"خارجية النواب" ترفض تصريحات بينيت بشأن القدس والمسجد الاقصى

الأردن
نشر: 2022-05-08 23:40 آخر تحديث: 2022-05-08 23:40
وزراء الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت
وزراء الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت

رفضت لجنة الشؤون الخارجية النيابية، تصريحات رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، بشأن القدس والمسجد الأقصى المُبارك، مؤكدة أنها تدل على عقلية همجية سمتها الأساس الاستمرار في احتلال الأراضي الفلسطينية وفرض أمر واقع.

وأكدت، في بيان صحفي أصدرته الأحد، أن مثل هذه التصريحات، من شأنها إثارة مئات الملايين من المُسلمين في مُختلف بقاع الأرض، معتبرة ذلك انقلاب على الواقع التاريخي والديني في "الأقصى" والقدس الشريف.


اقرأ أيضاً : أبو ردينة: السيادة على القدس ومقدساتها فلسطينية


وكان بينيت قال، في اجتماع لحكومة الاحتلال، "إن القرارات بشأن المسجد الأقصى والقدس ستتخذها الحكومة الإسرائيلية"، مضيفًا "أن إسرائيل ترفض أي تدخلات خارجية بشأن القدس".

وأكدت "خارجية النواب" أن موقف الأردن تجاه تغيير الوضع القائم في القدس والمُقدسات "كان وما يزال وسيبقى واضحًا، لا لُبس فيه، ولا يكتنفه أي ضعف".

وأوضحت، على لسان رئيسها النائب خلدون حينا، أن القدس هي أساس السلام، والعبث فيها ومحاولة المساس بمقدساتها خطر يهدد الأمن والسلم الدوليين.

وشددت اللجنة على "أن السيادة على القدس الشريف فلسطينية، وإن الوصاية على مُقدساتها هاشمية، يتولاها جلالة الملك عبدالله الثاني، الذي يكرس كل إمكانات المملكة لحمايتها".

وأضافت "لكن مسؤولية الدفاع عن القدس وهويتها ووضعها القانوني أردنية فلسطينية عربية إسلامية دولية".

وحذرت "الخارجية النيابية"، الاحتلال الإسرائيلي من الاستمرار في التوغل في التصرفات غير المسؤولة، والتي تُوصف بأنها "عنجهية، تضرب بعرض الحائط كل القوانين والأعراف الدولية".

أخبار ذات صلة

newsletter