30 مقعدا لـ"الليكود" و24 لـ"الصهيوني" و14 لـ"العربية" في انتخابات الكنيست

فلسطين
نشر: 2015-03-18 06:57 آخر تحديث: 2016-06-26 15:25
30 مقعدا لـ"الليكود" و24 لـ"الصهيوني" و14 لـ"العربية" في انتخابات الكنيست
30 مقعدا لـ"الليكود" و24 لـ"الصهيوني" و14 لـ"العربية" في انتخابات الكنيست

رؤيا - الأناضول -حقق حزب "الليكود" ، بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، فوزا ثمينا مفاجئا، بحسب نتائج غير رسمية لفرز 99% من صناديق الاقتراع في انتخابات الكنيست المبكرة (البرلمان)، التي أجريت أمس الثلاثاء.

فقد حصد "الليكود" 30 مقعدا، وحصلت قائمة "المعسكر الصهيوني" ، بقيادة إسحاق هرتسوغ، على 24 مقعدا، فيما حلت "القائمة العربية المشتركة" ثالثة بـ14 مقعدا، هي الأكبر في تاريخ العرب داخل إسرائيل، بحسب القناة السابعة في التلفزيون الإسرائيلي.

وعلى مدار أسابيع قبل إجراء الانتخابات، أظهرت استطلاعات الرأي العام تفوق "المعسكر الصهيوني" على "الليكود" بأربعة مقاعد.

ومن المقرر إعلان النتائج النهائية الرسمية الأربعاء المقبل.

وأقر هرتسوغ، صباح الأربعاء، بخسارة قائمته، قائلا لصحفيين: "قبل دقائق تحدثت مع رئيس الوزراء (نتنياهو) وهنأته بإنجازه وتمنيت له التوفيق"، بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة "جروزاليم بوست" الإسرائيلية.

ورغم ذلك، مضى هرتسوغ قائلا إن "المعسكر الصهيوني سيواصل العمل ليكون بديلاً لحزب الليكود".

وشرع نتنياهو (65 عاما) وهرتسوغ (55 عاما) في اتصالات مع قادة أحزاب على أمل تشكيل الحكومة الـ34.

وقد حصل حزب "هناك مستقبل" (وسط)، برئاسة وزير المالية المقال، يائير لابيد، على 11 مقعدا، وحزب "كلنا" (يمين الوسط)، بقيادة موشيه كحلون، على 10 مقاعد، و"البيت اليهودي" (يمين)، بقيادة نفتالي بينت، على 8 مقاعد.

كما حصل حزب شاس (ديني)، برئاسة ارييه درعي، على 7 مقاعد، و"يهودات هتوراه" (ديني) 7 مقاعد، و"إسرائيل بيتنا" (ديني يمنيني)، بقيادة أفيغدور ليبرمان، على 6 مقاعد، وميرتس (يسار) 4 مقاعد.

وقالت مصادر مقربة من الرئيس الإسرائيلي، رؤوبين ريفلين، إنه يفضل تشكيل "حكومة وطنية بمشاركة حزب الليكود والمعسكر الصهيوني في ظل تقاربهما.. (الرئيس) لن يجبر قادة الأحزاب على ذلك، لكنه سيوصي بهذا الخيار"، بحسب القناة العاشرة اليوم.

وعقب مشاورات يجريها الرئيس الإسرائيلي مع قادة الأحزاب الفائزة بمقاعد في الكنيست، سيكلف زعيم الحزب، الذي تمكن من جمع توصيات أكبر عدد من الأحزاب، بتشكيل الحكومة.

ويتعين على نتنياهو أو هرتسوغ، في حال تكليف أحدهما بتشكيل الحكومة، حشد ائتلاف من عدد من الأحزاب والقوائم لجمع ما لا يقل عن 61 نائبا (نصف مقاعد الكنيست + 1)، وهي مهمة يرى مراقبون أنها  ستكون صعبة على أي منهما، ولكنها ليست مستحيلة.

وأمام النائب المكلف بتشكيل الحكومة مهلة 28 يوما لإنجاز المهمة، ويستطيع الرئيس تمديد المهلة بفترة إضافية لا تتعدى 14 يوماً.

وإذا انقضت هذه المهلة (حتى 42 يوماً)، ولم ينجح عضو الكنيست المكلف بتشكيل حكومة، يستطيع الرئيس إسناد المهمة إلى نائب آخر، فتكون لهذا النائب مهلة من 28 يوماً لإنجاز المهمة، دون تمديدات أخرى.

وعندما تتشكل الحكومة يعرضها رئيس الوزراء المكلف أمام الكنيست في غضون 45 يوماً من نشر نتائج الانتخابات في الجريدة الرسمية، وفي حال حصولها على ثقة 61 نائبا فأكثر، تبدأ الحكومة في أداء مهامها.

وكان ائتلاف نتنياهو الحاكم قد انقسم بشأن عدد من القضايا، بينها موازنة عام 2015، وارتفاع تكاليف المعيشة والسياسة تجاه الفلسطينيين ومشروع قانون "دولة الشعب اليهودي" الذي يقول منتقدون إنه سيظلم الأقلية العربية داخل إسرائيل.

وأدى هذا الانقسام إلى انهيار الائتلاف الحاكم بعد إقالة نتنياهو 6 وزراء، بينهم وزيرة العدل، تسيبى ليفنى، ووزير المالية، يئير لبيد، قبل أن يعلن حل الكنيست، ويدعو إلى إجراء انتخابات مبكرة.

أخبار ذات صلة

newsletter