رؤساء الكتل النيابية يلتقون برئيس وأعضاء لجنة الشؤون الخارجية في برلمان الاتحاد الأوروبي

محليات
نشر: 2015-02-17 15:35 آخر تحديث: 2016-06-26 15:25
رؤساء الكتل النيابية يلتقون برئيس وأعضاء لجنة الشؤون الخارجية في برلمان الاتحاد الأوروبي
رؤساء الكتل النيابية يلتقون برئيس وأعضاء لجنة الشؤون الخارجية في برلمان الاتحاد الأوروبي
المصدر المصدر

رؤيا- جورج برهم- التقى رؤساء الكتل النيابية خلال الاجتماع الذي عقد الثلاثاء برئاسة النائب امجد المجالي مع رئيس وأعضاء لجنة الشؤون الخارجية ببرلمان الاتحاد الأوروبي وبحضور سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى عمان.

وقال النائب المجالي أن رؤساء الكتل النيابية تحدثوا بالعديد من القضايا المتعلقة بالشأن المحلي والمنطقة خاصة في ظل ما نشهده من تنامي لظاهرة الإرهاب والتطرف بالمنطقة والعالم مبينا انه تم الحديث عن الاضطرابات التي تمر بها المنطقة خاصة في ظل ما تشهده بعض الدول العربية من تمزق وتفكك داخلي نتيجة لغياب العدالة وضعف التنمية فضلا عن تردي الوضع الاقتصادي للدول العربية مما انعكس بالشكل السلبي على حياة أفرادها.

وأوضح النائب المجالي أن الأردن أكد منذ اليوم الأول من اندلاع الأزمة السورية أن الحل الوحيد للازمة هو الحل السياسي مؤكدا على ان هناك غياب للطرف المعارض اليوم في ظل ضعف المعارضة المعتدلة"الجيش الحر" وقوة وحضور التنظيمات الإرهابية مثل داعش وجبهة النصرة.

وبين المجالي أن هناك دول إقليمية معنية في استمرار الأزمة السورية لتفكيك البلد وتمزيقه مشيرا إلى أننا بحاجة إلى طرف آخر للجلوس مع النظام السوري للتوصل إلى حل الأزمة القائمة منذ عام 2011.

وبين أن تنظيم داعش هو نتاج لما اتخذه الحاكم المدني للعراق بريمر عام 2003بعد احتلال العراق والقاضي بحل الجيش ومؤسسات الدولة الأمر الذي تسبب في تنامي الإرهاب والإرهابيين بالمنطقة.

وبين أن الخيار العسكري لمواجهة الإرهاب لا يكفي وإنما لا بد من معالجة المشاكل الثقافية والاقتصادية بدول المنطقة وقد تنبها الأردن لمثل ذلك مؤكدا على أن داعش ليس موضوع أردني أو عربي وإنما عالمي.

من جانبهم طالب رؤساء الكتل النيابية الوفد بضرورة العمل على إقرار تشريعات تجرم كل من يمس الأديان بما فيها الذات الالهية والنبي محمد صلى الله عليه وسلم مشيرين الى انه لا يمكن اقناع الشاب العربي والمسلم بان شتم نبيهم ودينهم من حرية التعبير بينما يجرم كل من يتحدث بالمحرقة اليهودية ويعاقب على ذلك.

وأضافوا ان هذا التوجه لدى الغرب يعطي منحنى للتطرف والارهاب مشيرين الى ان حرية التعبير لا تكون من خلال الاساءة للاسلام والرسول الاعظم.

كما اكد رؤساء الكتل النيابية على ضرورة ان تتحمل الولايات المتحدة الامريكية مسؤولياتها اتجاه الحرب على الارهاب مشيرين الى ان هناك قوى عظمى تقف وراء انتاج داعش والمنظمات الارهابية الاخرى وقبلها تنظيم القاعدة.

وواضح رؤساء الكتل النيابية ان استمرار احتلال اسرائيل لفلسطين هو السبب الرئيسي وراء ظهور التطرف والارهاب مؤكدين على انه لا يمكن القضاء على الارهاب ما دامت فلسطين محتلة وهي البلد الوحيد بالعالم التي يقع شعبها تحت الاحتلال.

من جانبه أيد رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الاوروبي إيلمار بروك ما ذهب له رؤساء الكتل النيابية في تحميل الحاكم المدني بريمر مسؤولية ما يشهده العراق اليوم من فوضى خلاقة نتيجة لحل الجيش ومؤسسات الدولة مؤكدا على انه تحدث بذلك خلال زيارته الاخيرة الى العراق متسائلا كيف يقدم بريمر على مثل هذه الخطوة وهو رجل عسكري ويعرف معنى قيمة الجيش وخطورة حله.

أخبار ذات صلة