مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

احدى حافلات الباص "السريع"

كيف أصبح الباص السريع حلا للازدحامات.. وما موعد انتهاء المشروع؟

كيف أصبح الباص السريع حلا للازدحامات.. وما موعد انتهاء المشروع؟

نشر :  
منذ 6 أشهر|
اخر تحديث :  
منذ 6 أشهر|
  • مرحلة ثانية من الباص سريع التردد بكلفة 400 مليون دينار

ينظر الأردنيون اليوم إلى الازدحامات المرورية كمشكلة تستنزف وقتهم وأموالهم وتتسبب لهم بمجهودات بدنية ونفسية كبيرة، مما جعلهم يرون أن مشروع الباص سريع التردد سيكون من المشاريع التي ستحل جزءا من مشكلة الازدحام المروري من خلال لجوء عدد كبير من المواطنين إلى استخدامه بدلا من التنقل بمركباتهم الخاصة.

واستند الأردنيون في ذلك على تصريحات سابقة للمسؤولين عن تنفيذ المشروع أكدوا خلالها على أن المشروع يهدف لحل أزمة مدينة عمان من خلال إنشاء منظومة نقل جماعي متكامل، إضافة إلى توسيع عدد مستخدمي النقل العام في المدينة.

حل للازدحام المروري بين عمان والزرقاء

وبناء على هذه الأهداف وسع المشروع قبل سنوات ليشمل مسارا يربط بين العاصمة عمان ومحافظة الزرقاء، حيث سيمثل هذا المسار نقلة نوعية على صعيد الازدحامات المرورية التي تنشأ خلال ساعات الصباح الباكر وفي ساعات ما بعد الظهر؛ نتيجة تنقل المواطنين من وإلى أعمالهم.


اقرأ أيضاً : بدء امتحانات "الشامل" النظرية غدا الأربعاء


وزيرة النقل وسام التهتموني أكدت أن الباص السريع الرابط بين العاصمة عمان ومحافظة الزرقاء بالمسارين سيدخل حيز العمل خلال إبريل من العام المقبل بعد تخصيص 38 مليونا و 440 ألف دينار له خلال موازنة الوزارة لهذا العام.

وقالت التهتموني خلال مناقشة اللجنة المالية النيابية مشروع قانون الموازنة العامة للسنة المالية 2024، إن تشغيل المشروع سيتخلله عمل تحسينات مرورية خدمية من جسور وأنفاق وتوسعة حرم طريق أوتوستراد الزرقاء وإنشاء 5 محطات ركاب لتأمين المواطنين مما يتضمنه جسور مشاه ومواقع انتظار.

وبلغت نسبة الإنجاز الكُلية في المشروع - مسار، عمان - الزرقاء نحو 95%.

فيما تفقد وزير الأشغال العامة والإسكان ماهر أبو السمن قبل نحو شهر مشروع حافلات التردد السريع عمان- الزرقاء، مشددا على خلال جولته على ضرورة استكمال الأعمال الرئيسية في المشروع قبل نهاية العام الحالي، تمهيدا لتسليم المشروع للمشغل للبدء بالتشغيل التجريبي في الربع الأول من العام المقبل.

إلا أن المواطنين انتقدوا مرارا وتكرارا البطئ في تنفيذ مسارات المشروع، واستمرار أعمال المشروع لسنوات طويلة عدا عن توقف أجزاء منه لأكثر من مرة ما تسبب باغلاقات لطرق في العاصمة.

وفي هذا الساق أبدى الوزير أبو السمن استياءه من تأخر بعض الأعمال في المشروع عن الجدول الزمني الموضوع، خصوصا في المرحلة الثالثة من المشروع، حيث وجه المعنيين في الوزارة إلى متابعة الأعمال بشكل يومي وتزويد الوزارة بتقارير مفصلة عن سير الأعمال وتفعيل بنود عقد المقاولة في مواجهة أي تقصير.

وبلغت كلفة المشروع نحو 140 مليون دينار بتمويل من صندوق استثمار أموال الضمان، وهو مقسم إلى 4 مراحل، بطول إجمالي 20 كم.

وتشمل الأعمال في المشروع توسيع وإعادة إنشاء للطريق الذي يخدم المركبات بثلاثة مسارات في الاتجاهين (كحد أدنى)، مع وجود مسربين في المنتصف لخدمة حافلات التردد السريع، إلى جانب إنشاء جسور وأنفاق جديدة بالكامل، ورفع مستوى الخدمة في التقاطعات، وتركيب جسور للمشاة، وإقامة جدران استنادية، وإنشاء منشآت لتصريف مياه الأمطار والصرف الصحي، بالإضافة إلى أعمال الإنارة وتعزيز سلامة المرور.

 مرحلة ثانية بكلفة 400 مليون دينار

أما على الصعيد الداخلي للمشروع في العاصمة عمان فقد غدت ملامحه أقرب إلى الاكتمال في مختلف مناطق العاصمة، وأصبحت محطات الباص الموزعة مقصدا لمستخدميه في مختلف ساعات اليوم.

وفي وقت سابق كشف مدير دائرة انشاء البنية التحتية للباص السريع في أمانة عمان المهندس فادي السقا عن بدء إعداد الدراسات للمرحلة الثانية من مشروع الباص السريع داخل مدينة عمان بطول (43) كم وبكلفة تصل إلى (400) مليون دينار.

