جودة: لن نستطيع هزيمة ''داعش'' دون مساعدة شركائنا

محليات
نشر: 2015-02-20 18:40 آخر تحديث: 2016-07-09 18:00
جودة: لن نستطيع هزيمة ''داعش'' دون مساعدة شركائنا
جودة: لن نستطيع هزيمة ''داعش'' دون مساعدة شركائنا
المصدر المصدر

رؤيا – الأناضول - قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ناصر جودة، الجمعة، إن "الدول العربية والإسلامية لن تستطيع هزيمة داعش، دون مساعدة الحلفاء والشركاء الدوليين".

و قال جودة في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأمريكي جون كيري: "هذه الحرب حربنا، هذه حرب يجب أن يأخذ فيها المسلمون والعرب موقفاً، لكن من دون دعم أصدقائنا الدوليين، حلفائنا في التحالف (الدولي لمحاربة داعش)، لا نستطيع فعل هذا ولا نستطيع القضاء عل هذا الشر".

وأشار إلى أن هناك "90 جنسية تحارب إلى جانب هؤلاء الإرهابيين المرضى ذوي التفكير المنحرف ولدينا أكثر من 65 دولة هي جزء من تحالف.. كلنا مهددون من قبل هؤلاء الناس؛ كل بلداننا وكل مواطنينا وأعتقد أن المطلوب منا هو جهد جماعي مشترك لإلحاق الهزيمة بهم، ونحن سننتصر".

و أكد على أن ما يجمع المملكة مع الولايات المتحدة هو "أكثر من شراكة"، مضيفا: "أنها صداقة حقيقية مع مصالح مشتركة وتحديات مشتركة وتاريخ مشترك والتزام مشترك لمواجهة التحديات التي نواجهها معاً ليس في منطقتنا فحسب ولكن في جميع أنحاء العالم".

ومضى قائلا: "داعش لا ينتمي إلى حضارتنا أو العالم الذي نعرفه اليوم، وهم بكل تأكيد لا ينتمون لأي دين أو ثقافة برغم أنهم يحاولون تشويه صورة ديننا العظيم ورسالته النبيلة".

وبين أن المملكة تعاملت مع "تحدٍ يتمثل في زيادة تبلغ 21% من تعداد سكاننا في ظرف 18 شهراً (في إشارة للاجئين السوريين بالأردن).. لا يستطيع أي بلدٍ مهما بلغت قوته السياسية والاقتصادية، أن يتعامل مع شيء من هذا القبيل".

وأكد أنه برغم المساعدات الدولية التي تستلمها المملكة "إلا أنها لا تفي بكل الاحتياجات اللازمة" للتغلب عل الأزمة الاقتصادية التي يمر بها الأردن جراء استقباله اكثر من مليون لاجئ سوري.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكي إن الأردن "يتعرض أكثر من أي بلد آخر لعواقب الاضطرابات في الشرق الأوسط، فهم لديهم مليون بل وربما أكثر من مليون ونصف المليون لاجئ في بلدهم من اللاجئين السوريين، وهذا يؤثر على اقتصادهم ويطرح تحديات داخلية ضخمة أمامهم، لذا فإننا لا نستطيع أن نحظي ببلدٍ أكثر استعداداً للتصدي (لداعش) وتنفيذ المهمة بشكل أفضل من شريكنا في المملكة الأردنية".

 

أخبار ذات صلة