رئيس مجلس النواب ينعى خادم الحرمين الشريفين

محليات
نشر: 2015-01-25 14:55 آخر تحديث: 2016-06-26 15:24
رئيس مجلس النواب ينعى خادم الحرمين الشريفين
رئيس مجلس النواب ينعى خادم الحرمين الشريفين

رؤيا- رعد بن طريف - نعى رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة في بداية الجلسة النيابية  الاحد ، رحيل خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية.

وقال الطراونة قبل الشروع في جدول إعمال الجلسة اسمحوا لي ان انعى باسمكم جميعا ببالغ الحزن والأسى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود رحمه الله.

واضاف الطراونة في كلمة القها بهذا الشان ننا اذ ننعى زعيما حكيما كرس حياته لخدمة امته ووطنه ودافع عن قضايا الأمتين العربية والإسلامية بكل صدق وإخلاص فإننا نعرب عن تعازينا ومواساتنا الحارة للأسرة المالكة ولشعب المملكة العربية السعودية الشقيقة بهذا المصاب الجلل.

وفي ما يلي نص كلمة رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة:

بسم الله الرحمن الرحيم
الزملاء والزميلات المحترمين
قبل الشروع في جدول إعمال الجلسة اسمحوا لي ان انعى باسمكم جميعا ببالغ الحزن والأسى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود رحمه الله.
اننا اذ ننعى زعيما حكيما كرس حياته لخدمة امته ووطنه ودافع عن قضايا الأمتين العربية والإسلامية بكل صدق وإخلاص فإننا نعرب عن تعازينا ومواساتنا الحارة للأسرة المالكة ولشعب المملكة العربية السعودية الشقيقة بهذا المصاب الجلل
ان رحيل خادم الحرمين الشريفين شكل خسارة كبيرة للأردنيين كافة لما يتمتع به طيب الله ثراه من مكانة خاصة لدى الشعب الأردني ولما يحمله الفقيد الكبير من روح عروبيه اسلامية أصيلة ومواقف حكيمة شجاعة للأردن قيادة وشعبا مستذكرين بكل تقدير بصمات الراحل الكبير البارزة في نهضة وتقدم ورفعة المملكة العربية السعودية في المجالات كافة ودورة الفاعل في دعم مسيرة العمل العربي المشترك .
لقد كان الملك عبدالله بن عبدالعزيز شجاعا في مواقفه صاحب مبادرات وإياد بيضاء إزاء قضايا الأمتين العربية والإسلامية وإزاء الإنسانية جمعاء وكان كذلك مدافعا عن الإسلام وسماحته وداعما قويا للحوار والوسطية والاعتدال رافضا لكل إشكال العنف والإرهاب والفكر التكفيري داعيا الى حوار الأديان والحضارات وبناء علاقات متوازنة مع الأخر .
نستذكر - أيها الإخوة والأخوات - بكل التقدير والعرفان مواقف الراحل الكبير النبيله مع اخيه جلالة الملك عبدالله الثاني حفظة الله ورعاة وحرصه الشديد على بناء علاقات اخويه حميمة مع المملكة الأردنية الهاشمية
ان عزاءنا بفقيد ألامه الكبير ان من حمل الراية بعده خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي عرفناه قائدا عربيا حكيما نذر نفسة لخدمه شعبه وامته العربية والاسلامية الذي لم يتوان يوما عن دعم ومساندة اشقائه العرب والمسلمين والوقوف الى جانبهم مثلما كان قائدا وراعيا للتطوير والحداثة لعاصمة المملكة العربية السعودية الشقيقة .
وأننا اذ نشاطر الأشقاء في المملكة العربية السعودية قيادة وحكومة وشعبا احزانهم بهذا المصاب الجلل لنتوجه بالدعاء الخالص لله العلي العظيم ان يتغمد الفقيد الكبير بفيض رحمته ورضوانه وان يسكنه فسيح جناته مع الأنبياء والصديقين والابرار انه سميع مجيب الدعاء وان يلهم اسرته والشعب السعودي الشقيق الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون
وادعو الحضور الى الوقوف لقراءة الفاتحة على روح الفقيد الكبير
عمان 25/1/2015
المهندس عاطف الطراونة
رئيس مجلس النواب

أخبار ذات صلة

newsletter