اللجوء السوري يرهق بلديات وادي الاردن

محليات
نشر: 2015-03-03 13:21 آخر تحديث: 2016-07-03 18:30
اللجوء السوري يرهق بلديات وادي الاردن
اللجوء السوري يرهق بلديات وادي الاردن

رؤيا - أسامه العدوان - طالب عدد من رؤساء بلديات وادي الأردن بضرورة تزويد البلديات بكابسات نفايات إضافية، ومعدات رش، وصهاريج مياه، لتمكينها من القيام بدورها بالشكل المطلوب ، وذلك بعد زيادة اعداد اللاجئين السورين في منطقة وادي الاردن.
كما اشتكى سكان من لواء الاغواء من تدني مستوى الخدمات، منوهين إلى أن آليات النظافة تصلهم مرة واحدة كل أسبوع .
بدوره قال رئيس بلدية الشونة الوسطى إبراهيم الفاهد إن كثرة التجمعات السكانية تحتاج إلى خدمات تفوق إمكانيات وقدرة البلدية.
وأكد الفاهد انه تم مناقشة هذه الظاهرة مع جميع المؤسسات والمنظمات المعنية وتم الطلب بتزويد بلديات وادي الاْردن بآليات إضافية لتمكنها من القيام باعمالها على اكمل وجه.
وأشار الفاهد إلى أن توابع اللجوء ادى الى تدني مستوى الخدمات المقدمة الى أهالي اللواء مثل والتربية والصحة، مؤكدا أن بلديات وادي الاْردن تخدم ألاف الأسر السورية ولم تحصل على آي دعم من الجهات المعنية.
من جهته بين رئيس بلدية سويمة أحمد عبد خليف ان البلدية استقطبت اكثر من 100 عائله سورية ولم تحصل على اي دعم لها.
بينما أكدت سرين الشريف مديرة الصندوق الأردني الهاشمي في لواء الشونة الجنوبية انه يوجد عدد كبير من التجمعات السكانية للسورين في منطقة وادي الاردن، وأنه تم تبليغ البلديات للوقوف حول متطلبات اللجوء السوري للمنطقة،
وأضافت أن معظم البلديات طالبت بتزويدها بآليات (كابسات ) لجمع النفايات وصهاريج مياه ونضح ومعدات رش، مؤكدة انه سيتم بحث مطالب رؤساء البلديات مع المفوضية.

أخبار ذات صلة

newsletter