مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

أحد السدود في الأردن - أرشيفية

دراسات لاقامة سد في العقبة بسعة ٢٠ مليون متر مكعب 

دراسات لاقامة سد في العقبة بسعة ٢٠ مليون متر مكعب 

نشر :  
منذ 5 أشهر|
اخر تحديث :  
منذ 5 أشهر|
  • تكنولوجيا جديدة لاقامة سدود تحت الارض بقيعان "خنة والأزرق ومعان" 
  • 80 مليون متر مكعب من الرسوبيات والطمي في السدود 

قال  أمين عام سلطة وادي الأردن هشام الحيصة إن المملكة تضم 16 سدًا رئيسيًا، إلى جانب 422 حفيرة وحصاد مائي، بالإضافة إلى إدارة وتشغيل قناة الملك عبدالله التي تمتد على مسافة 110 كيلومترًا وتعمل بكفاءة متكاملة.

وكشف الحيصة في مقابلة لـ "رؤيا" أن نسبة التخزين الحالية في السدود تبلغ 103 مليون متر مكعب، مما يعادل 36% من السعة التخزينية، وهو رقم ملفت خاصةً في فصل الشتاء الذي لا يزال في منتصفه. 

وأوضح أن السدود تخضع لعمر زمني وأن الرسوبيات الحالية تتجاوز 80 مليون متر مكعب، موضحا أنه رغم أهمية التنظيف، يتعين دراسة جدوى اقتصادية لإزالة الرسوبيات، حيث قد يكون بناء سد جديد بديلا أمثل في بعض الحالات.

وأشار الحيصة إلي أن النتيجة الإيجابية لتعلية سد الوالة والتي أثمرت عن زيادة في نسبة تخزين السد وجريان الينابيع ما دفع السلطة للتفكير بإنشاء سد جديد أعلى سد الموجب في وادي نخيله وسد اخر في وادي عسال في منطقة الغور الجنوبي

وفيما يتعلق بتحديات إقامة سدود جديدة، أكد الحيصة على ضرورة توفير الأراضي وسهولة الوصول إليها، مع التركيز على منطقة الغور وإجراء دراسات جدوى لسدود جديدة.

وأكد أيضا على أهمية استدامة المياه والتحول إلى الطاقة الشمسية في الزراعة، مع التركيز على تحسين مناطق المخيبة والتوسع في الآبار لتعزيز إمدادات المياه للمزارعين.

وأشار الحيصة إلى التحديات في تنظيف واستغلال المياه في المناطق الصحراوية، حيث تم التعاون مع اللجنة العالمية للسدود لاستخدام تكنولوجيا جديدة، مثل بناء سدود تحت الأرض، في المناطق ذات القيعان الثلاثة، "خنة والأزرق ومعان". 


اقرأ أيضاً : سلسلة منخفضات جوية تؤثر على الأردن.. هل تحمل ثلوج؟


وأعرب عن تفاؤله بفعالية هذه السدود في تحسين إمدادات المياه وتقليل نسبة الملوحة في التربة، كاشفا عن دراسات لاقامة سد كبير في وادي اليتم في العقبة بسعة 20 مليون متر مكعب. 

وفيما يتعلق بالاستفادة من الأحافير الناتجة عن عمليات التعدين، أشار الحيصة إلى التعاون مع شركة الفوسفات ووزارة الزراعة لاستغلال الحفر في حصاد المياه، مع تجديد الجهود للبحث في الاستفادة من هذه الموارد.