واشنطن قلقة من السلاح الإيراني في العراق

عربي دولي
نشر: 2015-03-18 11:27 آخر تحديث: 2016-07-22 05:20
واشنطن قلقة من السلاح الإيراني في العراق
واشنطن قلقة من السلاح الإيراني في العراق

رؤيا - سكاي نيوز - أعربت الولايات المتحدة عن قلقها،الاربعاء، من كيفية استخدام الأسلحة الإيرانية الثقيلة في العراق، بما في ذلك خلال الهجوم لاستعادة مدينة تكريت العراقية من مقاتلي تنظيم داعش الارهابي، بمشاركة قوات الحشد الشعبي، حسبما قال مسؤول أميركي.

 

وقال المسؤول إن الاستخدام المحتمل لأسلحة إيرانية ثقيلة سيثير تساؤلات عن مخاطر وقوع خسائر في الأرواح بين المدنيين.

 

وأشار المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إلى جهود أميركية مكثفة لضمان دقة الضربات.

 

فيما قال مسؤول أميركي ثان، رافضا التعليق على الأسلحة الإيرانية بالتحديد: "قلقنا الأول هو كيفية استخدام أي أسلحة، مدفعية صواريخ أو أنظمة أخرى وإمكانية وقوع خسائر في الأرواح بين المدنيين أو أضرار غير مباشرة".

 

التوتر الطائفي

 

وحذرت الولايات المتحدة من أن الخسائر بين المدنيين أو انتهاكات أخرى ترتكبها القوات العراقية والمقاتلون الشيعة ضد العراقيين السنة يمكن أن تذكي التوتر الطائفي، الذي مهد في الأساس الطريق لتقدم قوات تنظيم داعش في العراق، الصيف الماضي.

 

وتتابع الولايات المتحدة بقلق شن القوات العراقية النظامية وقوات الحشد الشعبي هجوما لاستعادة تكريت.

 

ولفتت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، جين ساكي، إلى أن الولايات المتحدة على علم بأن إيران تقدم إمدادات مثل السلاح والذخيرة والطائرات لقوات في العراق.

 

وأضافت ساكي، دون الخوض في تفاصيل الأسلحة الإيرانية "نواصل التأكيد على أن من المهم ألا تزيد التحركات التوتر الطائفي".

 

يذكر أن مصادر عسكرية ذكرت في تقرير سابق لها مزاعم بوجود صواريخ إيرانية داخل العراق.

 

ورفض مسؤولون أميركيون التعليق على أسلحة إيرانية محددة، بعد أن ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أنها ربما تشمل صواريخ المدفعية فجر 5، وصواريخ فاتح - 110.

أخبار ذات صلة

newsletter