مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

محكمة أمن الدولة

"أمن الدولة" تصدر حكمها بحق الخلية الإرهابية في السلط - فيديو

"أمن الدولة" تصدر حكمها بحق الخلية الإرهابية في السلط - فيديو

نشر :  
منذ سنة|
اخر تحديث :  
منذ سنة|
  • الحكم على المتهم الرابع عشربالاعدام شنقا (فار من وجه العدالة)

أصدرت محكمة أمن الدولة الأربعاء أحكاما تراوحت بين الإعدام والسجن لمدد متفاوتة بحق أعضاء في خلية إرهابية بالسلط تضم 14 شخصا من بينهم ثلاث سيدات، عقب إدانتهم بالقيام بأعمال إرهابية أسفرت عن استشهاد ستة من رجال الدرك والأمن في الفحيص والسلط قبل أربع سنوات.

واعتقل المدانون بالانتماء إلى عصابة داعش الإرهابية بعد وقوع اشتباكات في حي "نقب الدبّور" بالسلط - حيث كان يتحصّن الإرهابيون - أثناء محاولة اعتقال مخطّطي ومنفذّي عملية تفجير حافلة أمن عام صغيرة بمحيط مهرجان الفحيص في آب/أغسطس 2018.

واستحضرت المحكمة المتهمين عبر الشاشة المرئية دون وجودهم داخل أروقة جلسة المحاكمة في محكمة أمن الدولة.

 وأصدرت المحكمة قرارها الاربعاء بالحكم على المتهم الأول والثاني والرابع عشر بقضية خلية الإرهابية في السلط بالإعدام شنقا.

المتهم الثالث الوضع بالاشغال المؤقتة 20 سنة .


اقرأ أيضاً : خلية السلط الإرهابية.. أحدهم متورط بالسطو على بنك وآخرين مدمنين "حشيشة"


المتهم الرابع الوضع بالاشغال الشاقة المؤقتة 15 سنة.

المتهم الخامس الوضع بالاشغال الشاقة المؤقتة 10 سنوات.

المتهم السادس الوضع بالاشغال الشاقة المؤقتة 10 سنوات.

المتهم السابع  الوضع بالاشغال  الشاقة المؤقتة 10 سنوات والرسوم.

المتهم الثامن الوضع بالاشغال الشاقة المؤقتة 5 سنوات.

المتهم التاسع الوضع بالاشغال الشاقة المؤقتة 5 سنوات.

المتهم العاشر إسقاط دعوى الحق العام تعديل التهمة إلى جنحة الاتجار بالاسلحة دون ترخيص مكررة مرتين بوقائعها وهي من التهم المشمولة بالعفو العام مما يترتب إسقاط دعوى الحق العام.

المتهم الحادي عشر (موقوفه) الوضع بالاشغال الشاقة  5 سنوات.

المتهم الثاني عشر براءة لعدم قيام الدليل القانوني.

المتهم الثالث عشر براءة لعدم قيام الدليل القانوني.

المتهم الرابع عشر اعدام شنقا (فار من وجه العدالة).

التهم المسندة 

وكانت محكمة أمن الدولة أسندت للمتهمين:

جناية التدخل بالقيام بأعمال إرهابية باستخدام أسلحة ومواد متفجرة أفضت إلى موت انسان

هدم بناء خاص بالاشتراك للمتهمين الأول والثاني والثالث والرابع عشر

تصنيع مواد مفرقعة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية بالاشتراك للمتهمين الأول والثاني والثالث والرابع عشر

حيازة مواد مفرقعة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية بالاشتراك للمتهمين الأول والثالث والرابع عشر

التدخل في تصنيع مادة مفرقعة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية بالاشتراك للمتهمين الرابع والخامس

نقل مواد مفرقعة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية بالاشتراك للمتهمين الأول والرابع عشر

تصنيع أسلحة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية للمتهم الرابع

حيازة أسلحة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية بالاشتراك للمتهم الثالث

