مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

مندوب فلسطين في الأمم المتحدة

رياض منصور: الحرب على غزة هدفها إنهاء القضية الفلسطينية والقضاء على السلام

رياض منصور: الحرب على غزة هدفها إنهاء القضية الفلسطينية والقضاء على السلام

نشر :  
منذ 7 أشهر|
اخر تحديث :  
منذ 7 أشهر|
  • منصور: هدف الاحتلال من الحرب على غزة واضح وهو إجبار الناس على المغادرة

قال مندوب دولة فلسطين في الأمم المتحدة، إن الاحتلال يخطط تخطط للتطهير العرقي في غزة وسلب ممتلكات الشعب الفلسطيني وتهجيره قسرا


اقرأ أيضاً : كيربي: لسنا قريبين من الوصول إلى هدنة إنسانية جديدة في غزة


وأكد منصور، خلال جلسة لمجلس الأمن مساء الجمعة، أن حرب الاحتلال على غزة هدفها إنهاء القضية الفلسطينية والقضاء على السلام.

وأشار منصور إلى أن هدف الاحتلال من الحرب على غزة واضح وهو إجبار الناس على المغادرة. 

وافتتح مجلس الأمن الدولي، مساء اليوم الجمعة، جلسة طارئة بشأن الوضع في قطاع غزة، بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، تحت البند المعنون "الوضع في الشرق الأوسط، بما في ذلك القضية الفلسطينية".

وأعلنت الإكوادور، التي تتولى رئاسة مجلس الأمن لشهر كانون الأول/ديسمبر الجاري، عن الجلسة بعد الرسالة التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش للمجلس يوم الأربعاء الماضي، مستندا إلى المادة 99 من ميثاق المنظمة الأممية التي تتيح له "لفت انتباه" المجلس إلى ملف "يمكن أن يعرّض حفظ السلام والأمن الدوليين للخطر".

مشروع يطالب بوقف إطلاق النار 

وأعدت الإمارات العربية المتحدة مشروع قرار يطرح للتصويت على مجلس الأمن، يطالب في نسخته الأخيرة بـ"وقف فوري لإطلاق النار لدواع إنسانية" في غزة، محذرا من "الحالة الإنسانية الكارثية في قطاع غزة".

كما يدعو مشروع القرار إلى "حماية المدنيين" و"ضمان وصول المساعدات الإنسانية".

وهذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها غوتيريش بتفعيل المادة 99 من الميثاق، منذ أن أصبح أمينا عاما للأمم المتحدة عام 2017.

غوتيريش يحذر 

وحذّر غوتيريش في رسالة غير مسبوقة إلى المجلس من "انهيار كامل وشيك للنظام العام" في قطاع غزة الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، مشددا على "وجوب إعلان وقف إنساني لإطلاق النار".

وقال الأمين العام: "مع القصف الإسرائيلي المستمر، ومع عدم وجود ملاجئ أو حد أدنى للبقاء، أتوقع انهيارا كاملا وشيكا للنظام العام بسبب ظروف تدعو إلى اليأس، الأمر الذي يجعل مستحيلا (تقديم) مساعدة إنسانية حتى لو كانت محدودة".

وأضاف: "قد يصبح الوضع أسوأ مع انتشار أوبئة وزيادة الضغط لتحركات جماعية نحو البلدان المجاورة".

وأشار إلى أنه في حين أن المساعدات الإنسانية التي تمر عبر معبر رفح "غير كافية، نحن ببساطة غير قادرين على الوصول إلى من يحتاج إلى المساعدات داخل غزة".

وقال غوتيريش: "قوّضت قدرات الأمم المتحدة وشركائها في المجال الإنساني بنقص التموين ونقص الوقود وانقطاع الاتصالات وتزايد انعدام الأمن".