حملة "صحتنا وراحتنا بتنظيم أسرتنا" تختتم أعمالها بخدمة 1500 سيدة

محليات
نشر: 2015-03-10 12:08 آخر تحديث: 2016-06-26 15:25
حملة "صحتنا وراحتنا بتنظيم أسرتنا" تختتم أعمالها بخدمة 1500 سيدة
حملة "صحتنا وراحتنا بتنظيم أسرتنا" تختتم أعمالها بخدمة 1500 سيدة

رؤيا - أمين العطلة - اختتم مشروع تواصل لسعادة الأسرة الاسبوع الماضي نشاطات الحملة الوطنية في مجال الصحة الانجابية وتنظيم الأسرة ( صحتنا وراحتنا .. بتنظيم أسرتنا) التي نفذها بالتعاون مع المجلس الأعلى للسكان ووزارة الصحة وبالشراكة مع الخدمات الطبية الملكية والاونروا والجمعية الأردنية لتنظيم وحماية الأسرة وجمعية أمان الأردنية وعيادات الحسين العمالية.

 

وقد تمكنت الحملة من التواصل المباشر مع اكثر من 1500 سيدة في سن الانجاب عبر سلسلة من المحاضرات التثقيفية والتوعوية على مدى ثلاث شهور في عدد من القرى النائية في المملكة والمصنفة ضمن مناطق جيوب الفقر في كل من محافظة عمان، جرش، اربد، المفرق، الطفيلة ومعان. حيث تضمنت المحاضرات الإجابة على استفسارات النساء المشاركات من قبل طبيبات اخصائيات في صحة الاسرة والنسائية والتوليد ومرشدات توعية صحية مدربات لتقديم المشورة الصحية وتزويد النساء بتحويلات طبية مجانية صالحة لثلاثة أشهر لذوات الدخل المحدود منهن لتمكينهن من الحصول على خدمات وسائل تنظيم الأسرة مجاناً من خلال عيادات طبية متخصصة.

 

حيث تم تقديم ما يزيد عن 250 تحويله طبية و 380 استشارة طبية.

 

كما وجهت الحملة العديد من الرسائل الإعلامية عبر المحطات الإذاعية والتلفزيونية تمحورت حول أهمية المباعدة بين الأحمال وعملت على تصحيح عدد من المفاهيم الخاطئة المتعلقة باستخدام حبوب تنظيم الأسرة وبأنها تعد وسيلة آمنة.

 

وأشادت الدكتورة غادة القيسي رئيسة جمعية نهر الرحمة الخيرية بجهود الحملة التي تمكنت من الوصول لألوية ومناطق نائية، وكذلك الوصول إلى العائلات السورية في الأردن والتي تعاني من ضعف واضح بأهمية تنظيم الأسرة وأبعاده الاجتماعية والاقتصادية والصحية العائدة على المجتمع والأسرة، بالإضافة إلى ضعف المعرفة بأماكن تقديم خدمات تنظيم الأسرة في الأردن وخاصة في الألوية المصنفة ضمن جيوب الفقر.

 

من جهتها قالت الناشطة دعاء العوران مديرة مركز الأميرة بسمة للتنمية التابع للصندوق الهاشمي للتنمية البشرية في لواء الحسا " لقد كان لتنوع الفعاليات التي تقدمها المحاضرات التوعوية، العامل الرئيسي في جذب السيدات من خلال تقديم المعلومة الطبية واستعراض تجارب السيدات مع وسائل تنظيم الأسرة والحديث عن الإشاعات التي يتم تداولها بين السيدات حول هذه الوسائل ومناقشة مدى صحتها من خلال تواجد الطبيبة الأخصائية".

 

كما بينت السيدة ياسمين الحلبي سورية (29 عاماً) ولديها خمسة أطفال أن " الإشاعات التي تدور حول وسائل تنظيم الأسرة جعلتني ولأكثر من عشرة سنوات أستبعد فكرة استخدام هذه الوسائل خاصة أنني في مجتمع يحث على كثرة الإنجاب، ولكن تبين لي أن هذه الإشاعات عارية عن الصحة حيث لجأت إلى استخدام الحبوب الأحادية والتي تبين أنها لا تسبب أية أعراض جانبية وأنها آمنة وفعالة".

 

والجدير بالذكر أن مشروع تواصل لسعادة الأسرة وبالتعاون مع الجهات الشريكة سيواصل تنفيذ حملات ونشاطات صحية توعوية جديدة تهدف إلى التعريف بوسائل تنظيم الأسرة الحديثة وذلك لضمان مستقبل صحي أفضل للأسرة الأردنية .

أخبار ذات صلة

newsletter