وقال السقا في حديثه إنه تم الانتهاء من التصاميم الأولية للمرحلة الثانية للباص السريع وحاليا في مرحلة الدراسات المبدئية، موضحا أن المرحلة الثانية تتضمن ثلاث مسارات جميعها داخل مدينة عمان، الأول من محطة صويلح مروراً بشارع المدينة الطبية إلى جسر ناعور، حوالي 15 كم، والمسار الثاني من مجمع المحطة والذي سيتم بناؤه خلال شارع اليرموك دوار الشرق الاوسط شارع الامير حسن وصولا إلى الجمرك وشارع الحرية كاملاً حتى جسر ناعور 17 كم، والمسار الثالث من دوار الجمرك إلى منطقة جسر مادبا 10 كم.

ووفقا للسقا سيكون المجموع حوالي 43 كم، مشيرا إلى أنه تم اختيار المسارات بناء على دراسة مستفيضة الهدف منها خدمة مناطق جنوب وغرب عمان، بالاضافة إلى إيصالها بالمرحلة الأولى كما أنها ستكون مداخل لمدينة السلط ومادبا كونها محيطة بمدينة عمان، على غرار ما حدث مع مدينة الزرقاء.

وحول المرحلة الأولى للمشروع قال السقا: "كبنية تحتية من المراحل الأولى بقي مجمع المحطة، ننتظر استلام وثائق العطاء النهائية ليتم طرحه والمباشرة به، هكذا تكون المرحلة الأولى قد انتهت"، مبينا ان الباص السريع داخل مدينة عمان مسؤولة عنه أمانة عمان، وقد انتهى المشروع بالكامل وتم تشغيله تجريبيا، أما الباص السريع والذي يربط ما بين عمان والزرقاء مسؤولة عنه وزارة الاشغال".

وأوضح أنه توجد نقطتين التقاء في منطقة المحطة اذ سيبدأ العمل ببناء المجمع خلال النصف الأول من هذا العام، وتوجد وصلة بين عين غزال وطارق تتبع للباص السريع لمدينة الزرقاء تشرف عليه امانة عمان.

وقال "تم الانتهاء من الحزمة الأولى لمحطة طارق، والان العمل جار في الشارع الذي يربط بين محطة طارق وتقاطع عين غزال، وتم افتتاح الشوارع فيها وبقي موضوع المحطتين"، فالباص يخرج من الزرقاء يصل إلى عمان بنقطتين منطقة المحطة ومنطقة طارق، وهذا الجزء مسؤولة عنه وزارة الاشغال.

العمل على تركيب مقطع جسر شارع الجيش

واستمرارا في المسارات الداخلية للمشروع، يستذكر الأردنيون خبر سقوط مقطع من جسر مشروع الباص سريع التردد في شارع الجيش - بالقرب من محطة رغدان، من دون تسجيل أية إصابات عام 2019، متسائلين حول موعد إعادة تركيب مقطع الجسر.

وحول هذا الأمر بين الناطق الرسمي باسم أمانة عمان الكبرى د.ناصر الرحامنة لـ"رؤيا" أن القائمين على تنفيذ مشروع الباص سريع التردد قاموا خلال الفترة الماضية بحفر الأساسات وصب القواعد المتعلقة بالجسر الذي سقط سابقا.

واكد الرحامنة في حديثه على أن الأمر حاليا يسير في الإجراءات التنفيذية النهائية المتعلقة بتركيب مقطع الجسر في مكانه، مرجحا أن يتم تركيب المقطع في مكانه خلال فترة قريبة.

ويشار إلى أن عدد مستخدمي باص عمان والباص سريع التردد بلغ  1.840 مليون راكب في نهاية شهر أغسطس الماضي، وفقا لتصريحات سابقة لأمين عمان يوسف الشواربة.

تقليل للجهد وتوفير للمال

أيمن وهو أحد مستخدمي الباص سريع التردد تحدث لـ"رؤيا" حول تجربته خلال استخدام الباص أثناء توجهه إلى عمله، وما هي المزايا التي يقدمها المشروع للمواطنين.

وقال:" أنا أقطن في منطقة واد الحدادة وعملي في منطقة صويلح، مما يجبرني في كل يوم على ركوب المواصلات العامة للتوجه إلى عملي، إلا أنني تعرضت لصعوبات عدة أثناء فعل ذلك؛ نظرا لقلة عدد الحافلات واكتظاظها، عدا عن قدم الحافلة وعدم ملاءمتها للاستخدام".

وتابع:" منذ عدة أسابيع بدأت باستخدام (باص عمان) والباص سريع التردد أثناء توجهي إلى عملي، حيث قمت بتحميل التطبيق الخاص بالباص وأصبحت أتابع حركته وموعد وصوله بالدقيقة، ومن ثم أستخدمه وصولا إلى محطة دوار المدينة الرياضية، وبعد ذلك أستخدم حافلات الباص سريع التردد وصولا إلى موقع عملي في صويلح".

وأشار أيمن إلى أن هناك عرض يستخدمه أثناء تنقله بالحافلتين، حيث تسمح أمانة عمان الكبرى للراكب بدفع قيمة رحلة واحدة من الرحلتين في حال قام بالركوب في الرحلتين خلال مدة لا تتجاوز الساعة، قائلا لـ"رؤيا":"بركب الباص الأول وبعدين بنزل بالمدينة الرياضية ومن هناك بركب بالباص السريع، ولاني بركب بالباصين في مدة لا تتجاوز الساعتين بدفع بس حق رحلة وحدة".

وأكد أن الباص سريع التردد يوفر جهدا ووقتا كبيرا عليه، ويمكنه من الوصول إلى موقع عمله خلال مدة معقولة

ويذكر أن أسعار الرحلة الواحدة في باص عمان أو الباص سريع التردد لا تتجاوز الـ60 قرشا في أكثر الأحوال، مما يجعله ضمن متناول الغالبية العظمى من المواطنين، على عكس وسائل تنقل أخرى ينظر إليها باعتبارها ذات كلفة عالية.