السلوك النيابي على طاولة نبض البلد

محليات
نشر: 2015-03-21 20:00 آخر تحديث: 2016-07-28 04:30
السلوك النيابي على طاولة نبض البلد
السلوك النيابي على طاولة نبض البلد

رؤيا – قاسم صالح – تناولت حلق نبض البلد التي بثت مساء السبت السلوك النيابي والعقوبات التي تحتويها مدونة السلوك النيابية.

 

واستضافت الحلقة كل من النائب وفاء بني مصطفى عضو لجنة السلوك النيابية، والنائب الدكتور بسام البطوش عضو لجنة التربية النيابية والصحفي راكان السعايدة.

 

 وقالت النائب وفاء بني مصطفى انه يجب اقرار مدونة السلوك التي للاسف لم يتم اقرارها سابقا، ويجب التعامل بجدية معها وذلك للوصول الى ضبط عمل المجلس وتحديد الأولويات السلوكية داخله.

 

واضافت بني مصطفى : " مجلس النواب لا يفتقد الى الاعراف والتقاليد، فالعمل المؤسساتي للمجلس موجود قبل ان يتم اقرار النظام الداخلي، الا ان هذا لا يمنع ان يتم اقرار المدونة".

 

واشارت بني مصطفى الى ان العقوبة يجب ان لا تقتصر على النائب المخطىء بل يجب ان تمتد لكافة النواب حتى لا يتم ارتكاب نفس الاخطاء.

 

ودافعت بني مصطفى عن اداء المجلس القوانين التي تم اقرارها ، مشددة على ان المجلس انجز قوانين وأمور لا يتم التركيز عليها بقدر ما يتم التركيز على الأمور السلبية التي تحدث في المجلس.

 

واضافت :" انا لا ألوم الإعلام ، فالاعلام يبحث عن الخبر وهذا هو الوضع الاخباري، الا انه يغطي السلبيات ويركز عليها دون تناول الانجازات التي يقوم بها المجلس".

 

من جانبه قال النائب الدكتور بسام البطوش : " هنالك تباطؤ وعدم تشجع لاقرار مدونة السلوك باعتبار انها سيف مسلط على النواب وهنالك تخوف من تقييد النواب".

 

 واضاف البطوش ان مدونة السلوك اصبحت من الامور البديهية في معظم قطاعات المؤسسات الاردنية الحكومية والخاصة وبالتالي فان المجلس ليس استثناء، مستغربا من ما أسماه " تحسس" النواب من اقرار المدونة.

 

وطالب البطوش من لجنة السلوك النيابية ان تكون جادة في اقرار المدونة لما فيها من أمور واجراءات ايجابية للنهوض بعمل المجلس وتحسين صورته أمام الرأي العام الأردني.

 

وفي معرض رده على سؤال حول ان بعض النواب يعتبرون انهم منتخبين من قبل الشعب وان الشعب هو من يحاسبه وليس المجلس، قال البطوش ان النائب عليه ان يلتزم بقوانين المجلس ونظامه الداخلي بالاضافة الى ضبط سلوكه وأداءه داخل المجلس وخارجه.

 

ووجه النائب البطوش اتهاما الى الحكومة قائلا : " الحكومة ليست بريئة من التحشيد ضد المجلس واظهاره بشكل سيء امام الرأي العام الأردني ، بالاضافة الى دور الاعلام السلبي الذي ركز على السلبيات دون الايجابيات".

 

واستدرك البطوش قوله بأن هذا الأمر لا يعفي المجلس ولا يعني انه منزه عن الخطأ، فبعض النواب يظهرون المجلس بشكل خاطىء وسيء، مضيفا :" فهنالك بعض السلوكيات في مجلس النواب لا تعجب الشارع او النواب، ولكن النواب هم من المجتمع وهنالك الايجابي والسلبي، ولكن هذا لا يعفي النائب من تلك المشكلة، المشكلة في قانون الانتخابات الذي ان تغير سيصعد الى المجلس نوعية من النواب من السايسيين والمثقفين والمتخصصين اكثر من الاعتماد على التوزيع الجغرافي او غيره".

 

وشدد البطوش على ان من يخطىء من النواب يجب ان يحاسب دون تمييز او انتقائية في القانون.

 

من جهته قال الصحفي راكان السعايدة ان النواب غير جادين باقرار مدونة السلوك، فهنالك قوات شد عكسي تسعى لعدم اقرار المدونة خوفا من العقوبات التي يمكن ان تكون مؤثرة على امتيازاتهم وصورتهم امام الرأي العام، حسب قوله.

 

واضاف السعايدة خلال حلقة نبض البلد ان هنالك تخوف من عدم وجود مساواة في تطبيق المدونة ، مشيرا الى انه سيتم عرض المدونة قريبا، الا ان الاعلام والأردنيين لا يعلمون تفاصيلها وما تحتويه من عقوبات وامتيازات وانظمة.

 

واشار السعايدة الى انه عند غياب النظام وحلول الفوضى داخل المجلس او خارجه يستوجب وضع مدونة لضبط الأداء والسلوك للنواب، مضيفا : " نفتقد الالتزام في الاداء النيابي".

 

ودافع السعايدة على دور الإعلام في متابعة أخبار المجلس بالقول:" من يرتكب الاخطاء يجب ان يتوقع ان يكون الاعلام موجودا لنقل الواقع، الذي يحدث داخل المجلس يتم نقله على ارض الواقع والدليل هنالك اخطاء تحدث داخل المجلس ويجب على الاعلام ان يقوم بدوره"، ضاربا أمثلة كثيرة من حوادث المشادات والشتم والسلاح وغيرها من الامور التي تحدث داخل المجلس وخارجه.

 

واضاف ان كافة الانشطة والانجازات يتم متابعتها اعلاميا داخل المجلس ، وان الاداء الايجابي للنواب هو الوضع الطبيعي، اما الامور السلبية هي الاستثناء.

 

واشار السعايدة الى ان هنالك بعض التصرفات داخل المجلس تتنافى مع القوانين – مثل ظاهرة التدخين تحت القبة - ومع ذلك فان المجلس يتجاوز عنها.

 

وشدد على انه ليس متفائلا باقرار مدونة السلوك النيابية، لانها ستستخدم بشكل مزاجي وشخصي ، مضيفا:" نحن نتمنى ان يتم استخدامها بشكل منصف وان تنتج صورة اقوى للمجلس"، حسب تعبيره.

أخبار ذات صلة

newsletter