تأجيل جلسات الحوار بين القوى السياسية اليمنية والحوثيين إلى غد الأحد

عربي دولي
نشر: 2015-02-21 17:34 آخر تحديث: 2016-08-06 16:10
تأجيل جلسات الحوار بين القوى السياسية اليمنية والحوثيين إلى غد الأحد
تأجيل جلسات الحوار بين القوى السياسية اليمنية والحوثيين إلى غد الأحد
المصدر المصدر

رؤيا - الأناضول - قال مصدر حزبي يمني، مساء السبت، إن جلسة الحوار بين القوى السياسية وممثلي جماعة "أنصار الله" (الحوثي)، تأجلت إلى غد الأحد.

 وأوضح المصدر، لـ"الأناضول"، مفضلاً عدم ذكر اسمه، أن الجلسة تأجلت ليوم غد، بسبب تغيب بعض الأطراف، أبرزها "المؤتمر الشعبي العام"، حزب الرئيس السابق علي صالح، و"حزب العدالة والبناء".

 كما أشار المصدر إلى طلب بعض الأطراف تأجيل الجلسة، للتشاور مع قيادات تلك القوى حول المتغيرات السياسية في ظل مغادرة الرئيس المستقيل عبدربه هادي للعاصمة صنعاء وانتقاله إلى عدن.

كان البرلماني "عبدالعزيز جباري"، الأمين العام لحزب العدالة والبناء، أحد أطراف الحوار، قال في وقت سابق اليوم، إن الأطراف السياسية في اليمن سوف تستأنف، في وقت لاحق، حواراتها مع ممثلين لجماعة الحوثي برعاية المبعوث الأممي، جمال بنعمر، في مسعى لحل الأزمة السياسية في البلاد.

وأضاف جباري في تصريح سابق لـ"الأناضول" أن "حوار ما بعد مغادرة هادي لن يكون كحوار ما قبل مغادرته صنعاء"، مضيفاً "أن الوضع تغير، والمعادلة السياسية كذلك".

وفي وقت سابق، غادر هادي منزله في صنعاء متخفياً إلى محافظة عدن دون علم الحوثيين، بحسب مقربين منه تحدثوا للأناضول، فيما نفى بنعمر، مشاركة الأمم المتحدة في مغادرة الرئيس اليمني المستقيل، إلى عدن.

جاء ذلك بعد أكثر من 3 أسابيع من فرض مسلحي الحوثي الإقامة الجبرية على هادي في منزله، وذلك رداً على استقالته المفاجئة في 22 من الشهر الماضي عقب أيام قليلة من اشتباكات بين قوات الحرس الرئاسي ومسلحي الحوثي، وانتهت بسيطرة الأخيرين على دار الرئاسة والقصر الجمهوري الذي كان يقيم فيه رئيس الوزراء خالد البحاح بالإضافة إلى حصار منزل هادي.

أخبار ذات صلة