الأمطار تعيق جهود الإغاثة بعد فيضانات جنوب إفريقيا

عربي دولي
نشر: 2022-04-16 15:31 آخر تحديث: 2022-04-16 15:31
من مدينة دوربان التي اجتاحتها الفيضانات فيل ماغاكوي
من مدينة دوربان التي اجتاحتها الفيضانات فيل ماغاكوي

قضى تساقط الأمطار مجددا صباح السبت في جنوب إفريقيا على الآمال في إحراز تقدّم في جهود الإغاثة بعد فيضانات أسفرت عن سقوط عشرات آلاف الضحايا بما في ذلك حوالى 400 قتيل.


اقرأ أيضاً : هزة أرضية تضرب شمال العراق بقوة 3 درجات


وما زالت عمليات الإغاثة جارية، وفق ما أعلن عناصر إنقاذ لوكالة فرانس برس. وقال غاريث جاميسون الذي يقود الفِرق "سوف نركز على حالات الطوارئ الطبية".

وسقط معظم الضحايا في الساحل الشرقي في منطقة دوربان، وهي مدينة ساحلية في كوازولو-ناتال المفتوحة على المحيط الهندي ومركز الأمطار الغزيرة التي بدأت نهاية الأسبوع الماضي.

وما زال عشرات الأشخاص في عداد المفقودين. وانتشر الجيش مدعوما بمروحيات وأكثر من أربعة آلاف شرطي للمساعدة في عمليات الإغاثة. لكن في اليوم السادس من الكارثة، أصبح الأمل في العثور على ناجين ضئيلا.

وأوضح بوسيليتسو موفوكينغ من المعهد الوطني للأرصاد الجوية لوكالة فرانس برس "تتساقط الأمطار منذ صباح اليوم في بعض أجزاء المنطقة. وحتى لو لم تكن غزيرة كما كانت في الأيام القليلة الماضية، ما زال هناك خطر بحدوث فيضانات لأن التربة مشبعة بشكل كبير بالمياه".

وجرفت الأمطار الغزيرة أجزاء كاملة من الطرق كما انهارت بنى تحتية. ويحاول مشغل النقل العام استعادة المحاور الرئيسية بشكل عاجل. أما الأولوية فأعطيت لإعادة بناء جسور منهارة تسببت في عزل أجزاء معينة من التجمعات التي يزيد عدد سكانها عن 3,5 ملايين نسمة.


اقرأ أيضاً : عالميا..إصابات كورونا تتجاوز 503 ملايين إصابة



 "طعام فاسد" 

دمر حوالى أربعة آلاف منزل وتضرر أكثر من 13500 ما أدى إلى تشريد آلاف الأشخاص. وفتحت ملاجئ طوارئ لكنها غير كافية. ينام البعض منذ أيام على مقاعد أو قطع من الورق المقوى موضوعة على الأرض.

في بعض المناطق، انقطعت المياه والكهرباء منذ الاثنين. وكان أشخاص يائسون يسحبون المياه من أنابيب مياه متفجرة. ويقول البعض إن الطعام القليل الذي كان متبقيا معهم، أصبح فاسدا الآن.

من جانبه، وصف الرئيس سيريل رامابوزا الفيضانات الجمعة بأنها "كارثة ذات أبعاد هائلة... لم نشهد مثلها في بلادنا".

وتحرّكت المنظمات غير الحكومية للمساعدة وهي مستمرة في توزيع المواد الغذائية. وتمتد طوابير خلف الشاحنات للحصول على كيس من الأرز والمعكرونة وزجاجات ماء شرب وفرش.

وتم الإبلاغ عن أعمال نهب. وكانت المنطقة قد تعرضت لدمار هائل في تموز/يوليو خلال موجة غير مسبوقة من أعمال الشغب والنهب.

وفي اليوم السابق، بدأ متطوعون مسلحون بقفازات وأكياس نفايات تنظيف شواطئ دوربان التي عادة ما تقصدها العائلات والسياح.

كما هطلت أمطار في مقاطعة الكاب الشرقية المجاورة (جنوب شرق)، فيما تم الإبلاغ عن فيضانات في منطقة مدينة بورت سانت جونز الساحلية.

وقتل أربعة أشخاص، بحسب منظمة "غيفت أوف ذي غيفرز" غير الحكومية المحلية التي كانت موجودة في المكان. وقالت المنسقة كورين كونرادي لوكالة فرانس برس "عثر أمس على جثة صبي صغير يبلغ ستة أعوام. دمرت منازل كثيرة وما لا يقل عن مئة عائلة مشردة حاليا".

وتشهد منطقة جنوب إفريقيا بانتظام عواصف مميتة خلال موسم الأعاصير من تشرين الثاني/نوفمبر إلى نيسان/أبريل. لكن دولة جنوب إفريقيا عادة ما تكون بمنأى عن هذه الظروف المناخية القاسية التي تتشكل فوق المحيط الهندي.

أخبار ذات صلة

newsletter