مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

اجتماع الهيئة العامة (العادي) للنقابة العامة للعاملين في الكهرباء

الفناطسة يرعى اجتماع الهيئة العامة لنقابة الكهرباء ويؤكد دعمه لمطالب العاملين بالقطاع

الفناطسة يرعى اجتماع الهيئة العامة لنقابة الكهرباء ويؤكد دعمه لمطالب العاملين بالقطاع

نشر :  
منذ 3 أشهر|
اخر تحديث :  
منذ 3 أشهر|
  • الفناطسة أكد دعمه لمطالب العمال في قطاع الكهرباء وضرورة الاستجابة لمطالبهم العمالية

أكد رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال الأردن خالد الفناطسة، دعمه لمطالب العمال في قطاع الكهرباء، وضرورة الاستجابة لمطالبهم العمالية، بهدف تحسين ظروف العاملين في الشركات العاملة بالقطاع، وتعزيز حقوقهم وحمايتها، وتحقيق الأفضل لهم على صعيد بيئة العمل وظروفه.

وحسب بيان صحافي صادر عن الاتحاد اليوم السبت، جاء ذلك خلال اجتماع الهيئة العامة (العادي) للنقابة العامة للعاملين في الكهرباء، الذي عقد أول أمس الخميس، برعاية الفناطسة ومشاركة أعضاء الهيئة الإدارية واللجان الفرعية التابعة للنقابة.


اقرأ أيضاً : ما هو نظام التشويش الإسرائيلي.. وكيف يغطي الأردن ولبنان ويعيق إيران؟


وجرى خلال الاجتماع مناقشة التقريرين المالي والإداري للنقابة لعام 2023، وإقرارهما حسب الأصول، إلى جانب مناقشة المطالب العمالية التي ستقدمها النقابة خلال الفترة المقبلة، للشركات العاملة في قطاع الكهرباء، واستنادا لما نص عليه قانون العمل.

وشدد الفناطسة، على ضرورة الاستجابة لمطالب العاملين في الكهرباء، بهدف تعزيز مكتسباتهم العمالية وتحسين ظروف العمل؛ الأمر الذي يسهم بزيادة انتاجية العمال وتعزيز نشاط الشركات من أجل القيام بدورها على المستوى الوطني والارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين، مؤكدا، في الوقت ذاته، أن حماية الحقوق العمالية، وتوفير بيئة عمل آمنة يدعم عمل المنشآت الاقتصادية ويرتقي بأدائها.

وأشار الفناطسة، إلى أن الاتحاد العام ينظر بعين إلى ادارات الشركات، وبالعين الأخرى إلى العاملين فيها، مضيفا أن علاقات العمل المتوازنة بين العاملين وإدارات الشركات من شأنه أن ينهض بعمل المنشآت الاقتصادية ويزيد من عجلة النشاط الاقتصادي، الأمر الذي ينتج عنه حوار اجتماعي فعال يخلق استقرار في مسيرة عملها واستدامة في نشاطها، ويحقق مكتسبات عمالية وفق الإمكانيات المتاحة.

ولفت الفناطسة، إلى أن الاتحاد وضمن خطة عمله خلال المرحلة القادمة، سيعمل على تفعيل لجان المرأة والشباب في الاتحاد العام، وتعزيز دورهم في منظومة الإصلاح السياسي والاقتصادي، انسجاما مع توجهات ورؤى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وولي عهده الأمين، في إعطاء المرأة والشباب دورهم في عملية التحديث السياسي والمشاركة الحزبية والمساهمة الفاعلة في بناء مستقبل الوطن وفق منظومة التشريعات الناظمة للعمل السياسي والحزبي .

وأضاف الفناطسة، أن المرأة والشباب هما الأكثر عضوية في النقابات العمالية، ما يتطلب تعزيز حضورهم في العمل النقابي، وتمكينهم بهدف المساهمة الفاعلة في صنع مستقبل الأردن، والاستفادة من الطاقة التي يمتلكونها والمهارات والقدرات التي يتمتعون بها، الأمر الذي يسهم بزيادة انخراطهم بالعملية السياسية والحزبية، ويعزز مشاركتهم بالحياة العامة والعمل النقابي.