مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

وزير الخارجية الاميركي انتوني بلينكن

تعرف إلى مآلات حديث بلينكن مع نظيريه الياباني والكوري الجنوبي

تعرف إلى مآلات حديث بلينكن مع نظيريه الياباني والكوري الجنوبي

نشر :  
منذ سنة|
اخر تحديث :  
منذ سنة|
  • دانت الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية في بيان مشترك نادر إطلاق كوريا الشمالية صاروخين سقطا في المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان
  • اعتبرت الدول الثلاث أن الإطلاق "ينتهك بوضوح العديد من قرارات مجلس الأمن الدولي"

تحدث وزير الخارجية الاميركي انتوني بلينكن بشكل منفصل مع نظيريه الكوري الجنوبي والياباني، مؤكدا أهمية "التعاون الثلاثي المستدام" قبيل زيارته للصين يوم الأحد والإثنين، بهدف إجراء لقاءات مع مسؤولين صينيين. 


اقرأ أيضاً : بوتين يبدي استعداده للحوار البناء مع الراغبين في السلام


وتأتي هذه المحادثات مع إجراء كوريا الشمالية سلسلة من التجارب على الأسلحة هذا العام على الرغم من العقوبات، فيما تواجه طوكيو ضغوطا متزايدة من سفن صينية حول جزر تتنازعها مع بكين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية ماثيو ميلر في بيان السبت إن بلينكن أكد الجمعة لنظيره بارك جين التزام واشنطن "الصارم" بالدفاع عن كوريا الجنوبية.

إطلاق صواريخ غير قانوني

وأضاف البيان أن بلينكن والوزير الكوري الجنوبي "دانا استمرار إطلاق جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية غير القانوني للصواريخ البالستية وأكدا على ضرورة استخدام جمهورية الصين الشعبية نفوذها لتشجيع بيونغ يانغ على الانخراط في دبلوماسية جادة ومستدامة".

وكرر بلينكن أيضا "الالتزام الصارم" لبلاده بالدفاع لنظيره الياباني يوشيماسا هاياشي، ودان "إطلاق (بيونغ يانغ) غير القانوني للصواريخ البالستية في بحر اليابان".

بيان ثلاثي مشترك

والخميس، دانت الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية في بيان مشترك نادر إطلاق كوريا الشمالية صاروخين سقطا في المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان.

وقالت الدول الثلاث في البيان الصادر عن البيت الأبيض إن هذا الإطلاق "ينتهك بوضوح العديد من قرارات مجلس الأمن الدولي"، مؤكدةً أن تعاونها لن "تعطله استفزازات".

بهدف مواجهة التهديد الكوري الشمالي والصين أيضًا، تشجع الإدارة الأميركية بشدة التقارب الحاصل بين اليابان وكوريا الجنوبية اللتين لطالما كانت العلاقات بينهما متوترة.

وبلينكن هو أعلى مسؤول أميركي يزور الصين منذ تولى الرئيس جو بايدن منصبه، وأول وزير خارجية يقوم بهذه الرحلة خلال سنوات.