مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

وزارة المياه والري

"المياه": ترتيبات لضمان وصول كميات كافية إلى المواطنين

"المياه": ترتيبات لضمان وصول كميات كافية إلى المواطنين

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

ناشدت وزارة المياه والري/سلطة المياه المواطنين في مختلف مناطق المملكة باتخاذ التدابير اللازمة للتعامل مع فصل الصيف الحالي خاصة مع عطلة عيد الفطر السعيد وعدم هدر المياه واستخدامها للغايات المنزلية بمسوؤلية كبيرة في ظل تراجع كميات التخزين في السدود المخصصة لغايات الشرب.


اقرأ أيضاً : العقبة تستعد لاستقبال زوارها في العيد


وأوضحت الوزارة الأربعاء في بيان وصل إلى "رؤيا" نسخة عنه أن التعليمات مستمرة في عيد الفطر المبارك، لافتة إلى أنه سيتم محاسبة كل من يهدر المياه كونها جريمة يعاقب عليها القانون.

وأكدت أن طواقمها وشركاتها ستتخذ كافة الترتيبات اللازمة لضمان وصول كميات كافية للمواطنين وتقديم خدمات المياه والصرف الصحي في جميع مناطق المملكة خلال عطلة عيد الفطر السعيد.

وأضافت أن الفرق الميدانية والتفتيشية ستتابع الالتزام بأدوار المياه في المناطق  ومدى التزام المواطنين بعدم هدر المياه وتطبيق التعليمات المتعلقة بذلك، مؤكدة أنها على اتم استعداد للتعامل بكل ايجابية مع شكاوى وملاحظات المواطنين التي ترد مباشرة من المواطنين أو عبر الهاتف لمركز الشكاوي الموحد (117116) من خلال مديريات التشغيل والصيانة ومراكز التحكم وتسيير فرق لمراقبة برامج التوزيع حسب المناطق وتكثيف جولات جتات الصرف الصحي لمعالجة أي مشكلة في خطوط أو مناهل الصرف الصحي .

وأهابت وزارة المياه بالمواطنين بالتعاون مع أجهزة سلطة المياه وشركاتها وإداراتها والإبلاغ عن أي ملاحظة أو شكوى على هاتف مركز الشكاوي الموحد 117116 الذي يستقبل جميع الملاحظات من جميع مناطق المملكة على مدار الساعة وأخذ رقم الشكوى للتاكد من تسجيلها رسميا حيث يتم متابعتها من قبل المعنيين .


اقرأ أيضاً : "الأشغال": صرف دفعات مالية للشركات العاملة بالباص السريع



وبينت الوزارة / سلطة المياه أنها تعمل على تأمين المواطنين بالمياه ، ومتابعة كافة الملاحظات الواردة من قبلهم بالرغم من قلة كميات المياه وتناقص المصادر المتاحة .

وشددت على ضرورة الابتعاد عن السلوكيات الخاطئة لاستخدام المياه وإغلاق صنابير المياه بشكل محكم ، تحسبا من هدرها ، مشيدة بالوعي الملموس لدى شرائح واسعة من المواطنين لواقعنا المائي والتحديات التي تواجهه وتفهمه لأهمية تغليب مصلحة الجميع على المصالح الخاصة وكذلك الدور الكبير لوسائل الاعلام في توعية الجميع بأهمية الحفاظ على الثروة المائية.