نتنياهو: التقارير التي تتحدث عن زوال العلاقات الأمريكية الإسرائيلية خاطئة

عربي دولي
نشر: 2015-03-02 17:07 آخر تحديث: 2016-07-13 04:30
نتنياهو: التقارير التي تتحدث عن زوال العلاقات الأمريكية الإسرائيلية خاطئة
نتنياهو: التقارير التي تتحدث عن زوال العلاقات الأمريكية الإسرائيلية خاطئة

رؤيا - الاناضول - قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن التقارير التي تتحدث عن زوال العلاقات بين أمريكا وإسرائيل "خاطئة".

وأضاف نتنياهو، في كلمته بالمؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية "ايباك" اليوم الاثنين، إن خطابه المرتقب أمام الكونغرس الأمريكي يوم غد الثلاثاء "متعلق بحياة إسرائيل وحث العالم على عدم السماح لإيران بحيازة سلاح نووي".

ونتنياهو تابع قائلا إن خطابه أمام الكونغرس "ليس المقصود منه عدم احترام الرئيس (الأمريكي باراك أوباما) ".

وفي وقت سابق، قال الرئيس الأمريكي باراك اوباما إنه لن يكون بإمكانه استقبال نتنياهو نظرا لأن زيارته تأتي قبل أسبوعين من الانتخابات الإسرائيلية العامة المقررة في 17 مارس/آذار المقبل.

وشهدت العلاقات بين الإدارة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية توتراً في الفترة القليلة الماضية عقب إعلان نتنياهو لزيارة إلى واشنطن بغية إلقاء خطاب أمام الكونغرس بغرفتيه النواب والشيوخ حول خطر المفاوضات النووية مع إيران على مستقبل إسرائيل وذلك عقب إعلان الرئيس الأمريكي في خطاب حالة الاتحاد أمام الكونغرس الأمريكي أنه لن يسمح بتمرير قانون لفرض عقوبات إضافية على إيران طالما استمرت المفاوضات.

ووصف البيت البيض الأمريكي دعوة نتنياهو من قبل عضو الحزب الجمهوري ورئيس مجلس النواب الأمريكي جون بينر لنتنياهو على أنها "خروج على التقاليد والأعراف الدبلوماسية".

وأضاف نتنياهو مخاطباً جموع الحاضرين الذين قدر رئيس ايباك ، بوب كوهين ، عددهم بـ 16 ألف مشارك، خلال اللقاء الذي عقد في مركز واشنطن المؤتمرات، "أنتم هنا لتقولوا للعالم أن التقارير التي تتحدث عن زوال العلاقات الإسرائيلية الأمريكية ليست سابقة لأوانها فحسب ولكنها خطأ بالكامل".

وفي كلمتها خلال اللقاء، قالت سامنثا باور المندوبة الأمريكية بالأمم المتحدة إن "العلاقات بين بلدها وإسرائيل مازالت قوية وستظل كذلك".

وأضافت أن "قيمة المساعدات العسكرية إلى إسرائيل قد بلغت في ظل الإدارة الأمريكية الحالية 20 مليار دولار، وهي أكبر مساعدات في العالم قدمت لإسرائيل وهي كذلك أكثر مما قدمته أي إدارة في تاريخ الولايات المتحدة".

وكانت واشنطن قد أكدت يوم 19 فبراير/شباط الجاري أنها لا تطلع إسرائيل على كافة تفاصيل المفاوضات بينها وبين إيران خوفاً من تصريحات "غير دقيقة" يمكن أن تقوض المفاوضات أو تعرقلها.

ولم تصل إيران ومجموعة دول 5+1 (الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن، أمريكا، وروسيا، وبريطانيا، وفرنسا، والصين، إضافةً إلى ألمانيا)، إلى اتفاق نهائي في الجولة الأخيرة للمفاوضات التي جرت في العاصمة النمساوية فيينا، في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، واتخذوا قرارًا بتمديد فترة المفاوضات حتى الأول من تموز/ يوليو 2015.

ومنذ عام (2003)، والغرب يثير الشكوك في نية طهران، ويتهمها بالسعي لإنتاج سلاح نووي، الأمر الذي تنفيه طهران، وتعلن أنها تطور برنامجها النووي من أجل أغراض سلمية.

أخبار ذات صلة

newsletter