مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

زلزال بقوة 4.2 درجات هو الأقوى في منطقة كامبي فليغري منذ 40 عاما

ثاني زلزال يضرب منطقة بركانية غرب نابولي الإيطالية خلال أسبوع

ثاني زلزال يضرب منطقة بركانية غرب نابولي الإيطالية خلال أسبوع

نشر :  
منذ 9 أشهر|
اخر تحديث :  
منذ 9 أشهر|
  • زلزال ثان يضرب منطقة كامبي فليغري البركانية في إيطاليا

أكدت وكالة الحماية المدنية الإيطالية عدم وقوع إصابات أو أضرار جراء الزلزال الذي ضرب منطقة كامبي فليغري البركانية غرب نابولي، بقوة 4 درجات على مقياس ريختر.


اقرأ أيضاً : انهيار منازل وانقطاعات للتيار الكهربائي غرب ليبيا وسط تحذيرات من فيضانات مفاجئة


وأفادت الوكالة بأن الزلزال لم يتسبب في وقوع إصابات أو أضرار، لكنه أثار الهلع بين الأهالي الذين نزلوا إلى الشارع.

وأعلن المعهد الوطني الإيطالي للجيوفيزياء وعلوم البراكين أن عُمق مركز الزلزال كان على نحو ثلاثة كيلومترات بين نابولي وبوتسوولي.

الزلزال الأقوى 

وتم رصد النشاط الزلزالي الذي ضرب المنطقة بقوة 4.2 درجات على مقربة من كامبي فليغراي، المعروفة شعبيًا بـ "الحقول المشتعلة"، وهي مجموعة بركانية رئيسية تقع عبر خليج نابولي من بومبي. الزلزال، الذي وقع الأربعاء الماضي، هو الأقوى في المنطقة على مدى الـ40 عامًا الماضية.

ويعيش نصف مليون شخص في كامبي فليغري الذي أطلق آخر مرة الحمم والرماد والصخور في 1538، وتشهد المنطقة المحيطة بالبركان منذ الأيام القليلة الماضية نشاطا زلزاليا متزايدا.

وحذر مدير معهد الزلزال ماريو دي فيتو من "احتمال وقوع زلزال أكثر قوة" في المستقبل القريب.

مخاطر جمة 

اعتبر علماء جيولوجيون أن المناطق في وسط إيطاليا وصقلية تعتبر معرضة بشكل خاص للزلازل، حيث تكون آثار الزلازل في إيطاليا شديدة، خصوصًا في المناطق التي يعيش فيها السكان بكثرة. فقدان الأرواح، تدمير المباني والمواقع التاريخية والبنية التحتية، الأضرار الاقتصادية، والتأثيرات الاجتماعية هي عواقب نموذجية. الزلزال ليكويلا في عام 2009 والزلزال أماتريتشي في آب/أغسطس 2016 كانا مدمرين بشكل خاص.

إذا حدث انفجار بركاني، فإن الاحتمالية الأكبر هي أن يكون انفجارًا بخاريًا، والذي عادة ما يكون ضعيفًا نسبيًا وخاليًا من الصهر الجديد على الأقل في البداية. لم يكن هناك علامات على أضرار هيكلية في المنطقة بعد الزلزال الأخير، على الرغم من تحذير الخبراء من وجود هزات بشدة أكبر في المستقبل القريب.

الزلازل في إيطاليا

إيطاليا لديها تاريخ طويل من النشاط الزلزالي بسبب وضعها الجيولوجي. إنها تقع على حدود لوحتين تكتونيتين، لوحة يوراسيا ولوحة إفريقيا، مما يتسبب في كمية كبيرة من النشاط الزلزالي. لوحة إفريقيا تتحرك ببطء نحو الشمال، مما يضغط تحت لوحة يوراسيا. أقوى زلزال في إيطاليا وقع في منطقة أفيلينو، بوتنزا، كازيرتا، نابولي في 23 نوفمبر 1980، بقوة 6.9 درجة على مقياس ريختر، مما أسفر عن وفاة 4689 شخصًا.