4 قضايا مرتبطة بداعش منظورة أمام محكمة أمن الدولة.. تفاصيل

محليات
نشر: 2015-02-09 16:48 آخر تحديث: 2016-07-18 13:10
4 قضايا مرتبطة بداعش منظورة أمام محكمة أمن الدولة.. تفاصيل
4 قضايا مرتبطة بداعش منظورة أمام محكمة أمن الدولة.. تفاصيل
المصدر المصدر

 رؤيا - ليندا المعايعة - باشرت محكمة أمن الدولة الإثنين محاكمة 5 متهمين بينهم هارب من وجه العدالة، في قضايا إرتبطت بتنظيمي داعش الارهابي وجبهة النصرة في 4 قضايا منفصلة.

القضية الأـولى:

 ففي قضية الاخوين (ج)، نفى المتهم (م.غ.ج) 26 عاما تهمتي تقديم أموال بقصد تمويل الارهابيين، والإلتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية مؤكدا انه غير مذنب.

 

كما إعتبرت المحكمة شقيق المتهم (ع.ج) أحد مقاتلي داعش هاربا من وجه العدالة ومحاكمته غيابيا.

 

وتتلخص وقائع القضية على اثر التحاق المتهم الثاني بالجماعات الارهابية المقاتلة في سوريا ولرغبة المتهم (م.غ.ج)، بتقديم الدعم والتمويل لتلك الجماعات الإرهابية بعد إطلاعه على ما يقومون به من عمليات قتالية هناك ومن خلال موقع الفيس بوك، فقد أخذ بالتواصل مع شقيقه المتهم (ع.ج) من خلال الموقع المذكور، ولعلم المتهم (م.غ.ج) بأن المتهم الثاني (ع.ج)، هو أحد مقاتلي داعش فقد اخذ المتهم (م.غ.ج) بالاستفسار منه عن احوال ذلك التنظيم وباقي التنظيمات المتواجدة على الساحة السورية.

 

ولرغبة المتهم (ع.ج) بضم أحد العناصر الموجودة في الاردن وتمكينه من الذهاب الى سوريا للالتحاق في صفوف تنظيم الدولة داعش فقد قام بتزويد المتهم (م.غ.ج)، برقم شخص والذي لم يكشف التحقيق عن هويته وطلب منه تامينه بالدعم المالي ليغادر الى سوريا حيث تمكن المتهم (م.غ.ج) من الالتقاء بذلك الشخص وقام بتزويده بمبلغ 400 دينار لتسهيل مهمة وصوله الى سوريا والالتحاق بعناصر تنظيم الدولة الاسلامية داعش وبتاريخ 15-11-2014 القي القبض على المتهم.

 القضية الثانية:

وفي قضية ثانية بايع المتهم (ي،ح،ف)، زعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي مؤكدا ان كل من قاتل ضد الدولة الاسلامية او من يقف ضده هو كافر ومرتد ويجب قتله شرعا حسب ما كشفته لائحة الاتهام.

 

انكر المتهم (ي،ح،ف) تهمة الترويج لافكار جماعات ارهابية مؤكدا انه غير مذنب.

 

وفي التفاصيل فان المتهم من اصحاب الفكر التكفيري ونتيجة لهذا الفكر المتطرف فقد وجد ضالته في تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام داعش وقام بميابعة زعيم ذلك التنظيم الارهابي المسمى ابو بكر البغدادي على السمع والطاعة.

 

كما اقدم المتهم ومن خلال عدة جلسات مع بعض المواطنين والذين فعلا خرجوا والتحقوا في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية داعش بالترويج لذلك التنظيم داعش محاولا اظهار ايجابيات التنظيم وان هذا التنظيم على حق وانه من الواجب شرعا على كل مسلم اتباع الدولة الاسلامية داعش ومبايعة امير التنظيم على السمع والطاعة.

 

كما ان المتهم لم يقف عند ذلك الحد وانما اعتبر ان كل من يقاتل تنظيم الدولة الاسلامية في العراق واشلام داعش او يقف ضده كافر ومرتد ويجب قتله شرعا كونه صد عن سبيل الله اثر ذلك وبتاريخ 23 -12-2014 القي القبض عليه.

 القضية الثالثة:

وفي قضية ثالثة نفى المتهم قصي (ج،ف) 28 عاما تهما 3 اسندتها له نيابة أمن الدولة مؤكدا انه غير مذنب، وهي محاولة الاتحاق بتنظيمات ارهابية ،استخدام الشبكة المعلوماتية ووسائل النشر للترويج لافكار تنظيم ارهابي ،والقيام باعمال من شأنها أن تعرض المملكة لخطر أعمال عدائية وتعكير صلاتها بدولة أجنبية وتعريض الاردنيين لخطر أعمال ثارية تقع عليهم وعلى أموالهم.

