القوات العراقية تقتل 11 من داعش بينهم مسؤول "تجهيز الانتحاريين" بالرمادي

عربي دولي
نشر: 2015-03-14 08:54 آخر تحديث: 2016-06-26 15:25
القوات العراقية تقتل 11 من داعش بينهم مسؤول "تجهيز الانتحاريين" بالرمادي
القوات العراقية تقتل 11 من داعش بينهم مسؤول "تجهيز الانتحاريين" بالرمادي

رؤيا - الأناضول - قال اللواء كاظم محمد الفهداوي، قائد شرطة محافظة الأنبار غربي العراق، إن قوات الامن تمكنت ، السبت من قتل 5 عناصر لتنظيم داعش بينهم مسؤول تجهيز الانتحاريين في الرمادي (مركز المحافظة)، فيما قتل 6 عناصر بداعش الارهابي الارهابي في مواجهات مع الجيش بالتزامن مع وصول وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي إلى الانبار لتفقد القطاعات الامنية.

 

أوضح الفهداوي، أن قوات الامن من الجيش والشرطة وبإسناد من المدفعية تمكنت من رصد تحركات مسؤول تجهيز الانتحاريين في الرمادي من خلال تواجده في منطقة جزيرة الخالدية (شرق الرمادي)، التي يسيطر عليها داعش الارهابي، ما دفع قوات الامن إلى قصف المركبة التي يستقلها مع عناصره وهي تحمل سلاحا ثقيلا، ما أسفر عن مقتل المدعو مصطفى محمود جسام الهزيماوي الملقب (أبو زكريا) ومقتل 4 عناصر من داعش الارهابي المرافقين معه، وتدمير المركبة التي تحمل سلاحا ثقيلا.

 

وأضاف الفهداوي ان أبو زكريا احد المسؤولين البارزين في صفوف تنظيم داعش الارهابي من خلال عمله بتجهيز الانتحاريين ومركباتهم المفخخة لاستهداف القوات الامنية والمدنيين في الرمادي وباقي مناطق المحافظة، لافتا الى ان "مقتله يعد انجازا كبيرا لاستخبارات القوات الامنية في رصد تحركاته وقتله.

 

من جانب اخر، قال قائد عمليات الانبار بالجيش العراقي، اللواء الركن قاسم المحمدي للأناضول، ان "6 عناصر لتنظيم داعش الارهابي يستقلون مركبة تحمل سلاحا ثقيلا هاجموا اليوم، احدى النقاط الامنية لقوات الجيش على الطريق الدولي السريع بالقرب من مدير مرور الطرق الخارجية بالرمادي، ما ادى الى وقوع اشتباكات عنيفة، اسفرت عن مقتلهم وتدمير المركبة".

 

وتابع المحمدي، أن "الوضع الامني في الرمادي مسيطر عليه من جميع القطاعات الامنية وهناك انتشار امني على جميع خطوط التماس مع العدو في جميع تلك القواطع لحماية المدينة من تسلل المجرمين والعصابات الارهابية وخاصة الانتحاريين والمركبات المفخخة التي يستقلونها".

 

في هذا الأثناء، وصل وزير الدفاع خالد العبيدي محافظة الانبار لتفقد القطاعات الامنية والاطلاع على سير المعارك ضد عناصر داعش.

 

وقال المحمدي، إن "وزير الدفاع خالد العبيدي وصل الى محافظة الانبار صباح اليوم، في زيارة لتفقد القطاعات الامنية من الجيش والشرطة، وإضافة الى الاطلاع على وقع الخطط العسكرية والعمليات التي تقوم بها القطاعات الامنية ضد عناصر تنظيم داعش الارهابي في مختلف مناطق الانبار وخاصة مدينة الرمادي".

 

واضاف أن "وزير الدفاع قام بجولة في قاعدة الحبانية العسكرية في ناحية الحبانية 30كم شرق الرمادي، وتفقد القوات الامنية هناك وخاصة عمليات تدريب المقاتلين من الاجهزة الامنية من الجيش والشرطة.

 

وتابع المحمدي، أن "وزير الدفاع قام بزيارة مقر قيادة عمليات الجيش في الرمادي الواقع شمال المدينة للاطلاع على جاهزية القوات الامنية في مواجهة الخطر الارهابي والعصابات الاجرامية".

 

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون مقتل العشرات من تنظيم "داعش" يومياً، دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من "داعش" بسبب القيود التي يفرضها داعش الارهابي على التعامل مع وسائل الإعلام.

 

وبالرغم من خسارة "داعش" للكثير من المناطق التي سيطر عليها العام الماضي في محافظات ديالى(شرق) ونينوى وصلاح الدين(شمال)، إلا أن داعش الارهابي ما زال يحافظ على سيطرته على أغلب مدن ومناطق الأنبار التي سيطر عليها منذ مطلع عام 2014 ويسعى لاستكمال سيطرته على باقي المناطق التي ما تزال تحت سيطرة القوات الحكومية وأبرزها الرمادي.

 

وفي 10 حزيران 2014، سيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (شمال) قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة في شمال وغرب وشرق العراق، وكذلك شمال وشرق سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها "دولة الخلافة".

 

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها وقوات البيشمركة الكردية (جيش إقليم شمال العراق) على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها "داعش"، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع داعش الارهابي منذ أكثر من 7 أشهر.

 

أخبار ذات صلة

newsletter