مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

جانب من زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى الإمارات

أردوغان يدعو رجال الأعمال في الإمارات للاستثمار في تركيا

أردوغان يدعو رجال الأعمال في الإمارات للاستثمار في تركيا

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ثاني أيام زيارته للإمارات في أبوظبي الثلاثاء، رجال الأعمال وممثلين عن القطاع الخاص الإماراتي للاستثمار في بلاده التي تشهد مصاعب اقتصادية كبرى.


اقرأ أيضاً : أردوغان في الإمارات لتعزيز التقارب السياسي والاقتصادي


وكانت الإمارات وتركيا أعلنتا الإثنين توقيع عدد من الاتفاقات الثنائية في بداية أول زيارة للرئيس التركي للدولة الخليجية منذ تسع سنوات، بعد عودة الدفء للعلاقات بين القوتين الإقليميتين.

وقال أردوغان خلال لقاء مع رجال أعمال في أبوظبي "بصفتكم ممثلين رئيسيين للقطاع الخاص في دولة الإمارات، أنا متأكد من أنكم تدركون تمامًا فوائد إقامة شراكات تجارية واستثمارية مع تركيا".

وأضاف "الإرادة التي يبديها رجال الدولة مهمة جدا لعلاقات تركيا والإمارات للوصول إلى المستوى الذي تستحقه (...)، لكن أنتم (...) هم من يعرفون إمكانات البلدين، لا سيما في التجارة والاستثمارات".

واعتبر أن "تركيا لديها تشريعات جذابة في ما يتعلق بفرص إنشاء أعمال تجارية"، مشيرا إلى تحسن البنية التحتية وقطاع النقل فيها.

وشهدت العلاقات بين البلدين توترا بعد المقاطعة التي فرضتها السعودية ودول أخرى بينها الامارات على قطر، أقرب حلفاء أنقرة، واستمرت من منتصف عام 2017 حتى أوائل العام الماضي.

كذلك، دعمت الإمارات وتركيا أطرافا متنازعين في الحرب في ليبيا، واختلفتا في شأن مسألة التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط. 

وفي 2016، اتهمت وسائل الإعلام التركية أبوظبي بلعب دور في محاولة الانقلاب ضد إردوغان، قائلة إنها دفعت أموالا للعناصر التي قادت العملية للإطاحة بالرئيس التركي.

لكن العلاقات عادت للتحسن مع زيارة قام بها ولي عهد أبوظبي إلى تركيا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي كانت الأولى لمسؤول إماراتي بهذا المستوى منذ 2012. وتم خلال الزيارة تأسيس صندوق بقيمة عشرة مليارات دولار لدعم الاستثمارات في تركيا، في خطوة أتت غداة تسجيل الليرة التركية انخفاضاً كبيراً أمام الدولار.

تاريخ عميق الجذور 

زيارة أردوغان هي الأولى له الى الإمارات منذ شباط/فبراير 2013 حين كان رئيسا للوزراء. وهو يرغب في جذب استثمارات جديدة لبلاده التي تعاني من مستوى تضخم قياسي هو الأعلى منذ 2002. وتفيد مصادر أنه قد يزور السعودية، صاحبة أكبر اقتصاد عربي، هذا الشهر، وذلك للمرة الاولى منذ جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول في 2018 التي وترت كثيرا العلاقات بين الدولتين.

وقال اردوغان لرجال الأعمال "هناك إرادة جماعية قوية لتطوير العلاقات التجارية وزيادة الاستثمارات"، مضيفا "علاقاتنا الاقتصادية والعلاقات الثنائية لها تاريخ عميق الجذور وبنية تحتية متينة".

وفي وقت لاحق، زار اردوغان معرض موقع معرض اكسبو دبي 2020، حيث التقى بحاكم دبي رئيس حكومة الامارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ويحث معه "سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين"، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية.

وحظي أردوغان باستقبال حافل في الإمارات.

وكتب مستشار الرئيس الإماراتي أنور قرقاش على تويتر أن الاستقبال "أحد ثمار العمل الجاد الذي تقوم به الإمارات في سبيل تعزيز أجندة الاستقرار والازدهار. توجهنا واضح المعالم ومقاربتنا تتجلى في تعظيم القواسم المشتركة وتوطيد علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري والتكنولوجي في المنطقة".

وبلغت قيمة التجارة بين تركيا والإمارات في النصف الأول من عام 2021 أكثر من سبعة مليارات دولار، بنمو بلغ 100 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام 2020، بحسب إحصاءات إماراتية رسمية.


اقرأ أيضاً : أوكرانيا: تمكنا ودول الغرب من منع التصعيد الروسي


وتأتي تركيا في المرتبة الـ11 بين أكبر الشركاء التجاريين للإمارات، فيما تمثل الدولة الخليجية الثرية الشريك التجاري الـ12 لتركيا عالميا والشريك التجاري الأكبر لتركيا على مستوى منطقة الخليج.

وثمة ما يقارب 400 شركة في تركيا مؤسسة برأس مال إماراتي، ويعتبر قطاع العقارات على رأس قائمة الاستثمارات الإماراتية في هذا البلد إلى جانب استثمارات كبيرة في قطاع المصارف، وتشغيل الموانئ والقطاع السياحي.