مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

سيدة تتلقى لقاح مضاد لفيروس كورونا - أرشيف

فيروس كورونا.. هل ينعكس إقرار "أسترازينيكا" بمخاطر مطعومها النادرة على الأردن؟

فيروس كورونا.. هل ينعكس إقرار "أسترازينيكا" بمخاطر مطعومها النادرة على الأردن؟

نشر :  
منذ شهرين|
اخر تحديث :  
منذ شهرين|
  • طبيب أردني يفسر التفاعل السلبي للقاح "أسترازينيكا"
  • حجاوي: الأردن ما زال يرصد فيروس كورونا ومتحوراته
  • الطراونة: حبوب منع الحمل تسبب التخثر في الدم

في غمرة معركة قضائية تخوضها شركة "أسترازينيكا" في بريطانيا بدعوى أن لقاحها، المطور مع جامعة أكسفورد، تسبب في وفاة وإصابة عشرات الأشخاص، يفسّر أطباء أردنيون مسألة التفاعل السلبي للقاح والآثار الجانبية الناتجة عنه.


اقرأ أيضاً : لم تعطَ لأي أردني.. ديوان المحاسبة: 738 ألف جرعة من مطاعيم كورونا منتهية الصلاحية


لأول مرة أقر محامو "أسترازينيكا" في الدعاوى البالغ عددها 51 قضية، بأن اللقاح أنتج آثارا جانبية كان لها تأثير مدمر على عدد صغير من العائلات، وذلك بحسب ما نقلت صحيفة "تيليغراف".

خبراء الصحة حددوا لأول مرة وجود صلة بين اللقاح ومرض جديد يسمى نقص الصفيحات المناعية والتخثر الناجم عن اللقاح (VITT) خلال فترة وجيزة من بدء طرح لقاح كورونا وتحديدا في آذار/مارس 2021. ومن خلال مجموعة الأدلة في التجارب السريرية وبيانات تطبيقية، ثبت باستمرار أن لقاح أسترازينيكا-أكسفورد يتمتع بملف أمان مقبول. ويصرح مختصون باستمرار بأن "فوائد التطعيم تفوق مخاطر الآثار الجانبية المحتملة النادرة للغاية".

وطعنت شركة الأدوية العملاقة في تلك الادعاءات، قبل أن تقدم وثيقة قانونية إلى المحكمة العليا في شباط/فبراير الماضي، تفيد بأن لقاحها المضاد لفيروس كورونا "يمكن، في حالات نادرة جدا، أن يسبب آثارا جانبية نادرة"، تعرف طبيا بـ"TTS"؛ الذي يرمز إلى تجلط الدم مع متلازمة نقص الصفيحات الدموية.

خطر المضاعفات والوفاة

يوضح عضو اللجنة الوطنية لمكافحة الأوبئة الدكتور بسام حجاوي، أن الأولوية تكمن أثناء الجوائح "في قياس فوائد التطعيم التي تفوق الآثار الجانبية المحتملة نادرة الحدوث"، ويؤكد حجاوي لـ"رؤيا" أن لقاح "أسترازينيكا" أنقذ حياة 6 ملايين شخص حول العالم من خطر المضاعفات والوفاة في السنة الأولى من طرحه، خصوصا أنه أعطي لمن هم فوق 18 عاما، ما يعني أنه من المطاعيم الفعالة والآمنة.

ويوضح حجاوي أن آثارا جانبية من حيث تخثر الدم طالت من عندهم نقص في صفيحات مناعية، لكنه يستدرك أنه "لم يثبت علميا وجود أعداد هائلة، وهو ما أجبر الشركة على وقف لقاحها في حينه وتطويره ليعطي نتائج إيجابية".

وبينما يتحدث عن معاناة أشخاص حتى الآن من "أعراض ما بعد كوفيد-19"، يوضح حجاوي أنه "لم يثبت حتى اليوم مع استمرار الدراسات، ما إن كانت من المرض نفسه أو اللقاحات". 

إصابات كورونا في الأردن

حجاوي يؤكد تسجيل قرابة مليون و750 ألف إصابة بفيروس كورونا محليا، توفي منهم 14 ألفا؛ أي 0.8 في المئة من المصابين حتى وقف تسجيل الإصابات. ورغم أنه لم يعد مرضاً طارئاً بحسب منظمة الصحة العالمية؛ لم تتخذ المنظمة قرارا بوقف الجائحة، وما تزال وزارة الصحة والمركز الوطني لمكافحة الأوبئة يرصد المرض والمتحورات.

وختم حجاوي حديثه لـ"رؤيا" بالقول إن الأردنيين تمتعوا بحرية اختيار اللقاح، لافتاً إلى أن الحكومة غطت 72 في المئة من السكان فوق 18 سنة بالجرعة الأولى من اللقاحات و50 في المئة من الجرعة الثانية.

