الاحتلال الإسرائيلي يصدّق على مصادرة أراضٍ في بيت لحم

فلسطين
نشر: 2022-02-10 16:57 آخر تحديث: 2022-02-10 16:57
مستوطنات تابعة للاحتلال - أرشيفية
مستوطنات تابعة للاحتلال - أرشيفية

صدّقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على قرار يقضي بمصادرة مساحات شاسعة من الأراضي البرية في بيت لحم وصولا إلى مشارف البحر الميت، في الوقت الذي تتسبب تدريبات عسكرية تجريها قوات الاحتلال في الأغوار الشمالية، بتدمير خط مياه وطرق زراعية وإتلاف مزروعات في سهل "قاعون".


اقرأ أيضاً : الاحتلال يقتحم مخيم قدورة في رام الله


وقالت صحيفة "ايسرائيل هيوم" في عددها الصادر اليوم الخميس، إن السلطات الاسرائيلية صادقت مساء امس الاربعاء، على قرار المصادرة الذي اعلن عنه في أيلول الماضي والقاضي بالاستيلاء على 48.700 دونم، من برية كيسان وتقوع والرشايدة وجناتا شرق بيت لحم، وصولاً إلى مشارف البحر الميت بهدف توسيع عدة مستوطنات للاحتلال في المنطقة، وانشاء مناطق صناعية.

وبحسب قرار المصادرة سيتم توسعة مستوطنة "آبي هناحل" المقامة على أراضي قرية كيسان وتوسيع المنطقة الصناعية التابعة لها لأكثر من الضعفين، وإقامة منشآت زراعية، ومحمية طبيعية، وربطها بشبكة طرق وبناء جدار الكتروني لحمايتها، وكذلك ربطها بمكب خاص بفرز وتدوير النفايات، وإقامة عدة مصانع مرتبطة بذلك، ما يفضي إلى حصر الوجود الفلسطيني في مناطق محددة ومقطعة الاوصال.

وأكد مسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس والأغوار الشمالية معتز بشارات في بيان، أن الآليات الثقيلة التي تستخدمها قوات الاحتلال في تدريباتها العسكرية التي تجريها لليوم الثالث على التوالي، والقريبة من قرية بردلة بالاغوار الشمالية المحتلة، خلفت خرابا في الأراضي المزروعة بمحصولي الثوم والبصل، وأجزاء من طريق زراعية بطول 360 مترا، وخط مياه يستفيد منه المزارعون بطول 250 مترا.

يذكر أن الاحتلال يجري لليوم الثالث على التوالي تدريبات عسكرية في عدة مناطق من الأغوار الشمالية، تسببت بترحيل سبع عائلات فلسطينية من خربة "ابزيق" شمال طوباس.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم، أحد عشر فلسطينيا من أنحاء مختلفة في الضفة الغربية المحتلة خلال اقتحامها وسط اطلاق كثيف للنيران لمناطق متفرقة في مدن رام الله والبيرة وبيت لحم ونابلس وجنين وأحياء عدة بالقدس الشرقية المحتلة واعتقلت المواطنين الاحد عشر بزعم أنهم مطلوبون.


اقرأ أيضاً : مستوطنون يقتحمون "الأقصى"


من جانب آخر، اقتحم مئات اليهود صباح اليوم، المقامات الإسلامية في بلدة كفل حارس شمال مدينة سلفيت وحطموا مركبتين.

وقال رئيس البلدية علي جاسر القاق، إن المستوطنين وبحماية جنود الاحتلال الإسرائيلي أدوا طقوسا تلمودية في المقامات الإسلامية، بعد أن كثفت قوات الاحتلال من وجودها العسكري على المدخل الرئيسي لبلدة كفل حارس وأغلقت المحلات التجارية، تمهيدا لاقتحام المستوطنين.

وفي السياق نفسه، أكد رئيس بلدية سبسطية محمد عازم، أن مستوطنين اقتحموا اليوم، الموقع الأثري في بلدة سبسطية، شمال غرب مدينة نابلس.

إلى ذلك، قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوسا تلمودية في باحاته.

ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال على مدار الأسبوع باستثناء يومي الجمعة والسبت، على فترتين صباحية ومسائية، في محاولة لتغيير الأمر الواقع في الأقصى، ومحاولة تقسيمه زمانيا.

أخبار ذات صلة

newsletter