مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

رئيس الحكومة اللبنانية المكلف نجيب ميقاتي

ميقاتي: حكومة لبنان تتعرض لحملة جائرة ومنظمة

ميقاتي: حكومة لبنان تتعرض لحملة جائرة ومنظمة

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|
  •  ميقاتي قال إن الاستحقاقات المقبلة تتطلب الإسراع في الخطوات الاستباقية ومن أبرزها تشكيل حكومة جديدة

قال الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، الجمعة، إن عيد الأضحى المبارك يطل على بلاده في مرحلة هي الأصعب.


اقرأ أيضاً : مصدر لـ"رؤيا": القضية الفلسطينية محور حديث بري مع الوزراء العرب


وأضاف ميقاتي في بيان صدر عن المكتب الإعلامي له، أن المرحلة تقتضي منا جميعا مواجهتها بتضامن وطني وجهد دؤوب لوقف الانهيار والحفاظ قدر الإمكان على تماسك المؤسسات والإدارات وانتاجيتها، بالتوازي مع الجهد المكثف حكوميا لوضع البلد على سكة التعافي الاقتصادي والمالي والاجتماعي.

وقال إن الوقت الداهم والاستحقاقات المقبلة يتطلبان منا الإسراع في الخطوات الاستباقية ومن أبرزها تشكيل حكومة جديدة، تواكب الاشهر الاخيرة من عهد فخامة الرئيس ميشال عون وانتخاب رئيس جديد للبنان.

وأوضح أنه من هذا المنطلق أعددت  تشكيلة حكومية جديدة وقدمتها إلى الرئيس ميشال عون، الأسبوع الفائت، وتشاورت معه في مضمونها حيث قدّم فخامته بعض الملاحظات، على أمل أن نستكمل البحث في الملف ،وفق أسس التعاون والاحترام التي سادت بيننا طوال الفترة الماضية.


اقرأ أيضاً : الصفدي ينقل تحيات جلالة الملك إلى الرئيس اللبناني


ولفت إلى أن حكومته المستقيلة تواصل عملها في سبيل معالجة الملفات الكثيرة المطروحة بروح التعاون الايجابي،بالتوازي مع تعاون مماثل مع المجلس النيابي من أجل إقرار  مشروع قانون الموازنة وعدة مشاريع اصلاحية تشكل خطوة أساسية لإنجاز التفاهم النهائي مع صندوق النقد الدولي.

"تتعرض حكومتنا لحملة جائرة ومنظمة بهدف وقف الخطوات الاساسية التي نقوم بها لحماية حقوق المودعين والحفاظ على القطاع المصرفي الذي يشكل ركيزة أساسية من دعائم الاقتصاد اللبناني"، وفق ميقاتي.

وأشار إلى أن كل هذه الحملات لن تغير في الواقع المعروف شيئا ، فليست حكومتنا هي التي تسببت بحجز أموال المودعين وأوصلت القطاع المصرفي إلى ما وصل إليه، بل على العكس من ذلك فهي تعطي الاولوية لحماية حقوق المودعين والتوصل إلى حل واضح وعلمي لاعادتها الى اصحابها بعيدا عن المزايدات الشعبية المقيتة. 

كما أن الحملة الجائرة التي يتعرض لها نائب رئيس الحكومة الدكتور سعادة الشامي، والتشويه المتعمد لعمله وللخطوات التي تقترحها الحكومة، لن تردعه عن المضي في العمل المهني والدؤوب الذي يقوم به على صعيد المفاوضات مع صندوق النقد الدولي  للتوافق على ما هو الأفضل لحفظ حقوق المودعين وعدم ضرب القطاع المصرفي في الوقت ذاته.

وختم ميقاتي قائلا: "أتوجه بالتهنئة من جميع اللبنانيين ومن المسلمين في لبنان والعالم بعيد الاضحى المبارك، اعاده الله على الجميع بالخير والوئام والسلام. وكل عام وانتم بخير".