يقول خبير علم الفيروسات وأخصائي الأمراض الصدرية والتنفسية والعناية الحثيثة الدكتور محمد حسن الطراونة: "لا شيء آمن بشكل كامل في عالم الطب". ويشرح الطراونة: "حتى العلاجات التي تدخل في تركيبتها سموم، تُستخدم لِحالات وظروف صحية معينة؛ فمثلا، أدوية علاج السرطان الكيميائية لها آثار جانبية خطيرة ومؤلمة جدا، لكنها مفيدة للغاية". وحتى المسكنات التي لا تتطلب وصفة طبية مثل حبوب الباراسيتامول والإيبوبروفين تحمل آثاراً جانبية شديدة رغم ندرة حدوثها، حسبما يضيف. 

ويؤكد الطراونة لـ"رؤيا" أن القرار النهائي يتوقف دائماَ على ما إذا كانت المنافع تفوق المضار؛ "وهذا أمر صعب للغاية في ظروف تفشي وباء ما".

ويشير الطراونة إلى أن الطب عادة يعتمد مبدأ "التزام الحذر" للتأكد من سلامة أي دواء جديد قبل إعطائه لأعداد كبيرة من الناس. ولكن في حالة ظهور الوباء، فإن أي تأخير في تطعيم الناس سيكلف أرواحاً أكثر. 

ويستند في تحليله إلى دراسة ألمانية تتوقع تعرض 12 شخصاً لجلطات من كل مليون حاصل على اللقاح؛ وقد يموت أربعة منهم. ولكن إذا أصيب مليون شخص (بعمر الستين) بفيروس كورونا، قد يموت قرابة 20 ألفا منهم جراء الإصابة بالفيروس. وإذا أصيب مليون شخص أربعيني بالفيروس، قد يموت نحو 1000 شخص منهم. وسينخفض هذا الرقم إلى مئات، إذا كان المصابون في الثلاثينات أو أقل.

وتزداد فوائد التطعيم بشكل ملحوظ مع تقدم العمر. وقد سمحت دول مثل ألمانيا وكندا باستخدام لقاح "أسترازينيكا" لدى الفئات العمرية الأكبر سناً. وتتوقف هذه القرارات على مدى توافر لقاحات بديلة ومن هم بحاجة إلى التطعيم.

خثرات دموية

الطراونة لفت إلى أن الأبحاث والآراء العلمية فضلت تجنب إعطاء لقاح "أسترازينيكا" لفئة النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 18 و48 عاما، والأشخاص الذين لديهم قابلية جينية أو يعانون من أمراض قد تؤدي إلى حدوث خثرات دموية.

ويقول: "لهذا السبب لم توصِ أي جهة صحية دولية أو محلية بإيقاف أو منع التطعيم، إنما جاءت التوصيات بتفضيل عدم استخدامه لفئات محددة. لكن في الإجمال، احتمالات حدوث جلطات عند الإصابة بفيروس كورونا 10 أضعاف احتمالات الإصابة بالجلطات بعد الحصول على اللقاح. كما أن احتمال حدوث جلطات عند الفئات الأكثر عرضة للإصابة بها قد تحدث خلال فترة زمنية قصيرة بعد تلقي اللقاح، وتنتهي تلك الاحتمالية بعد مرور تلك الفترة.

وأكد أنه لم يتم الإبلاغ عن أعراض جانبية طويلة المدى خاصة بالتجلط أو قد تحدث بعد فترة طويلة من أخذ اللقاح.

حبوب منع الحمل

الطراونة ينبه إلى أن حبوب منع الحمل قد تسبب التخثر في الدم وهي شائعة الاستخدام، كذلك السفر لمسافات طويلة لمدة تزيد على 8 ساعات، ما يشير إلى عدم وجود ارتباط وثيق بين تلقي اللقاح والإصابة بالجلطات.

جلطة بسبب "أسترازينيكا"

صحيفة "تيليغراف" البريطانية كانت كشفت تفاصيل الدعوى الأولى التي رفعها جيمي سكوت العام الماضي، عقب تعرضه لإصابة دائمة في الدماغ نتيجة تعرضه لجلطة ونزيف في الدماغ بعد تلقيه اللقاح في نيسان/أبريل 2021. 

الأرقام الرسمية الصادرة عن وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية (MHRA) تظهر الاشتباه بارتباط ما لا يقل عن 81 حالة وفاة في المملكة المتحدة بالتفاعل السلبي المسبّب لتجلط الدم لدى أشخاص لديهم أيضا انخفاض في الصفائح الدموية. وتوفي 1 من كل 5 عانوا من تلك الحالة، بحسب الوكالة.