاح الإرهابيين اللذين احتجزاه في مكتبه، بالطابق السادس في القصر العدلي بالمدينة.

وأضافت النيابة العامة في بيان أصدرته بهذا الشأن، أن تقرير الطب الجنائي الذي صدر في الساعة 01.30 ليوم الأربعاء 1 نيسان/أبريل الجاري، أشار أن السلاح الذي أطلق منه الرصاص على المدعي العام، كان ملاصقًا لرأسه، وهو من عيار 7.65 (قطر الرصاصة).

وأشارت النيابة العامة، أن قوات الأمن تدخلت واقتحمت الغرفة التي كان يحتجز بها الإرهابيان، المدعي العام، بمجرد سماعهم صوت إطلاق النار، وأن الإرهابيين ردوا بإطلاق النار على عناصر الأمن.

وذكر البيان، أن رئيس نقابة المحامين بإسطنبول، "أوميت كوجاصاكال"، والمحامية "شكرية أردن"، والمحامي "سامي علوان"، تحدثوا مع الإرهابيين وحاولوا إقناعهم بتسليم أنفسهم، إلا أنهما رفضا كافة المحاولات، وطلبا التحدث مع المحامي "سزغين تانريكول"، إلا أنه رفض المجيئ عندما تم الاتصال به عن طريق قوات الأمن، ثم أغلق هاتفه ولم يرد على الاتصالات اللاحقة.

وفي ذات السياق نشرت النيابة العامة مشاهد لدخول الإرهابيين إلى القصر العدلي، وتجولهما في ممر الطابق السادس، قبل أن يدخلا إلى غرفة المدعي العام.

وتظهر المشاهد أن الإرهابيين دخلا القصر العدلي من بابين مختلفين، الأول من باب المحامين، وكان بيده عباءة المحاماة، والآخر من الباب المخصص للمواطنين.

وكان شخصان دخلا إلى القصر العدلي بإسطنبول، ظهر أول أمس الثلاثاء، وتسللا إلى غرفة مدعي عام قسم جرائم الموظفين في النيابة العامة، الذي تمكن من طلب المساعدة بالضغط على زر للإنذار في الغرفة.

 واستمر احتجاز "كيراز" في غرفته قرابة 8 ساعات، وقامت قوات الأمن باقتحام الغرفة قرابة الساعة الثامنة والنصف مساء، بعد سماعها صوت إطلاق نار في الغرفة، وقتل محتجزا المدعي العام في الاقتحام، فيما نُقل الأخير إلى المستشفى لتلقي العلاج إثر تعرضه لإصابات بالغة، إلا أنه فارق الحياة رغم كافة المحاولات الطبية.

وكان "كيراز" يتولى التحقيق في قضية الفتى "بركين ألوان"، الذي فارق الحياة، في آذار/مارس من العام الماضي بعد غيبوبة دامت 269 يومًا، جراء إصابته بكبسولة قنبلة مسيلة للدموع، خلال احتجاجات منتزه غزي في منطقة تقسيم بإسطنبول، عام 2013.