وتتلخص وقائع الدعوى أن المتهم من أصحاب الفكر الإسلامي المتطرف وعلى ضوء تنامي صعود أخبار التنظيم الإرهابي المسمى بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام والمعروف بداعش وسيطرته على مناطق في سوريا والعراق فقد بدا المتهم وخلال عام 2012 بمتابعة اخبارهم وعملياتهم القتالية وجميع الممارسات التي يقومون بها فاقتنع المتهم بكل ذلك واخذه كمنهج له في حياته وعلى ضوء ذلك أعلن إنتمائه الى هذا التنظيم المتطرف واخذ يفكر في طريق الإلتحاق في صفوفهم في سوريا ليكون عنصرا فعالا من عناصر هذا التنظيم ويشاركهم بجميع أعمالهم.

وانتظارا لهذه الغاية وكون المتهم قد أصبح منهم وإيمانا منه بضرورة القيام بدور فعال يخدم هذا التنظيم واخباره وعملياته في السيطرة على المناطق في العراق والشام وعملياته القتالية وخصوصا عمليات الذبح التي يمارسوها ضد المدنيين والعزل والحض على إتباع منهجهم ومحاربة كل من يخرج عن هذا المنهج والحض على محاربة الملوك.

كما اخذ يروج لمجموعة من الكتب التي تفتي بشرعية مناهجهم وتروج للتنظيم ولافكاره واعمالهم وجميع عمليات القتال التي يقومون بها.

كما كان يقوم بنقل أخبار المقاتلين الذين يلتحقون بالتنظيم وعمليات الإعتقال التي تلحق بهم وخصوصا في الأردن ليدعمهم ويساندهم ويشد من أزرهم مستخدما في هذا كله مجموعة من الصور والفيديوهات والاناشيد والتعليقات والمحادثات والنصوص المكتوبة والتي تتناول كل ما تم ذكره.

وفي سبيل ذلك كله ولايصال ذلك لاكبر قاعده وعدد من الناس فقد نشط المتهم على المواقع الالكترونية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك حيث قام من خلال الإميل الخاص والعائد له وإنشاء حساب على الفيس بوك مستخدما إيميل اخر يعود له بعنوان اخر.

كما قام بانشاء حساب اخر باسم ابو الحسن على الصفحة الخاصة به ،كما استخدم ذات الايميل وقام بانشاء حساب على موقع التواصل الاجتماعي تويتر واستخدم اسم ابو الحسن كذلك.

 

وكانت كل هذه الصفحات متاحة لعامة الناس إضافة الى قيامه ومن خلال جهازه الخلوي بالاشتراك مع عدة مجموعات على برنامج المحادثة واتس اب منها مجموعة باسم دولة الخلافة الاسلامية ومجموعة العهد ماضون ومجموعة "الرائد لا يكذب اهله" فقد كان المتهم يقوم بوضع علم الدولة الاسلامية كشعار له على جميع هذه المجموعات في الصفحات الخاصة به واستطاع المتهم ومن خلال كل ما تم ذكره من وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية ووسائل الاتصال من الترويج للتنظيم بصورة والتي ذكرها سابقا.

 

وبتاريخ 28-8-2014 وأثناء تواجد المتهم في منطقة صويلح كان يستخدم علم الدولة الاسلامية في العراق والشام داعش حيث جرى الاشتباه بامره والقي القبض عليه.

 

القضية الرابعة:

إعترف شاب جامعي "طفولي الملامح "،(ط،ب) المتهم بمحاولة الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات ارهابية -جبهة النصرة في سوريا.

وبحسب إعتراف المتهم الذي يدرس في جامعة ال البيت وفي بداية شهر تشرين ثاني من عام 2014 ولرغبة المتهمب الالتحاق بالجماعات المسلحة والتنظيمات الارهابية فقد بدأ التواصل ومن خلال الواتس اب مع احد قادة تنظيم جبهة النصرة في سوريا ويدعى، ايمن الخالدي سوري الجنسية لم يكشف التحقيق عن هويته بعد ذلك اخذ المتهم يستفسر من المدعو أيمن عن الطريقة التي يمكن من خلال الالتحاق في صفوف جبهة النصرة في سوريا عندها طلب منه المدعو ايمن الانتظار لحين ترتيب امور انتقاله الى سوريا وبتاريخ 9-12-2014 قام المدعو ايمن بابلاغ المتهم بالتوجه الى منطقة درعا وزوده باسم احد الاشخاص هناك والمكوث عنده ويدعى ابو عمارالخالدي لم يكشف التحقيق عن هويته وفعلا توجه المتهم الى الحدود الاردنية السورية وقد استعان باحد المهربين في المنطقة من اجل اجتياز الحدود باتجاه درعا مقابل مبلغ 800 دينار اردني الا انه واثناء مسيرة على الاقدام وبالقرب من الحدود السورية الاردنية في مساء يوم 9-12-2014 جرى القاء القبض عليه من قبل قوات حرس الحدود الاردنية.

 

أخبار ذات صلة