القصة الكاملة لانقاذ 3 شبان من البحر الميت .. فيديو

الأردن
نشر: 2015-03-14 23:46 آخر تحديث: 2016-07-15 21:50

رؤيا – استضاف برنامج "دنيا يا دنيا" الشبان الثلاثة عمر صبحي وصلاح العايدي وعبد الرحمن الذين رووا قصة العودة للحياة بعد تعرضهم لحادثة غرق في البحر الميت بقوا في المياه لما يزيد عن 14 ساعة قبل ان يتمكن الدفاع المدني من انقاذهما.

 

رؤيا استقبلت الشباب في احدى فقرات البرنامج وتحدث عمر وصلاح وهم طلاب جامعيين وكان برفقتهم صديقهم عبدالرحمن ابو منصور الذي قام بالابلاغ عن فقدانهم.

 

وبدأ عمر صبحي بالحديث قائلا : " نحن سكان منطقة سحاب قمنا بتنظيم رحلة يوم الجمعة الى البحر الميت برفقة عبد الرحمن و صلاح ،حيث انطلقنا الى البحر الميت وادينا صلاة الظهر في مسجد الفاروق القريب على منطقة البحر الميت ومن ثم توجهنا للشط لنبدأ بالسباحة، واثناء السباحة تفاجأنا برياح قوية وامواج عالية قامت بسحبنا الى نصف البحر في هذه اللحظة تمكن عبد الرحمن وصلاح من السيطرة والعودة اما انا فقد سحبني الموج.

 

وتم الاتفاق ما بين عبد الرحمن وصلاح بان يبقى احدهما برفقة عمر.

 

وتحدث عمر اثناء الليل كنت استغفر الله واذكره وقمت بالصلاة داخل البحر والحمد لله بانه بعث السكينة والطمئنية علينا في هذه اللحظات ،وفي هذة اللحظات تذكرت امي وابي رحمهما الله .

 

وقال نحن مقصرين بحق الله والدين وهذا ما ساقوم بالعمل علية من جديد ، مضيفاً بانني بكيت بشكل قوي لكن الهدوء كان والحمد لله موجود وكنت اسمع صوت الموج والرياح محاولا الوصول الى اي مكان اجد الامان به ولم اجد .

 

من جهته قال صلاح العايدي : "اتفقت انا وعبد الرحمن العودة الى الشط للابلاغ عن صعوبة حالة عمر وطلب المساعدة من الدفاع المدني، وخرج عبد الرحمن من البحر وقمت انا بالعودة الى عمر وكنا نواصل النداء لبعض وكان عمر يقول "انقذوني انقذوني" وكانت المسافة بيني وبينه طويلة" .

 

واضاف صلاح : " حلاوة الروح ارغمتني على متابعة صديقي عمر بالرغم من انني فقدت مشاهدته في هذه اللحظات ،كما ولم اتمكن من العودة الى الشط والنتيجة لم انقذ عمر ولم انقذ نفسي".

 

صلاح عاد مجددا ليتحدث عن ساعات الليل قائلا كنت "بحالة تعب شديدة " واصابني شد عضلي.

 

واضاف صلاح لقد تذكرت شريط حياتي كاملا وبكيت كثيرا لانني رايت الموت امامي ،مضيفا انني مقصرا بالدين وساكون عند حسن ظن ربي من جديد وساتوقف عن التدخين

 

عبد الرحمن الصديق الثالث والذي كان في تلك الاحداث دور "المنقذ" بدأ بالشكر والحمد لله على سلامة اصدقائه.

 

وقال "عند العودة الى الشط وكان برفقتي صلاح بدأنا بمشاهدة الناس لاننا لم نشاهد احد بسبب المسافة التي قطعناها مرغمين بسبب الموج العالي لكن صديقي صلاح شعر بالتعب فأقترحت علية البقاء ومتابعة عمر لانني لم اقدر على سحب صلاح" .

 

واضاف عبد الرحمن " لقد رأينا الموت بعيوننا وكنا نتشهد ولم يكن لنا امل بالحياة لان الموقف كان مخيفا جدا لاننا غرقنا تماما والفضل لله الذي كتب لنا عمرا جديد" .

 

وقال: " بعد عناء وصلت الى الشط فوجدت شابا ومن خلاله قمت بالاتصال بالدفاع المدني الذي تواجد على الفور ولبى النداء، وتواجدت كوادر كاملة من الغطاسين وبعدها تواجدت زوارق بحرية وهذا في الساعة 5:30 مساءا والشمس كانت قد غابت تماما، وتدخل الغطاسين ولم يعودو بنتيجة وكانوا متعبين لدرجة حالة الاغماء بعد بحث استمر الى 4 ساعات ولم تأتي اخبار عن اصدقائي" .

 

واضاف عبد الرحمن : " في ساعات الليل الطويلة ولم يظهر عمر وصلاح و عند الساعة 10:00 مساءا ،قمت بابلاغ اهل عمر وصلاح بان هنالك مشكلة في البطاقات الشخصية وطلبت منهم الحضور الى المكان وتواجدو تقريباً الساعة الحادية عشرة وتم ابلغهم عن الحادث وكانوا في حالة صعبه جدا".

 

وختم عبد الرحمن حديثه بالقول " بالنهاية الحمد لله واشكر كل افراد جهاز الدفاع المدني ولم اتصور بان لدينا هذة القوة من غطاسين والاسعاف وفريق الزوارق اوجه الشكر لهم جميعاً، شعوري لم يوصف نهائياً عن رؤيتي لصلاح وعمر وكنت بقمة السعادة بعدما فقد الامل عندما كنت ابحث عنهم على الشط بالليل وساعات الفجر والحمد لله على سلامتهم .

 

أخبار ذات صلة

newsletter