مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

سفينة الشحن روبيمار وهي تغرق في البحر الأحمر بعد استهدافها من قبل الحوثيين

أمريكا تنفق مليار دولار لصد هجمات الحوثيين.. فهل نفد مخزون الجماعة؟

أمريكا تنفق مليار دولار لصد هجمات الحوثيين.. فهل نفد مخزون الجماعة؟

نشر :  
منذ شهر|
اخر تحديث :  
منذ شهر|
  • هجمات الحوثيين أثرت على مصالح أكثر من 65 دولة
  • انخفض شحن الحاويات عبر البحر الأحمر بنسبة 90 بالمئة

كشف تقرير استخباراتي أمريكي حديث أن الولايات المتحدة أنفقت نحو مليار دولار حتى الآن في هجماتها العسكرية على الحوثيين في اليمن.

وتشن الولايات المتحدة، بالتعاون مع بريطانيا، منذ أشهر ضربات على الحوثيين في محاولة لوقف هجماتهم على السفن في البحر الأحمر وبحر العرب باستخدام الصواريخ والطائرات المسيّرة.


اقرأ أيضاً : الجيش الأمريكي يحذر: سلوك الحوثيين يهدد الاستقرار الإقليمي وحياة البحارة


وتقول الجماعة انها تستهدف السفن المتجهة إلى الاحتلال الإسرائيلي أو المرتبطة بها، دعماً للفلسطينيين في غزة التي تتعرض لعدوان يشنه الاحتلال منذ أكثر من 8 أشهر.

ونقل موقع "أكسيوس" الإخباري الأمريكي عن التقرير الاستخباراتي أن "البحرية الأمريكية أنفقت حتى الآن مليار دولار على الذخائر في مواجهة الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز المضادة للسفن والطائرات من دون طيار المسلحة في المنطقة".

وأضاف التقرير أن "رغم فشل العديد من الهجمات الحوثية أو اعتراضها، فإن مخزونات الجماعة لا تبدو قريبة من النفاد، حتى مع استمرار الضربات الأمريكية والبريطانية ضدهم"، وفقاً لبهنام بن طالبلو، الزميل في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات البحثية.

وأفاد "أكسيوس" بأن الهجمات في البحر الأحمر لم تتوقف رغم الضربات المستمرة من الولايات المتحدة وحلفائها.


اقرأ أيضاً : التوتر في البحر الأحمر يهدد تنافسية الصناعة الأردنية عالميا


أظهرت التقارير أن هجمات الحوثيين أثرت على مصالح أكثر من 65 دولة، وأدت إلى تغيير مسار ما لا يقل عن 29 شركة كبرى للشحن والطاقة بعيداً عن المنطقة.

كما انخفض شحن الحاويات عبر البحر الأحمر بنسبة 90 بالمئة تقريباً منذ منتصف فبراير، بينما يمثل الممر عادة ما بين 10 و15 بالمئة من التجارة البحرية الدولية.

ارتفعت أقساط التأمين على العبور إلى 1 بالمئة من القيمة الإجمالية للسفينة في نفس الفترة الزمنية.

الطرق البديلة حول إفريقيا تبلغ نحو 11 ألف ميل بحري، ما يزيد من وقت السفر إلى أسبوعين وتكاليف الوقود بمقدار مليون دولار.