ساعي بريد فرنسي سرق 13 ألف رسالة

هنا وهناك
نشر: 2015-03-04 09:14 آخر تحديث: 2016-07-18 10:10
ساعي بريد فرنسي سرق 13 ألف رسالة
ساعي بريد فرنسي سرق 13 ألف رسالة

رؤيا - ا ف ب - أصدرت محكمة فرنسية حكماً بالسجن ستة أشهر مع وقف التنفيذ على ساعي بريد سرق حوالي 13 ألف رسالة وخزنها سراً في علية منزله لأكثر من 10 سنوات.

وفرضت على ساعي البريد المتقاعد البالغ 62 عاما من شمال شرق فرنسا، غرامة قدرها 4 آلاف يورو (4500 دولار).

ووافقت هيئة البريد حيث كان يعمل على إعادة الرسائل المسروقة وأقدمها يعود إلى العام 2001.

وبعد سنوات من الشبهات حوله قبض على ساعي البريد في الجرم المشهود العام 2011.

واكتشفت الشرطة بعد ذلك الرسائل المخفية في عليته وقد بلغ مجموعها 13694 رسالة لم يفتح الكثير منها وحوالي 6 آلاف بطاقة بريدية.

وقال محامي دافيد جانمير إن موكله يعاني من "اكتناز قهري" أي الجمع المفرط للأشياء وعدم القدرة على التخلص منها.

وأوضح جانمير "قال للشرطة إنه ينجذب إلى لون بعض الرسائل وشكلها".
وأكد المحامي "لو كان الأمر يتعلق بالمال فقط لكان فتح كل الرسائل وتخلص منها أيضا".

وأشار جانمير إلى أن البطاقات البريدية كانت وسيلة لساعي البريد "للسفر بالوكالة".
وقالت ساندرين كروسي محامية هيئة البريد إن "تصرفه كان غريبا بعض الشيء" مشيرة في الوقت ذاته إلى أنه كان يعاني أيضا من صعوبات مادية وكان يستخدم المال لتزويد سيارته بالوقود.

ومنذ العام 1790 يحلف موظفو البريد في فرنسا اليمين لحماية الأغراض التي يحملونها والمحافظة على السرية.

وفي ديسمبر الماضي عثر على أكثر من 23500 رسالة غير موزعة في منزل ساعية بريد في منطقة بوردو (غرب فرنسا).

أخبار ذات صلة

newsletter