مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

يحيى السنوار قائد "حماس" في غزة

رسائل مسربة عن السنوار: استشهاد المدنيين تضحية لا بد منها

رسائل مسربة عن السنوار: استشهاد المدنيين تضحية لا بد منها

نشر :  
منذ شهر|
اخر تحديث :  
منذ شهر|
  • رسائل مسربة عن السنوار: تل أبيب لديها الكثير لتخسره في المواجهة مع حماس

أفادت صحيفة "ووسل ستريت جورنال" بأن قائد حركة حماس في غزة يحيى السنوار قال أن التحرير يحتاج تضحيات من قبل الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال، ورأى أن تل أبيب لديها الكثير لتخسره في المواجهة مع حماس، حسبما أفادت الصحيفة.

وبعد مرور 249 يومًا على عدوان الاحتلال المستمر على القطاع، بحسب رسائل مسربة، اعتبر السنوار أن تلك "التضحيات ضرورية لتحقيق الأهداف الوطنية".


اقرأ أيضاً : حماس: قبلنا قرار مجلس الأمن بشأن وقف إطلاق النار


وبعث السنوار برسالة تعازي إلى زعيم حماس السياسي إسماعيل هنية بعد مقتل ثلاثة من أبنائه في غارة الاحتلال، حيث رأى أن وفاتهم ستزيد من عزيمة الشعب الفلسطيني وتعزز قدرتهم على المضي قدما.

يذكر أن السنوار انضم إلى حماس في الثمانينيات، وأصبح قريبًا من مؤسسها الشيخ أحمد ياسين، وقاد تشكيلًا لشرطة أمن داخلي، وأدين بالسجن مدى الحياة قبل الإفراج عنه في عام 2011.


اقرأ أيضاً : حمدان: بلينكن أحد العقبات لتعطيل التوصل الى اتفاق


أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس سامي أبو زهري في تصريحات لـ رويترز، أن الحركة قبلت قرار مجلس الأمن بشأن وقف إطلاق النار والانسحاب وتبادل الأسرى وجاهزة للتفاوض حول التفاصيل.

وفي وقت سابق رحبت حركة حماس بقرار مجلس الأمن حول وقف إطلاق النار الدائم في غزة والانسحاب التام من القطاع.

وأكدت حماس علة عملية "التبادل والإعمار، وعودة النازحين إلى مناطق سكناهم، ورفض أي تغير ديموغرافي أو تقليص لمساحة قطاع غزة، وإدخال المساعدات اللازمة لأهلنا في القطاع".


اقرأ أيضاً : غانتس لبلينكن: أدعم أي خطة مسؤولة لإعادة المحتجزين


وأكدت حماس في بيان مقتضب لها عبر "تلغرام" استعدادها "للتعاون مع الإخوة الوسطاء للدخول في مفاوضات غير مباشرة حول تطبيق هذه المبادئ".

وقرر مجلس الأمن الدولي تبني مشروع قرار أمريكيا يدعو لوقف إطلاق النار في غزة وتطبيق غير مشروط للصفقة. واعتمد المجلس القرار بموافقة 14 دولة وامتناع دولة واحدة عن التصويت.

يواصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على غزة لليوم الـ249 على التوالي، مرتكبًا المزيد من المجازر وحرب الإبادة الجماعية بحق المدنيين، وقاصفًا مناطق عدة في القطاع، ما أسفر عن استشهاد 37,124 فلسطينيًا وإصابة 84,712 آخرين.

طوفان الأقصى

وأطلقت كتائب القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" عملية طوفان الأقصى في 7 تشرين الأول/أكتوبر، ردا على انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

في المقابل، أطلق الاحتلال الإسرائيلي عملية عسكرية ضد قطاع غزة أسماها "السيوف الحديدية"، وشنت سلسلة غارات عنيفة على مناطق عدة في القطاع، أسفرت عن ارتقاء مئات الشهداء وآلاف الجرحى، إضافة إلى تدمير أعداد كبيرة من البنايات والأبراج السكنية والمؤسسات والبنى التحتية.

قتلى في صفوف الاحتلال

وارتفع عدد قتلى جيش الاحتلال إلى 646 منذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر، 294 منذ بدء العملية البرية في السابع والعشرين من تشرين الأول الماضي.

وبحسب جيش الاحتلال، أصيب 3,786 جنود الاحتلال منذ بدء العدوان على غزة، وصف حالة 572 منهم بالخطرة، و980 إصابة متوسطة، و2,234 إصابة طفيفة.