مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

نجيب ميقاتي

ميقاتي يدعو اللبنانيين إلى التكاتف لمواجهة التحديات في لبنان

ميقاتي يدعو اللبنانيين إلى التكاتف لمواجهة التحديات في لبنان

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

دعا رئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي جميع اللبنانيين، مسؤولين وقيادات الى التعاون لتمرير المرحلة الصعبة التي يمر بها لبنان، وصولا الى إجراء الانتخابات النيابية التي تشكل محطة مفصلية، وإستحقاقا اساسيا تقوم الحكومة بكل جهد لانجازه في الوقت المحدد وبافضل الظروف، اضافة الى استكمال المفاوضات مع صندوق النقد الدولي والتي تسير ضمن المهلة المتفق عليها".

وكان الرئيس ميقاتي زار ظهر الاثنين مقر غرفة بيروت وجبل لبنان، حيث عقد لقاء حواريا مع الهيئات الاقتصادية برئاسة الوزير السابق محمد شقير.


اقرأ أيضاً : عون: لا علاقة للرئاسة اللبنانية بالإجراءات القضائية ضد المصارف


وقد استهل اللقاء بكلمة لرئيس الهيئات الاقتصادية الوزير السابق محمد شقير قال فيها:

دولة الرئيس، أهلاً وسهلاً بك في بيتك وبين أخوتك في غرفة بيروت وجبل لبنان "بيت الإقتصاد اللبناني"، لطالما كنت ركناً أساسياً في هذا الصرح الإقتصادي وفي القطاع الخاص اللبناني، واليوم بالتأكيد أكثر من ذلك إنطلاقاً من موقعك وإيمانك بالقطاع الخاص الذي يشكل الركيزة الأساسية لعملية التعافي والنهوض.

نحن في الهيئات الإقتصادية، نعول كثيراً على حكمتك وعلى حسن تعاطيك وإدارة للملفات المطروحة والشائكة لتفكيك العقد وإيجاد الحلول الناجعة، نعرف أنك لن تخيب أملنا ولا آمال اللبنانيين، خصوصاً إن تجربتنا معك هي تجربة ناجحة ورائدة، ولعل أبرز نِتاج هذا النجاح رعايتك للحوار الإجتماعي بين الهيئات والإتحاد العمالي الذي تم التوصل من خلاله الى نتائج مشرفة ترضي الجميع في ظل أصعب وأقوى أزمة إقتصادية وإجتماعية وحياتية على الإطلاق.

وأضاف" المشاكل كثيرة، والخوف والقلق كبير على المستقبل، وذلك في ظل إنعدام الحلول،وما يزيد من مخاوفنا، أنه بعد نحو سنتين ونصف على بدء الإنهيار لم يتخذ حتى الآن أي إجراء فعلي لمواجهة الأزمة، والأسباب معروفة وأنت تعرفها جيداً دولة الرئيس، ويترافق ذلك مع فوضى عارمة وأزمات ةمشاكل لا تعد ولا تحصى بعضها نتيجة الأزمة الإقتصادية وبعضها الآخر مفتعل، وما الأزمة مع المصارف إلا إحدى فصولها التي تهدد مصير قطاع إقتصادي حيوي يشكل حاجة أساسية في علميات التسليف والإقراص وتوفير التمويل اللازم للتوسع والنمو، فضلاً عن ان الإطاحة به يعني الإطاحة بأموال المودعين.اليوم الجميع ليسوا بخير، الشعب والقطاع الخاص والدولة جميعنا في الهاوية، المطلوب أكثر من إجراء من هنا وقرار من هناك، المطلوب أولاً إرادة وطنية وسياسية جامعة تتوحد نحو هدف واحد هو تنفيذ خطة إنقاذية متكاملة وشاملة.

وتابع شقير "نطرح أمامك هواجسنا بصراحة لأننا نعلم جيداً أنك أمين على مصالحنا ومصالح الناس والبلد، لذلك نحذر من أن الأوضاع باتت خطرة جداً بعد تآكل قدرات وإمكانات الدولة بمن فيها".

وزاد "أمامنا تحديات كثيرة، وهناك ملفات أساساية مطروحة الآن لعل أبرزها مشروع الموازنة وخطة التعافي والتفاوض مع صندوق النقد، كلنا أمل أن تكون المقاربة شاملة ومتوازنة تأخذ بعين الإعتبار مصالح المجتمع والدولة وتحفيز القطاع الخاص، وتبقى إعادة لبنان الى حضنه العربي والعلاقات مع الدول الخليجية الشقيقة الركيزة الأساسية لتغيير المسار والعودة الى طريق التعافي والنهوض، ونحن نعلم إن هذا الموضوع يعتبر من أهم المواضيع بالنسبة لدولتك، كما أننا على أتم الإستعداد لمساندة أي جهود في هذا الإطار".


لقاءات السراي الحكومي
وكان رئيس مجلس الوزراء استقبل في السراي الحكومي الوزير السابق النائب اللبناني إلياس بوصعب.

وقال بوصعب" ناقشنا ملف ترسيم الحدود البحرية اللبنانية كما تطرقنا الى ضرورة تشكيل خلية أزمة حكومية لمعالجة المشاكل المعيشية وتحميل كافة الافرقاء السياسيين مسؤولية أي عرقلة".

وقال "ناقشنا الأزمة التي تزداد يوم بعد يوم، من كارثة تواجه المستشفيات إلى أزمة الأمن الغذائي وصولا إلى تحكم أصحاب المصارف بالمواطن حيث أكدت أنه لا يجوز لأصحاب المصارف أن تأخذ المواطن رهينة لتتهرب من ملفاتها القضائية، واسلوبها الجديد بالتهديد بالاقفال لا يجوز، ويجب محاسبتهم عليه. ايضا تطرقنا الى ضرورة تسهيل عمل وزير التربية من اجل معالجة ملفات الجامعة اللبنانية".


اقرأ أيضاً : لبنان ..السنيورة يعلن عزوفه عن الترشح للانتخابات النيابية


واستقبل رئيس مجلس الوزراء سفيرة السويد آن ديسمور، ثم سفير اسبانيا خوسيه ماريا فيري في زيارة وداعية .
كما إستقبل الرئيس ميقاتي النائب جهاد الصمد، ثم النائب سامي فتفت.