مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

 الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

ماكرون: سنتخذ كل الإجراءات القانونية ضد "أعمال الشغب"

ماكرون: سنتخذ كل الإجراءات القانونية ضد "أعمال الشغب"

نشر :  
منذ سنة|
اخر تحديث :  
منذ سنة|
  • ماكرون: وزارة الداخلية في البلاد تعتزم حشد "وسائل إضافية" للتعامل مع الاحتجاجات العنيفة

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة إنه سيتم نشر قوات أمنية إضافية للسيطرة على أعمال الشغب والاضطرابات التي تشهدها أنحاء مختلفة من فرنسا، عقب مقتل فتى برصاص شرطي.


اقرأ أيضاً : الرئيس الفرنسي يعقد اجتماعا طارئا بسبب أعمال الشغب -فيديو و صور


وأضاف ماكرون في كلمة ألقاها في اجتماع أزمة لحكومته أن وزارة الداخلية في البلاد تعتزم حشد "وسائل إضافية" للتعامل مع الاحتجاجات العنيفة.

وندد بالاستغلال غير المقبول لوفاة الفتى، داعيا  منصات التواصل الاجتماعي إلى حذف مشاهد الشغب "الحساسة".

وتعهد ماكرون باتخاذ كل الإجراءات القانونية ضد "أعمال الشغب"، متهما ما وصفهم بالـ"عصابات" بالمشاركة بأعمال العنف.

وأردف قائلا "سنتصدى لما يحصل من اعتداءات في باريس".

نهب وتخريب

وكان وزير الداخلية الفرنسية جيرالد دارمانان أعلن في وقت سابق الجمعة، توقيف 667 شخصًا ليل الخميس الجمعة في فرنسا بعد أعمال شغب لليلة الثالثة على التوالي تخللها نهب وتخريب ممتلكات عامة إثر مقتل فتى برصاص شرطي.

وكتب دارمانان عبر منصة تويتر "هذه الليلة، واجه عناصر الشرطة والدرك والإطفاء مرة جديدة وبشجاعة أعمالا غاية في العنف.. بناء على تعليماتي باعتماد نهج صارم، أوقفوا 667 شخصًا".

قتل وحشي

وعبرت الجزائر عبرت عن صدمتها لما وصفته بـ"القتل "الوحشي" الذي تعرض له الفتى نائل قرب العاصمة الفرنسية باريس برصاص أحد عناصر الشرطة، مشيرة إلى أنه أحد مواطنيها.

وأصدرت وزارة الخارجية الجزائرية بيانا في وقت سابق بخصوص الحادثة ، جاء فيه "علمت وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج بصدمة واستياء بوفاة الشاب نائل بشكل وحشي ومأساوي والظروف المثيرة للقلق بشكل لافت التي أحاطت بحادثة الوفاة".


اقرأ أيضاً : توجيه تهمة القتل العمد لشرطي فرنسي أردى فتى بالرصاص من مسافة قريبة


وأضاف البيان أن "وزارة الشؤون الخارجية على ثقة بأن الحكومة الفرنسية ستضطلع بواجبها في الحماية بشكل كامل من منطلق حرصها على الهدوء والأمن اللذين يجب أن يتمتع بهما مواطنونا في بلد الاستقبال الذي يقيمون به".

وختم أن "الحكومة الجزائرية لا زالت تتابع باهتمام بالغ تطورات هذه القضية المأساوية، مع الحرص الدائم على الوقوف إلى جانب أفراد جاليتها الوطنية في أوقات الشدائد والمحن".