سنغافورة أغلى مدينة في العالم وكراتشي الأرخص

هنا وهناك
نشر: 2015-03-06 14:18 آخر تحديث: 2016-06-26 15:25
سنغافورة أغلى مدينة في العالم وكراتشي الأرخص
سنغافورة أغلى مدينة في العالم وكراتشي الأرخص

رؤيا - ايلاف - استطاعت ان تحافظ سنغافورة على مركز الصدارة كأغلى مدينة في العالم بارتفاع أسعار الألبسة والسيارات وأجور النقل العام ، كما أفاد التقرير السنوي لتصنيف مدن العالم الكبيرة.

لا تزال سنغافورة تحافظ على مكانتها كأغلى مدينة في العالم في حين حلت باريس ثانية تلتها أوسلو ثالثة ثم زوريخ رابعة وسدني خامسة ، بحسب تقرير وحدة معلومات الايكونومست عن تكاليف المعيشة في العالم.   وتستكمل ملبورن وجنيف وكوبنهاغن وهونغ كونغ وسيول قائمة أغلى عشر مدن في العالم.

واحتلت لندن المركز الحادي عشر لتكون بغلاء طوكيو التي كانت أغلى مدينة في العالم قبل ان تنتزع سنغافورة منها هذا اللقب في عام 2014.  وصنف التقرير مدينة نيويورك بوصفها أغلى مدينة في الولايات المتحدة لكنها جاءت بالمركز 22 بين مدن العالم.

وجاء في تقرير وحدة معلومات الايكونومست ان أسعار البقاليات الأساسية في سنغافورة تزيد بنسبة 11 في المئة على اسعارها في نيويورك. واستند التصنيف الى مقارنة الأسعار في اكثر من 130 مدينة مع اعتماد نيويورك مدينة الأساس في المقارنة.

خمس مدن أوروبية ضمن لائحة المدن الأغلى

ولم يطرأ تغيير على ترتيب المدن الخمس الأولى منذ تقرير العام الماضي  فيما استأثرت المدن الاوروبية بخمسة مراكز بين المدن العشر الأغلى في العالم. ولكن فك ارتباط الفرنك السويسري باليورو وضع زوريخ في صدارة الدول الاوروبية بغلاء الأسعار تليها جنيف في المركز الثاني.  وجاءت لندن ثامنة في التصنيف الاوروبي.  وأشار التقرير الى ان أرخص المدن توجد في شبه القارة الهندية أو شمال أفريقيا أو أميركا الجنوبية رغم المشاكل السياسية والاقتصادية التي تواجه بلدان هذه المناطق وما يرتبط بها من عنصر مخاطرة للزوار.

كراتشي المدينة الأرخض في العالم

وصنفت دراسة الايكونومست مدينة كراتشي في جنوب باكستان على انها ارخص مدينة في العالم تليها بنغالور في الهند وكراكاس عاصمة فنزويلا.  وجاءت مومباي في الهند بالمركز الرابع ثم تشيناي الهندية ايضا بالمركز الخامس تليها العاصمة نيودلهي بالمركز السادس وطهران بالمركز السابع ودمشق بالمركز الثامن ثم العاصمة النيبالية كاتمندو بالمركز التاسع وتُستكمل قائمة ارخص عشر مدن في العالم بمدينة الجزائر.

واستندت الدراسة التي نُشرت نتائجها في صحيفة الديلي ميل الى مقارنة اسعار أكثر من 60 سعلة وخدمة أساسية بضمنها المواد الغذائية والألبسة والمعونة المنزلية ومستحضرات النظافة مثل الصابون والشامبو والمعونة المنزلية وفواتير الخدمات العامة والسجائر والنبيذ

أخبار ذات صلة

newsletter