مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

البيشمركة تفجر شاحنة مفخخة يقودها انتحاري شمالي العراق

البيشمركة تفجر شاحنة مفخخة يقودها انتحاري شمالي العراق

نشر :  
منذ 9 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 9 سنوات|

رؤيا- تمكنت قوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق) من تفجير شاحنة مفخخة كان يقودها انتحاري بمدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمالي العراق، فيما قتل 22 من عناصر تنظيم داعش بقصف جوي لطائرات التحالف غرب الموصل.

 

وقال مصدر بقوات البيشمركة للأناضول إن "انتحاريا يقود شاحنة ملغمة حاول الهجوم على قوات البيشمركة في محور وانة (30 كلم شمال غرب الموصل)".

 

وأضاف "تمكنت قوات البيشمركة من تدمير الشاحنة قبيل وصولها إلى مواضع قوات البيشمركة، بدون وقوع اية خسائر في صفوف قواتنا".

 

وأشار المصدر ذاته إلى أن طيران التحالف الدولي استهدف رتلا لعناصر داعش قرب بلدة بعشيقة (17 كلم شمال شرق الموصل)، وأوقع به اصابات مباشرة، مرجحا "وقوع قتلى وتدمير عدد من الاليات العسكرية التابعة لداعش"، بدون تحديدها.

 

وعلى صعيد ذي صلة، قال يونس كوران النقيب في قوات البيشمركة، إن "هجوما آخر شنته قوات البيشمركة على منطقة الكسك وباتجاه سايلو الوائلية 40 كم غرب الموصل في محاولة للسيطرة على تلك المناطق من أجل عزل قضاء سنجار وتلعفر عن المنطقة الغربية ومحاصرة مدينة الموصل وقطع امدادات داعش اليها والقادمة من سوريا"، مشيرا إلى أن "قوات البيشمركة تحاصر قرية تل خضر القريبة من منطقة الكسك."

 

وكانت قوات البيشمركة تحشد قواتها من ثلاثة ايام في المناطق الغربية والشمالية؛ استعدادا لشن هجوم على مناطق يسيطر عليها تنظيم داعش.

 

من جهة أخرى، قال العقيد احمد الجبوري الضابط في شرطة نينوى بمعسكر دوبردان بناحية بعشيقة شرق الموصل، إن "22 من عناصر داعش قتلوا، اليوم الاربعاء، بقصف جوي مكثف على ناحية العياضية ضمن قضاء تلعفر غرب الموصل"، مشيرا إلى أن القصف "استهدف منزلا يستغله تنظيم داعش كمطعم له."

 

وأضاف الجبوري أن القصف "استمر لساعتين في مواقع متفرقة من ناحية العياضية ومنها قرية الصالحية ضمن الناحية".

 

ويعم الاضطراب مناطق شمال وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم (داعش) ومسلحون متحالفون معهم على اجزاء واسعة من محافظة نينوى بالكامل الثلاثاء العاشر من حزيران، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة.