مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

صورة أقمار صناعية

علماء يرصدون كوكباً غريباً خارج المجموعة الشمسية

علماء يرصدون كوكباً غريباً خارج المجموعة الشمسية

نشر :  
منذ سنة|
اخر تحديث :  
منذ سنة|
  •  أقرب من كوكب عطارد إلى الشمس وأقرب 60 مرة من مدار الأرض

 أعلن باحثون رصدهم كوكباً غريباً خارج المجموعة الشمسية، شديد الحرارة وأكبر قليلاً من نبتون، يدور حول نجم شبيه بالشمس كل 19 ساعة وتلفه على ما يبدو سحب معدنية تعكس معظم الضوء الساقط عليه إلى الفضاء.


اقرأ أيضاً : حمم بركانية.. فيديو يوثق ثورانًا بركانيًا في أيسلندا


ويسمى الكوكب "إل تي تي9779بي"، ويقع هو ونجمه في مجرة درب التبانة على بعد 264 سنة ضوئية تقريباً من الأرض. والسنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء في السنة وتساوي 9.5 تريليون كيلومتر.

وقُطر الكوكب أكبر 4.7 مرة من الأرض، ويدور على مقربة شديدة من نجمه، لدرجة أنه أقرب من كوكب عطارد إلى الشمس وأقرب 60 مرة من مدار الأرض. 

ويتساءل الباحثون عما إذا كان "إل تي تي9779بي"، المصنف على أنه "نبتون شديد الحرارة"، ربما نشأ عملاقاً غازياً ليفقد بعد ذلك معظم غلافه الجوي، أو ما إذا كان قد بدأ بحجمه الحالي.

"غلاف مثير للدهشة"

وتعجب الباحثون من وجود غلاف جوي للكوكب في ظل قربه الشديد من نجمه، وما دفعهم للاعتقاد بأن السحب المحيطة به معدنية، فهي مزيج من التيتانيوم والسيليكات الذي يشكل معظم صخور قشرة الأرض، هو أن الغلاف الجوي الذي يحتوي على سحب مائية، مثل غلاف الأرض، كان من شأنه أن يتلاشى منذ فترة طويلة بفعل الإشعاع الشمسي.

ودرس الباحثون الكوكب باستخدام التلسكوب المداري "تشيوبس" التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، إذ قال عالم الفلك والمعد الرئيسي للدراسة سيرجيو هوير من مختبر "مرسيليا للفيزياء الفلكية" في فرنسا: "لم يُكتشف أي كوكب آخر مثل هذا حتى الآن".

وقال جيمس جينكينز عالم الفلك بجامعة دييجو بورتاليس في تشيلي، والمشارك في إعداد البحث الذي نُشر في دورية "أسترونومي آند أستروفيزيكس": "إنه مرآة عملاقة في الفضاء".

وأضاف أن هذا الكوكب "يعكس نحو 80 % من الضوء الساقط عليه، ما يجعله أكثر الأجسام العاكسة المعروفة في الكون"، مشيراً إلى اعتقاده بأن "السحب يمكن أن تتكثف في صورة قطرات وتتساقط أمطار التيتانيوم في أجزاء من الغلاف الجوي".

أكثر من 5 آلاف كوكب

وفي ظل الإشعاع الشمسي المنبعث من نجمه، تبلغ درجة حرارة سطح الكوكب نحو 1800 درجة مئوية، وهي أكثر سخونة من الحمم المنصهرة، إذ هناك على ما يبدو علاقة مد بين ذلك الكوكب ونجمه مثل علاقة القمر بالأرض، مع وجود جانب مضيء على الدوام مواجه للنجم وآخر دائم الإظلام في الجهة المقابلة.

ويعد كوكب الزهرة، ألمع جسم في السماء إلى جانب القمر، وأكثر الأجسام قدرة على عكس الضوء في المجموعة الشمسية، وهو مغطى بسحب حمض الكبريتيك السامة، إذ يعكس الزهرة نحو 75% من الضوء الذي يستقبله، بينما لا تعكس الأرض إلا 30% تقريباً.

وجميع الكواكب المعروفة التي تدور حول نجومها في أقل من يوم من أيام الأرض إما غازية عملاقة تشبه في تكوينها المشتري، أكبر كواكب المجموعة الشمسية، ولكنها أكثر سخونة بسبب الإشعاع الشمسي، أو صخرية أصغر من الأرض وتفتقر إلى غلاف جوي.

واكتشف العلماء أكثر من 5 آلاف كوكب خارج المجموعة الشمسية تسمى الكواكب الخارجية، للعديد منها سمات مختلفة تماماً عن الكواكب الثمانية التي تتألف منها المجموعة.