إربد.. تجار يطالبون بإلغاء مشروع الاوتوبارك

محليات
نشر: 2022-01-12 12:34 آخر تحديث: 2022-01-12 12:47
اربد
اربد

طالب تجار في مدينة إربد مجددا بإلغاء اتفاقية مشروع المواقف المدفوعة مسبقا (الاتوبارك) والموقعة بين بلدية إربد وإحدى الشركات الخاصة.


اقرأ أيضاً : البطالة تدفع خريجي الجامعات للعمل بوظائف بعيدة عن تخصصاتهم في الأردن - فيديو


وقالوا خلال لقائهم أمس الثلاثاء، رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة، بحضور أعضاء مجلس الإدارة والنائب محمد الشطناوي، إن الشركة المنفذة خالفت الشروط التي جرى الاتفاق عليها والمتمثلة بإلغاء العنصر البشري في الشوارع والاستعانة بماكينات آلية توضع في الشوارع كما في الدول الأخرى.

ولفتوا إلى أن المشروع تسبب بحالة من الركود غير المسبوقة، جراء عزوف المتسوقين عن النزول إلى الشوارع التي يوجد فيها (الاتوبارك) تحسبا من المخالفة التي تبلغ قيمتها 10 دنانير، وعدم رغبتهم في الاصطفاف في تلك المواقف.

وأكدوا أن نسبة مبيعاتهم تراجعت خلال الأشهر الماضية إلى نحو 70 في المئة، خاصة أن العشرات من المحال التجارية اضطرت إلى الإغلاق جراء حالة الركود التي تشهدها الأسواق في الوقت الحالي.

بدوره، أوضح الشوحة أن الغرفة تتابع مع جميع الجهات المعنية إشكالية (الاتوبارك)، والاختلالات التي رافقت تطبيقه، منوها بالوعود من قبل جميع الأطراف لحل هذه الإشكاليات وتنفيذ مطالب التجار قبل نهاية الشهر الحالي.

وبين الشوحة أن الغرفة لمست تجاوبا من جميع الأطراف لمعالجة الاختلالات وتجويد المشروع برمته بما لا يضر بمصالح القطاع التجاري ويخدم جهود تحسين الواقع المروري في المدينة.

وقال النائب الشطناوي، إن (الاتوبارك) أضر بأهالي محافظة إربد عامة والقطاع التجاري على وجه الخصوص، ما ادى إلى تراجع نشاطه للنصف، مشيرا إلى أن المشروع لا يخدم تنظيم الحركة المرورية داخل المدينة، بالإضافة إلى شكاوى عديدة من قبل المواطنين من تعامل موظفي (الاتوبارك) العاملين في الشوارع التي تشملها الاتفاقية.


اقرأ أيضاً : بائع متجول يعثر على17 ألف دينار في اربد ويعيدها لصاحبها.. والأخير يكافئه بـ5 دنانير - فيديو


من جهته، أوضح مدير وحدة الرقابة الداخلية في بلدية إربد حسان بني هاني، أن هناك قضايا منظورة لدى القضاء جرى رفعها من قبل مواطنين للبت في وضع الشركة القانوني، مؤكدا أن البلدية ملتزمة بالعقد المبرم لحين صدور القرار القضائي بعد ثبوت أخطاء فردية في تطبيق بنود الاتفاقية ما دفع بالبلدية إلى تحويل ملف الاتفاقية للقضاء.

من جانبه، بين مدير عام شركة البلد للمواقف المدفوعة مسبقا ماجد الزواهرة، أن الشركة ملتزمة التزاما كاملا ببنود الاتفاقية والتعديلات التي اقرت عليها سواء فيما يتعلق بتخفيض تعامل العنصر البشري من السائقين أو تخفيض التعرفة ووضع البطاقات المدفوعة مسبقا في عدد من نقاط البيع، مؤكدا تمسك الشركة بالشرط الجزائي في حال جرى فسخ عقد الاتفاقية من طرف واحد.

أخبار ذات صلة

newsletter