حماس: اتفقنا مع الحمد لله لتشكيل لجنة مشتركة لبحث الازمات في غزة

فلسطين
نشر: 2015-03-25 19:12 آخر تحديث: 2016-08-02 00:30
حماس: اتفقنا مع الحمد لله لتشكيل لجنة مشتركة لبحث الازمات في غزة
حماس: اتفقنا مع الحمد لله لتشكيل لجنة مشتركة لبحث الازمات في غزة

رؤيا – الاناضول - قال القيادي البارز في حركة "حماس"، خليل الحية، إن وفد حركته اتفق مع رئيس حكومة التوافق الفلسطينية، رامي الحمد لله، خلال اجتماعه معه، مساء اليوم الأربعاء، على تشكيل لجنة مشتركة لبحث حلول لأزمات ومشاكل قطاع غزة.

وأضاف الحية في تصريح لوكالة "الأناضول": "اتفقنا مع رئيس الوزراء رامي الحمد لله خلال اجتماعنا معه على تشكيل لجنة مشتركة لبحث وضع حلول للأزمات التي يعاني منها قطاع غزة".

وأوضح الحية أن أبرز الأزمات التي ستبحث اللجنة المشتركة عن حلول لها هي: الكهرباء، وموظفي حكومة غزة السابقة، وإعادة إعمار ما دمرته الحرب الإسرائيلية الأخيرة، بالإضافة لأزمة الكهرباء، وتسلم الحكومة لمعابر القطاع.

وأشار إلى أن وفد حركة "حماس" اطلع على مخططات ومقترحات رئيس حكومة التوافق لحل الأزمات والقضايا العالقة في قطاع غزة، لافتا إلى أن لقاءات أخرى ستعقد بين حركة "حماس" ورئيس الوزراء الفلسطيني ووزراء حكومته.

واجتمع وفد حركة "حماس" المكون من القيادات في الحركة خليل الحية، وزياد الظاظا، وغازي حمد، والمتحدث باسم "حماس" سامي أبو زهري، مساء اليوم، مع رئيس الوزراء الفلسطيني في مقر إقامته في فندق "المشتل" شمالي مدينة غزة.

وجاء اجتماع الحمد لله مع وفد "حماس"، بعد اختتامه اجتماعا مطولا عقده فور وصوله إلى القطاع مع قيادات من حركة "فتح" في غزة.

ووصل الحمد لله، ووزراء ومسؤولي حكومته، إلى قطاع غزة، اليوم الأربعاء، عبر معبر بيت حانون "إيريز"، من أجل بحث "آليات حل الأزمات والقضايا العالقة".

ولم تتسلم حكومة الوفاق الفلسطينية أيا من مهامها في غزة، منذ تشكيلها في يونيو/ حزيران الماضي، بسبب الخلافات السياسية بين حركتي حماس وفتح.

وتقول حكومة الوفاق إنها لم تستلم مهامها في غزة بسبب تشكيل حركة "حماس"، لـ"حكومة ظل"، في القطاع، وهو ما تنفيه الحركة.

وأدى عدم تسلم الحكومة لمهامها لتفاقم الأزمات التي يعاني منها القطاع والتي من أبرزها: أزمة الكهرباء، والمحروقات، وعمل المعابر وخاصة معبر رفح البري على الحدود بين مصر وغزة

 كما ظهرت أزمات جديدة بعد تشكيل حكومة التوافق كان أكثرها تأثيرا على حياة الفلسطينيين عدم صرف رواتب موظفي حكومة "حماس" السابقة الذين يبلغ عددهم 40 ألف موظف، وما نتج عن ذلك من تعطل عمل الوزارات وخاصة وزارة الصحة والمستشفيات.

 

أخبار ذات صلة

newsletter