نقل أسلحة بقصد استخدامها بأعمال إرهابية بالاشتراك للمتهمين السادس والرابع عشر

بيع أسلحة وذخائر بقصد استخدامها على وجه غير مشروع للمتهم العاشر

تقديم أموال لجماعات إرهابية للمتهم الثاني

المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية للمتهمين الأول والثاني والثالث والرابع والخامس والسادس والسابع والتاسع والرابع عشر

الترويج لأفكار جماعة إرهابية للمتهمين الأول والثاني والثالث والرابع والخامس والسادس والسابع والثامن والتاسع والحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر والرابع عشر

الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية للمتهم الرابع عشر

عدم الإبلاغ عن معلومات اطلع عليها ذات صلة بنشاط إرهابي للمتهمين الحادي عشر والثاني والثالث عشر.

كشف الخلية الإرهابية 

وأظهرت التحقيقات في كشف الخلية الإرهابية أنه بتاريخ 10-8-2018 تمكن المقتول أحمد هاشم والمقتول الإرهابي ضياء الدين والمقتول الإرهابي أحمد محمد من تنفيذ عملية تفجير إرهابية ضد إحدى دوريات الأمن العام والدرك اللتين كانتا بوظيفه رسمية في المنطقة المحيطة بمهرجان الفحيص وذلك من خلال زرع عبوة ناسفه متفجرة تحتوي على مسامير في المكان المخصص لاصطفاف الدوريتين الذي أدى إلى استشهاد كل من الرقيب علي عدنان والشرطي أحمد إدريس من مرتب قوات الدرك وإصابة عدد آخر من أفراد الدرك كما لحقت أضرار بالمركبتين العائدتين للدرك والأمن العام.

بعدها غادر المقتولون مسرح الجريمة حيث توجه المقتول ضياء الدين إلى منزله وقام بإخبار زوجته المتهمة الحادية عشرة عائشة بأنه قد تمكن وبرفقته المقتولين من تفجير العبوة في منطقة الفحيص

كما أن المتهمة الثانية عشرة هدايا كانت تشاهد زوجها المقتول أحمد هاشم ومعه المتهم الأول محمود والمتهم الرابع عشر محمد فارس والمقتول ضياء الدين والمقتول أحمد محمد يقومون بعملية تصنيع المتفجرات حيث كانت تشاهد الجالونات البلاستيكية داخل الغرفة وعصيا وأسلاكا وتم نقل تلك المواد من المنزل ورغم ذلك لم تقم المتهمة عائشة وهدايا بالإبلاغ عن تلك المعلومات ذات صلة بالنشاط الإرهابي التي أن يقوم بها المتهمون الأول والرابع عشر والمقتولون.

عمل إرهابي نقب الدبور

في 11-8-2018 توجه المقتولون أحمد هاشم وضياء الدين وأحمد محمد إلى منزل المقتول أحمد هاشم في منطقة نقب الدبور في مدينة السلط وكان بحوزتهم كمية كبيرة من المتفجرات والأسلحة الرشاشة والذخائر وعلى إثر ذلك وردت معلومات لدائرة المخابرات العامة حول تواجد تلك العناصر في منزل المقتول أحمد هاشم والذي يقع ضمن بناية في منطقة السلط نقب الدبور حيث تم مداهمة المنزل من قبل الأجهزة الأمنية وفور عملية المداهمة بدا المقتولون أحمد هاشم وضياء الدين و وأحمد محمد بإطلاق الأعيرة النارية باتجاه فريق الاقتحام وجرى تبادل لإطلاق النار وأثناء ذلك انفجر المبنى الذي كان يقيم به الإرهابيون الأمر الذي أدى إلى هدم ذلك المبنى ونتيجة لذلك فقد استشهد كل من الرائد معاذ خميس فرج، والجندي محمد أحمد سليمان، والجندي محمد خالد معروف، والعريف هشام عبد الرحمن ضيف الله وإصابة عدد من فريق الاقتحام.