مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

نتنياهو وغانتس

استطلاع لمعاريف العبرية: غانتس يتفوق على نتنياهو لو جُرت "الانتخابات اليوم"

استطلاع لمعاريف العبرية: غانتس يتفوق على نتنياهو لو جُرت "الانتخابات اليوم"

نشر :  
منذ شهر|
اخر تحديث :  
منذ شهر|
  • استطلاع لمعاريف العبرية: المتوقع أن يحصل غانتس على 24 مقعداً ونتنياهو على 21

أجرت صحيفة معاريف العبرية استطلاع للرأي في حال توجه كيان الاحتلال الإسرائيلي لإجراء انتخابات اليوم.


اقرأ أيضاً : بيني غانتس يعلن استقالته من "حكومة الحرب" ويدعو إلى حكومة صهيونية


وفقاً لاستطلاع الرأي، فإنه من المتوقع أن يحصل "معسكر الدولة" بقيادة بيني غانتس، على 24 مقعداً لو جرت الانتخابات اليوم. 

في المقابل، من المتوقع أن يحصل حزب الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو على 21 مقعداً.

وأظهر الاستطلاع أيضاً تفوق المعسكر المعارض لنتنياهو، حيث من المتوقع أن يحصل على 58 مقعداً مقابل 52 للمعسكر المؤيد له، لو جرت الانتخابات اليوم.

وفي سياق متصل، أكد مسؤول رفيع في وزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي لصحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية أن تل أبيب لن تسمح للسلطة الفلسطينية بالسيطرة على قطاع غزة بعد الحرب.


اقرأ أيضاً : استقالة غانتس تكشف حقيقة مجلس الحرب على غزة.. "مجلس صوري"


والأحد الماضي، أعلن الوزير بيني غانتس استقالته من حكومة حرب الاحتلال الإسرائيلي بعد أن هدد الشهر الماضي بالانسحاب لغياب استراتيجية لفترة ما بعد الحرب في قطاع غزة. 

ونالت استقالة الوزير المخضرم بيني غانتس من مجلس الحرب في الاحتلال اهتماما واسعا لدى الرأي العام العربي والعالمي، وطرح على أثرها عشرات الأسئلة حول مدى تأثير هذه الاستقالة وإن كانت ستضر برئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو.

ويشار إلى أن غانتس انضم إلى الحكومة التي شكلها نتنياهو في 11 أكتوبر/ تشرين الأول عقب اندلاع الحرب وباتت تسمى حكومة الطوارئ وعلى إثر الخطوة، تم إنشاء حكومة الطوارئ. 

ولم يكن غانتس بالأصل جزءاً من الائتلاف الحكومي قبل الحرب على غزة، وبالتالي فإن انسحابه من حكومة نتنياهو لا يعني سقوطها، بل إنهاء تعريف "حكومة الطوارئ" وتعود الحكومة إلى ما كانت عليه قبل الحرب.

العدوان في يومه 252

ويواصل الاحتلال عدوانه على غزة لليوم الـ252 على التوالي، مرتكبًا المزيد من المجازر وحرب الإبادة الجماعية بحق المدنيين، وقاصفًا مناطق عدة في القطاع، مما أدى إلى استشهاد 37,232 فلسطينيًا وإصابة 85,037 آخرين.

طوفان الأقصى

وأطلقت كتائب القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" عملية طوفان الأقصى في 7 تشرين الأول/أكتوبر، ردا على انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

في المقابل، أطلق الاحتلال الإسرائيلي عملية عسكرية ضد قطاع غزة أسماها "السيوف الحديدية"، وشنت سلسلة غارات عنيفة على مناطق عدة في القطاع، أسفرت عن ارتقاء مئات الشهداء وآلاف الجرحى، إضافة إلى تدمير أعداد كبيرة من البنايات والأبراج السكنية والمؤسسات والبنى التحتية.

قتلى في صفوف الاحتلال

وارتفع عدد قتلى جيش الاحتلال إلى 650 منذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر، 298 منذ بدء العملية البرية في السابع والعشرين من تشرين الأول الماضي.

وبحسب جيش الاحتلال، أصيب 3,822 جنود الاحتلال منذ بدء العدوان على غزة، وصف حالة 579 منهم بالخطرة، و984 إصابة متوسطة، و2,259 إصابة طفيفة.