التربية: قرار عودة بدء الفصل الثاني في 20 شباط يخضع للتقييم باستمرار

الأردن
نشر: 2022-02-06 21:29 آخر تحديث: 2022-02-07 11:21
طلبة مدارس
طلبة مدارس

أكد الناطق الإعلامي باسم وزارة التربية والتعليم الدكتور احمد المساعفة، حصر الوزارة على توفير البيئة التعليمية والصحية الآمنة لعودة التعليم وجاهيا في الفصل الدراسي الثاني في 20 شباط الجاري، وأن الوزارة متلزمة في ذلك "حتى الآن".


اقرأ أيضاً : التربية تؤكد حرصها على توفير بيئة آمنة للعودة وجاهيا في 20 شباط


وقال المساعفة في حديثه لبرنامج نبض البلد، إن وزارة التربية جاهزة للعودة في 20 شباط، وأن أي قرار بشأن ذلك يخضع للتقييم باستمرار وفقا للمنحنى الوبائي الذي يحكم القرار، مشيرا إلى أن القرارات المتعلقة بتحديد طبيعة الدوام المدرسي من صلاحيات مجلس الوزراء واللجنة الإطارية العليا بالاضافة إلى لجنة الأوبئة.

وبين المساعفة أن عدد الإصابات النشطة بكورونا بين الطلبة والكوادر التدريسية والتعليمية نحو 20 الف حالة، مشيرا إلى أن أكثر من 55% من طلبة الثانوية العامة تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح.

وبحسب المساعفة، بلغ عدد متلقي الجرعة الأولى من الطلبة 74,657 طالب، فيما بلغ عدد الطلبة متلقي الجرعة الثانية 53,946 طالب وطالبة، مبينا أنه 135  طالب تلقى الجرعة المعززة.

ولفت إلى أنه هناك 3 شعب مدرسية في مدارس حكومية أغلقت بسبب إصابات كورونا، فيما هانك 3 شعب أغلقت في المدارس الخاصة.

 وفي وقت سابق، أكد وزير التربية والتعليم الدكتور وجيه عويس حرص الوزارة على توفير البيئة التعليمية والصحية الآمنة لعودة وجاهية لمدارسنا في العشرين من شهر شباط الجاري .

جاء ذلك خلال ترؤس الدكتور عويس اجتماع لجنة التخطيط الموسعة أمس السبت بحضور الأمينين العامين للوزارة الدكتور نواف العجارمة والدكتورة نجوى قبيلات ، والذي ناقشت خلاله سير حملة تطعيم الطلبة وجاهزية المدارس للفصل الدراسي الثاني.

وشدد الدكتور عويس على أهمية متابعة حملة التطعيم التي تنفذها الوزارة من خلال المراكز التي تم افتتاحها بالتعاون مع وزارة الصحة ، في جميع مديريات التربية والتعليم ، مشيرا إلى أن الوزارة تنفذ كذلك حملة إعلامية لتشجيع الطلبة على تلقي المطعوم والتوعية بضرورة اتباع الإجراءات الصحية السليمة والالتزام بأوامر الدفاع المتعلقة بالشأن الصحي في التعامل مع جائحة كورونا.

وأشار إلى أن الوزارة تتابع من خلال غرفة العمليات سير حملة التطعيم ورصد حالات الإصابة بين الطلبة والكوادر الإدارية والتعليمية بالتعاون مع وزارة الصحة ووزارة الاقتصاد الرقمي والمركز الوطني لإدارة الأزمات ، مبينا أن الوضع الوبائي يستدعي تظافر جميع الجهود لكسر حدة المنحنى الوبائي الذي يشهد تصاعدا في هذه الأيام، معربا عن ثقة الوزارة في هذا الصدد بالوعي الكبير لدى كوادرها في المركز والميدان؛ إداريين ومعلمين وطلبة.

أخبار ذات صلة

newsletter