مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

رئيس المجلس العسكري في النيجر عبدالرحمن تشياني

تأهب عسكري في النيجر وحملة طرد للسفراء

تأهب عسكري في النيجر وحملة طرد للسفراء

نشر :  
منذ 10 أشهر|
اخر تحديث :  
منذ 10 أشهر|
  •  وزارة الخارجية الأمريكية نفت وجود أي طلب من النيجر بمغادرة سفيرتها
  • فرنسا أبدت استياءها إزاء مطالبة الحكومة العسكرية في النيجر بمغادرة سفيرها

في تطورات جديدة، أعطت الحكومة العسكرية المسيطرة على السلطة في نيامي، الجمعة، السفير الأمريكي في النيجر مهلة قدرها 48 ساعة لمغادرة البلاد، بعد أن رُفضت دعوته لإجراء مقابلة،وفقًا لرسالة صادرة عن وزارة الخارجية النيجرية.


اقرأ أيضاً : النيجر تسمح لقوات دولتين بدخول أراضيها في حال تعرضها لهجوم


وتأتي هذه المهلة بعد إعطاء مهلة مماثلة لسفراء فرنسا وألمانيا ونيجيريا وساحل العاج لمغادرة البلاد.

بدورها، نفت وزارة الخارجية الأمريكية وجود أي طلب من النيجر بمغادرة سفيرتها، مشيرةً إلى أن المراسلات غير صحيحة ولم تصدر من الخارجية النيجرية.

وكانت السفيرة الأمريكية الجديدة كاثلين فيتزجيبونس، وصلت إلى النيجر لتولي منصبها قبل هذا الإعلان.

استياء فرنسي

وفي السياق ذاته، أبدت فرنسا استياءها إزاء مطالبة الحكومة العسكرية في النيجر بمغادرة سفيرها، إذ اعتبرت أن "الانقلابيين ليست لهم أهلية" لتقديم مثل هذا الطلب.

وأكدت وزارة الخارجية الفرنسية أن السلطة الشرعية الوحيدة في النيجر هي سلطة الرئيس المنتخب ديمقراطياً محمد بازوم، الذي لا يزال قيد الإقامة الجبرية منذ الانقلاب العسكري الذي وقع في يوليو.

ومع استمرار التصاعد في التوتر الدبلوماسي، تبذل الولايات المتحدة جهودًا لإيجاد حلاً دبلوماسيًا للأزمة، فيما تقوم فرنسا بتقييم الظروف الأمنية والتشغيلية لسفارتها في النيجر.

وتبقى الأوضاع متقلبة في النيجر مع استمرار الجدل الدبلوماسي بين الحكومة العسكرية والدول الأخرى، وذلك في ظل التحديات السياسية والأمنية التي تواجهها البلاد بعد الانقلاب العسكري