الفلسطينيون يؤكدون أن الاحتلال الإسرائيلي لن ينال من صمودهم

فلسطين
نشر: 2015-03-29 15:53 آخر تحديث: 2016-07-24 01:40
الفلسطينيون يؤكدون أن الاحتلال الإسرائيلي لن ينال من صمودهم
الفلسطينيون يؤكدون أن الاحتلال الإسرائيلي لن ينال من صمودهم

رؤيا - بترا - اكد المجلس الوطني الفلسطيني في الذكرى 39 ليوم الارض الخالد ان الشعب الفلسطيني باق على ارضه وسيواصل صموده ونضاله على درب الشهداء حتى يستعيد حقوقه العادلة والمشروعة ويحقق تطلعاته في الحرية والاستقلال والعودة.

وقال المجلس في بيان أصدره اليوم الأحد من مقره في عمان ان قوة الاحتلال الإسرائيلي الغاشمة لم تنل من استعداد الفلسطينيين الدائم للذود عن حياض الوطن والتصدي لممارسات واجراءات سلطات الاحتلال العنصرية الرامية الى مصادرة الارض وطرد اصحابها الاصليين منها.

وعبر المجلس بمناسبة يوم الارض عن ثقته بقدرة الشعب الفلسطيني على مواصلة صموده وثباته وكفاحه الوطني ضد الاحتلال واعتداءاته المتواصلة مؤكداً تصميمه على المضي قدماً في مواجهة المحتل الغاصب دفاعاً عن عزته وكرامته ومقدساتها.

وشدد على أن لغة الغطرسة والعدوان الاسرائيلية لن تزيد الشعب الفلسطيني الا قوة واصراراً على نيل حقوقه فالاحتلال الى زوال وسيبقى الشعب الفلسطيني متجذراً في ارضه عصياً على الاقتلاع والاندثار والهزيمة.

وجدد المجلس الوطني الفلسطيني مواقفه الداعمة والمساندة للقيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس ،مؤكداً وقوفه الى جانبه في تمسكه بحقوق الشعب الفلسطيني وثوابته الوطنية وصموده في وجه الضغوط والتهديدات.

وشدد على ضرورة ان يأخذ المجتمع الدولي دوره بتحمل مسؤولياته القانونية والاخلاقية تجاه الشعب الفلسطيني من خلال اتخاذ اجراءات وخطوات فاعلة تلزم حكومة الاحتلال الإسرائيلي بالشرعية الدولية وتنفيذ قراراتها ذات الصلة حفاظاً على الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط التي تشهد صراعات ونزاعات دامية ويعمل الاحتلال على زيادتها وتوسيع رقعتها باعتداءاته وإرهابه المتصاعد ضد الشعب الفلسطيني وارضه ومقدساته.

واكد المجلس اصرار الشعب الفلسطيني على متابعة التحرك السياسي والدبلوماسي في المحافل الدولية لنزع الشرعية عن الاحتلال وعزله ومحاكمته على جرائمه بحق الشعب الفلسطيني وحق الانسانية جمعاء داعياً الاسرة الدولية الى دعم هذا التحرك لإنقاذ حل الدولتين الذي يتهدده خطر التلاشي لاسيما بعد التصريحات الإسرائيلية الرافضة لإقامة الدولة الفلسطينية .

وثمن المجلس عالياً اعتراف بعض البرلمانات الاوروبية بالدولة الفلسطينية داعياً البرلمانات الاخرى التي لم تعترف بعد الى ان تحذوا حذوها احقاقاً للحق وتأكيداً على التزامها بالشرعية الدولية بإنهاء الصراع وتحقيق السلام القائم على تمكين الشعب الفلسطيني ممارسة حقه في العيش بأمن وكرامة في ظل دولة مستقلة في حدود الرابع من حزيران عام 1967وعاصمتها القدس الشريف.

أخبار ذات صلة

newsletter