مقتل 11 في هجوم "بوكو حرام" على بلدة شمال شرقي نيجيريا

عربي دولي
نشر: 2015-03-19 19:30 آخر تحديث: 2016-07-29 01:20
مقتل 11 في هجوم "بوكو حرام" على بلدة شمال شرقي نيجيريا
مقتل 11 في هجوم "بوكو حرام" على بلدة شمال شرقي نيجيريا

رؤيا- هاجم مسلحون من جماعة "بوكو حرام" المتشددة، بلدة "غامبورو"، شمال شرقي نيجيريا، ما أسفر عن مقتل 11 شخصا على الأقل من الذين عادوا إلى ديارهم في البلدة الحدودية مع الكاميرون التي تم تحرريها مؤخرا من قبضة الجماعة، حسب مصدر عسكري وشاهد عيان.

 

وفي حديث لوكالة الأناضول، الخميس، قال المصدر ذاته: "علمت أن بعض مسلحي بوكو حرام، عادوا إلى غامبورو، وهاجموا المكان".

 

مفضلا عدم الكشف عن هويته، أضاف المصدر أن المسلحين قتلوا 11 شخصا، من الذين عادوا لتوهم من بلدة فوتوكول، الكاميرونية المجاورة التي تبعد حوالي 3 كلم.

 

من جانبه، قال عمارة شريف، وهو أحد الناجين من الهجوم، إنه عاد إلى غامبورو قادما من فوتوكول يوم الثلاثاء الماضي قبل أن يهاجم عناصر بوكو حرام المنطقة يوم (أمس) الأربعاء.

 

وأضاف في حديث عبر الهاتف لوكالة الأناضول "سمعنا طلقات نارية. ما جعل الجميع يشعرون بتوتر شديد حول"، مشيرا إلى أن القوات الكاميرونية اشتبكت مع المسلحين.

 

وتابع: "رأينا الجنود الكاميرونيين يتحركون إلى الانتقال إلى غامبورو مجددا، وأخبرني بعض الجنود في وقت لاحق أنهم طردوا المتمردين، على الرغم من أنهم قتلوا بالفعل 11 شخصا".

 

والشهر الماضي، حررت القوات التشادية المتمركزة في الكاميرون بلدتي غامبورو"، و"نغالا" بعد ما يقرب من ستة أشهر من سيطرة "بوكو حرام" عليهما.

 

وخلال الأشهر الأخيرة، سيطرت جماعة "بوكو حرام" على العديد من البلدات، والقرى في ولايات "بورنو"، و"يوبي"، و"أداماوا"، الواقعة في شمال شرق البلاد، معلنة إياها جزءا من "الخلافة الإسلامية" التي أعلنتها بشكل أحادي بعد مبايعتها أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش، قبل أن تعلن الحكومة النيجيرية تمكنها من استعادة الكثير من البلدات في هذه الولايات الثلاث.

 

ومنذ بداية عام 2015، كثفت الحركة المسلحة من هجماتها داخل الدول المجاورة لنيجيريا، حيث تعرّض الجنوب الشرقي النيجيري، منذ بداية شهر فبراير/ شباط الماضي، إلى سلسلة من الهجمات الدامية من قبل "بوكو حرام"، ردّا على قرار النيجر وتشاد بإرسال وحدات عسكرية إلى منطقة أقصى الشمال الكاميروني.

 

وبلغة قبائل "الهوسا" المنتشرة في شمالي نيجيريا، تعني "بوكو حرام"، "التعليم الغربي حرام"، وهي جماعة نيجيرية مسلحة، تأسست في يناير/ كانون ثان 2002، على يد محمد يوسف، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية ذات الأغلبية المسيحية.

أخبار ذات صلة

newsletter