الكلالدة : أمن واستقرار بلادنا سببه التدرج في الإصلاح

محليات
نشر: 2015-02-14 16:00 آخر تحديث: 2016-07-28 17:20
الكلالدة : أمن واستقرار بلادنا سببه التدرج في الإصلاح
الكلالدة : أمن واستقرار بلادنا سببه التدرج في الإصلاح
المصدر المصدر

رؤيا – رنيم عابدين - قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية الأردني، خالد الكلالدة، السبت، إن الأمن والاستقرار الذي يعيشه الأردن "سببه الحكمة في إدارة ملف الإصلاح السياسي"، واصفا الربيع العربي بأنه كان "ربيعا دمويا".

واضاف في كلمة بمؤتمر "نحو استراتيجية شاملة لمحاربة التطرف.. فرص التوافق الوطني" الذي ينظمه مركز القدس للدراسات السياسية إن" هناك اجماع مجتمعي ورسمي وحزبي بان الاصلاحات تسير في الطريق الصحيح لكنها لم تصل بعد إلى نهايتها".

وتابع الكلالدة قوله إن "من بين مخرجات الربيع العربي بروز تيارات سياسية في المنطقة متطرفة خارج سياق عمليات التحول السياسي التي اراها دعاة الربيع العربي.

ودعا الكلالدة :" قوى المجتمع بكافة اشكاله الى الانخراط في العملية الاصلاحية".

وأكد أن التطرف في بعض المجتمعات المحيطة بالاردن كان بسبب عدم التدرج بالاصلاح مما ادخل تلك الدول بالفوضى.

واشار إلى أن رفض أنظمة دول الربيع العربي الاصلاح، أدى الى رفع الشارع لمطالبه، وتزامن ذلك بوجود القوى سياسية تتربص بهذه بالشارع ومطالبه وثورته فسرقت الربيع، ما احدث تغييرات شكلية"

ونوه الى ان الانظمة العربية في المنطقة التي رفضت الاصلاح الذي طالب به شعوبها قبل الربيع ما زالت ترفض حتى اليوم، وهو ما يزيد من تفاقهم أزامتها.

وقال إن ما يسمى بالربيع العربي كانت وبالا على الدول العربية فدخلت الدول في صراعات وحروب ولم تسلم منه، مما اتاح المجال للتنظيمات المتطرفة الدخول والمشاركة في هذه الصراعات.

أخبار ذات صلة