مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

رئيس الوزراء بشر الخصاونة

الخصاونة: اتفاقية السلام "أوراق على رف يعلوها الغبار" إن لم تحترم تل أبيب استحقاقاتها

الخصاونة: اتفاقية السلام "أوراق على رف يعلوها الغبار" إن لم تحترم تل أبيب استحقاقاتها

نشر :  
منذ 7 أشهر|
اخر تحديث :  
منذ 7 أشهر|
  • الخصاونة: الأردن سيستخدم كل الوسائل المتاحة لمنع تصفية القضية الفلسطينية
  • الخصاونة: جهد جلالة الملك منصب على وقف الحرب والعدوان الغاشم على غزة 
  • الخصاونة: المدني الفلسطيني حياته ليست أقل من حياة أي مدني آخر

أكد رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة أن جهد جلالة الملك منصب على وقف الحرب والعدوان الغاشم الذي يشنه الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة.


اقرأ أيضاً : الخصاونة: لدى الأردن بدائل لاتفاقية المياه والغاز مع تل أبيب


وقال الخصاونة في مقابلة مع قناة "العربية" إن غياب الحل السياسي سينقلنا من دوامة عنف إلى دوامة عنف أسوأ ومن ثم إلى انفجار أكبر.

وأضاف: "اتفاقية السلام تعتبر أوراق على رف يعلوها الغبار إن لم تحترم تل أبيب استحقاقاتها"، مشددا على أن التهجير أو إنتاج ظروف من شأنها أن تفضي إلى التهجير سنعتبره بمثابة إعلان حرب علينا، لأنه يشكل إخلالا ماديا باتفاقية السلام من قبل تل أبيب. 

وأشار إلى أن الموقف العربي موقف أخلاقي لأنه ارتكز إلى إدانة استهداف المدنيين بغض النظر عن جنسياتهم أو عرقهم أو ديانتهم أو أعمارهم، مشددا على أن المدني الفلسطيني حياته ليست أقل من حياة أي مدني آخر.

وجدد الخصاونة التأكيد على ضرورة الابتعاد عن أي تصعيد في الضفة الغربية التي يشكل العنف من قبل المستوطنين أو المساس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية خطا أحمر للأردن لن يسمح به.

وقال: "الأردن يتعامل مع ما يحصل في غزة وكأنه يحصل على الحدود الأردنية ومن الطبيعي أن ينتشر الجيش الأردني على هذه الحدود في سياق دوره الطبيعي والأساسي في حماية حدود الوطن".

وتابع: "مستشفى ميداني أردني جديد في مدينة نابلس يسند الجهد الطبي الضفة الغربية، لأن هناك الكثير من المواد الطبية والعلاجية وجهتها السلطة الوطنية الفلسطينية إلى غزة".

وأشار الخصاونة إلى أن "الأردن يخطط على الدوام لبدائل مرتبطة بسلع أساسية يحتاجها بما في ذلك إذا وصلنا إلى مرحلة انقطع فيها الغاز الذي يأتي من حقل ليفياثان، لكن لم نرى ما يؤشر بأن هذا الانقطاع سيحصل".

وشدد على أن خطاب الأردن إنساني وقانوني مرتكز إلى حق أبلج وإلى منظومة قيمية عالية والتزام استراتيجي بالسلام المؤسَّس على الحق.

ولفت إلى أن الأردن تلقى إشعارات من الجانب "الإسرائيلي" بإخلاء المستشفى الميداني الأردني ولم يستجب لهذه المطالب، وأن مواقف الأردن متقدمة وهناك حالة من الاتحاد العضوي ما بين المشاعر الشعبية والمشاعر الرسمية.

وأكد الخصاونة أن الأردن سيستخدم كل الوسائل المتاحة لمنع تصفية القضية الفلسطينية والإضرار بالأمن القومي للمملكة.

وأشار إلى أن "إصابة 7 من طواقم المستشفى الميداني الأردني في غزة تعيد التذكير بأن مرتبات الجيش العربي امتزجت دماؤهم بدماء الفلسطينيين، كما في اللطرون وباب الواد".

وقال الخصاونة: "سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد أشرف على دخول المساعدات الإنسانية الأردنية والمستشفى الميداني الثاني إلى غزة من العريش ضمن الجهود الأردنية المستمرة تجاه الأشقاء الفلسطينيين".