نبض البلد يناقش "القانون الانتخابي لنقابة المعلمين"

الأردن
نشر: 2015-03-19 20:09 آخر تحديث: 2016-07-23 07:50
نبض البلد يناقش "القانون الانتخابي لنقابة المعلمين"
نبض البلد يناقش "القانون الانتخابي لنقابة المعلمين"

رؤيا – معاذ أبو الهيجاء- تناولت حلقة نبض البلد الخميس موضوع "القانون الانتخابي لنقابة المعلمين"، حيث استضافت كلا من الناطق الاعلامي باسم نقابة المعلمين أيمن العكور، وعضو الهيئة المركزية جلال ذنيبات.

وقال أيمن العكور إن مجلس النقابة يعمل على استكمال تشريعات نقابة المعلمين بشكل كامل، فكان النظام الانتخابي والمالي على جدول أعمالنا، مؤكدا أن لإجتمعات التي يعقدها المجلس المركزي للنقابة تسير وفق القانون.

واضاف أن الهيئة المركزية تعرض عليها كل التشريعات المقترحة ثم تناقش وتقرر ما هو مناسب.

وبين أن الدعوة التي تقدم بها الزملاء لمناقشة القانوني الانتخابي، جاء في نفس اليوم التي اقر فيها القانون الاداري، رغم أن المجلس يسير وفق برنامج محدد، ثم جاء مقترح لمناقشة القانون الانتخابي ، ومع ذلك وافق المجلس رغم أنه يسير وفق جدول أعمال محدد.

وتابع قوله "ووافقت الهيئة المركزية على عقد اجتماع طارئ، والذي كان الاصل فيه لنقاش موضوع محدد، ولا يجب ان يتم طرح مواضيع ثانية، ومع ذلك تم مناقشة عدة مقترحات، حيث جرى الاجتماع لمدة 3 ساعات، وخلال ساعتين تم نقاش المقترحات التي تقدم بها الزملاء وتحدث 23 زميلا في الاجتماع المركزي، وتم مناقشة النظام الانتخابي بشكل كامل.

وقال لا يمكن إهمال أي مقترح من المقترحات، وتم التصويت عليها بشكل منسق وتم ترتيب المقترحات.

وذكر بأنه كان هناك مقترح من فرع النقابة في معان يفيد أنه لا يجب تغيير النظام الانتخابي للنقابة، وتم التصويت عليه وفاز هذا المقترح بـ 140 صوت من اصل 211 عضو، اي ثلثين الأعضاء صوتوا مع هذا المقترح.

وأوضح أن غالبية أعضاء الهيئة المركزية رأوا أنه يجب تعديل نظام الانتخاب في النقابة لقناعتهم بعدم ضرورة إجراء مثل هذا التعديل، واي تعديل سوف يحدث مشاحنات وخلافات والنقابة في غنى عنها الان.

واضاف أن المقصود بخطورة المرحلة تأتي من التخوف بأن يتحول الخلاف داخل صف المعلمين وفروع المعلمين وصراع داخل الفروع على النسب والحصص، والممثلين وستدخل النقابة في دوامة نحن في غنى عنها وهذا ما جعل الاعضاء ان يتبنوا رأي المقترح الذي طرح من فرع النقابة بمعان، مؤكدا أن عملية التصويت سارت بشكل قانوني.

واعتبر العكور أن موضوع الطيف السياسي المسيطر على النقابة هو "فزاعة"، مؤكدا أنه ليس هو الاكثرية في الهيئة المركزية، ومع ذلك ثلثي الهيئة المركزية رفضت التعديل على قانون الانتخاب.

وقال ان رفض تعديل القانون الانتخابي للنقابة أمر صحيح، لأن هناك قضايا تشريعية أهم وهي ذات أولوية أكبر، وبدليل أن الهيئة المركزية رأت أنه لا ضرورة لتعديل القانون الانتخابي حتى لا ندخل في صراعات.

وأشار إلى أن فروع النقابة تنتخب بالاقتراع، ولا يوجد طيف سياسي يحكم الفروع، وأن من هو موجود في الهيئة المركزية، جاء نتيجة اراداة المعلم الاردني، مبينا أن النظام الانتخابي هو مختلق وليس نظام قوائم.

وطالب أن تكون القوائم برامجية وليست اسماء، وبحسب ما يفرزه صندوق الانتخاب وهو ما سيرضي بغض النظر عن النتيجة.

وقال انا راض عن أداء النقابة، وهي مشروع وطني كبير يهدف إلى النهوض بالتعليم.

وختم قوله أن من يريد أن يغير في نظام النقابة عليه أن يطرح بديلا صحيحا، بحيث يكون بديله توافقيا، وسهل التطبيق، ويمثل كل المديريات والمحافظات.

بدوره أكد جلال ذنيبات أن الهيئة المركزية للنقابة يسيطر عليها طيف سياسي واحد، وهو لا يريد أي تغير على النظام الانتخابي.

ولفت إلى أن اجتماع النقابة الطارئ والذي خصص لمناقشة تغيير القانون الانتخابي كان مخالفا للأنظمة والقوانين.

واضاف "لقد طلبنا بإجتماع غير عادي لمناقشة القانون الانتخابي، وكان هناك مقترح من محافظة معان ينسف سبب الاجتماع والذي يقول بعدم مناقشة النظام الانتخابي أو تعديله وذلك لخطورة المرحلة ومجلس النقابة تبنى هذا المقترح.

ومضى بقوله :" لقد بدأ النقيب يتحدث عن خطورة المرحلة، ثم تحدث ايضا عضو اللجنة المركزية أمجد البدوي عن خطورة المرحلة، وان المرحلة لا تسمح أن نغير اي مادة ، لأنه اذا رفع المقترح لمجلس النواب، فستقوم الحكومة بتفصيل القانون كما تريد".

وتساءل لماذا تم التصويت على مقترح معان وفي جلسات سابقة لم يتم التصويت على مقترحات أخرى، مؤكداً أن مقترح فرع النقابة في معان هو موافق لما يريده الطيف السياسي المسيطر على النقابة.

وذكر أن عملية التصويت على المقترح لم تكن عملية منظمة، وتمت بطريقة عشوائية.

واضاف بأن الهيئة المركزية لها لون سياسي واحد، وان جوهر الاختلاف معها، هو القانون الانتخابي.

وكشف بأنه في العام الفائت تم الاتفاق مع الهيئة المركزية على تغيير القانون الانتخابي، وأبدت استعدادها، ولكن لم يتم ذلك.

ورأى أن من يسيطرعلى فروع النقابة طيف سياسي واحد، وهم جماعة الاخوان المسلمين حيث أنهم يسيطرون على كل شيء في النقابة وهذا أمر بديهي ومعروف.

واعتبر أن القانون الإنتخابي مشوه، ولابد أن يتغير بحيث ينتخب النقيب، واعضاء النقابة المجلس ينتخبوا من الهيئة العامة تماما كحال كل النقابات.

واشار ان نظام القائمة المغلقة نظام "متخلف"، وغير عادل في التمثيل، فليس من المعقول أن تفوز قائمة من بين أربعة قوائم بفارق بسيط وتسيطر على كل شيء، مضيفا

أنه في كل اجتماع يغيب ثلث الهيئة المركزية بسبب القائمة المغلقة التي تضم معلمين غير أكفاء.

وختم قوله بأن النقابة تمر بأزمة ، والحل هو في التشاركية بين كل الاطياف السياسية في النقابة.

أخبار ذات صلة

newsletter