الطراونة يبحث مع رئيس لجنة الصداقة الأردنية الكورية العلاقات الثنائية

محليات
نشر: 2015-01-14 12:11 آخر تحديث: 2016-06-26 15:24
الطراونة يبحث مع رئيس لجنة الصداقة الأردنية الكورية العلاقات الثنائية
الطراونة يبحث مع رئيس لجنة الصداقة الأردنية الكورية العلاقات الثنائية

رؤيا- جورج برهم - بحث رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة الأربعاء مع رئيس لجنة الصداقة الأردنية الكورية في البرلمان الكوري تشول وولي والوفد المرافق له سبل تدعيم علاقات التعاون الثنائية لا سيما البرلمانية والاقتصادية منها .

واشاد الطراونة خلال اللقاء الذي حضرة أمين عام مجلس النواب حمد الغرير ومدير عام مكتب الرئيس فراس العدوان والسفير الكوري المعتمد لدى المملكة بمستوى العلاقات القائمة بين الأردن وكوريا في مختلف المجالات.

وعرض الطراونة المشروعات الإستراتيجية التي ينفذها الأردن في مجالات الطاقة المتجددة واستخدامات الطاقة النووية لتوليد الكهرباء وتحليه المياه مؤكدا ان مجلس النواب سيعمل على حث الحكومة لتفعيل الاتفاقيات المبرمة بين البلدين إضافة الى توقيع اتفاقيات جديدة للمساعدة في تنمية العلاقات الثنائية وزيادة التعاون العلمي وتبادل الخبرات العلمية خاصة وان الجامعات الأردنية لديها خبرات وتجارب واسعة .

واستعرض رئيس مجلس النواب الإصلاحات الشاملة التي تنفذها المملكة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني دون إراقة نقطة دم واحدة على الرغم مما تشهده المنطقة خاصة الثلاث السنوات الأخيرة من اضطرابات وعنف وإرهاب اذ تم تطوير وانجاز الكثير من التشريعات كقانون الانتخاب والمحكمة الدستورية والهيئة المستقلة للإشراف على الانتخاب إضافة الى العديد من القوانين الاقتصادية والشراكة ما بين القطاعين العام والخاص.

وقال الطراونة ان الأردن استقبل العديد من موجات اللجوء وقد مثل الأردن العالم اجمع من خلال احترامه للمواثيق والقوانين الدولية وفتح حدوده لاستقبال أللاجئين بحيث بلغ عدد أللاجئين السوريين على ارض المملكة أكثر من مليون ونصف لاجئ سوري ومئات الألوف من أللاجئين العراقيين وغيرهم من الدول الأخرى اضافة الى اللجوء الفلسطيني الذي مضى علية اكثر من ستين عاما والذي يمثل مشكلة كبيرة .

وبين الطراونة ان الأردن برغم ندرة موارده والضغط الهائل الذي تتعرض له موازنته نتيجة لتداعيات الأوضاع في المنطقة وتدفق أللاجئين فأنه يتمتع ببيئة مناسبة للاستثمار ويتمتع بأجواء من الأمن والاستقرار .

واعرب الطراونة عن تقديره للمساعدات التي تقدمها كوريا للاجئين السوريين منوها ان جميع المساعدات المقدمة من الأسرة الدولية لم تتجاوز الثلاثين بالمائة مما يقدمه الأردن للاجئين .

واثنى على الشركات الكورية المتواجدة على الأرض الأردنية التي عكست خبرة كوريا الصديقة وتفهمت هموم ومشاكل البيئات المحلية التي تحتضن هذه الشركات فأوجدت فرص عمل لأبناء المناطق معربا عن تطلعه الى إقامة المزيد من المشاريع الاقتصادية والاستثمارية خاصة مشروعات تطوير الطاقة النووية والطاقة المتجددة وإيجاد مصادر طاقة بديلة .

واكد الطراونة ان موقع الأردن الجغرافي والأمن الاستقرار التي تشهدها المملكة والتشريعات المتقدمة العصرية تساعد الاستثمارات الكورية للعمل في المملكة التي تعد بوابة لشرق الأوسط.

من جانبه ثمن تشول وولي مستوى العلاقات الثنائية التي شهدت تطورا كبيرا منذ نشأتها في الستينات القرن الماضي مؤكدا حرص بلاده على تعزيز وتنمية التعاون بين البلدين الصديقين في المجالات كافة خاصة في مجالات استخدام الطاقة النووية السلمية وتشجيع حركة التبادل السياحي وتعديل الميزان التجاري وبرامج التبادل الثقافي والتقني والفني وتحليه مياه البحر.

واشاد بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني وجهوده المتميزة في سبيل تعزيز وترسيخ الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة ورعاية اللاجئين مؤكدا ان بلاده تقف الى جانب الأردن لتحقيق السلام وتقديم المساعدات للاجئين .

أخبار ذات صلة

newsletter